الداعية المصري خالد الجندي: نعم أنا أحد شيوخ السلطان

السبت 30 مارس 201904:22 م

"أنا أحد شيوخ السلطان” هكذا أقرّ الداعية المصري الشيخ خالد الجندي بأنه شيخ بلاط أثناء حديثه لبرنامج تلفزيوني على قناة فضائية مصرية قريبة من النظام المصري، واصفاً كل من يرفض من الشيوخ أن يكون أحد شيوخ السلطان بأنه "شيطان" على حد تعبيره.

أضاف الجندي في برنامج "لعلهم يفقهون" الذي بثته فضائية دي إم سي المصرية الخميس أن واحداً من أخطر الأمور في الدنيا، أن تأتي جماعة ما، فتحول الحق إلى باطل، وترفض أن يكون الدعاة شيوخاً للسلطان، متابعاً أن هناك جماعات رسخّت في المجتمع "أن طاعة الأمير إثم، وإنك طبال ومنافق".

الجندي كان يقصد من حديثه جماعة الإخوان المسلمين التي تعتبرها السلطات المصرية جماعة إرهابية وتصفها عدة وسائل إعلام مصرية بأنها خائنة وعميلة.

وتابع الجندي: "كل غرضهم إنهم يحطوا الفرد المؤمن في حالة تمرد على قيادته ورئيسه وملكه، فلو قلنا إننا بنسمع الرئيس عبد الفتاح السيسي، وبندين له بالطاعة، يقولوا دول منافقين وطبالين، أمال عايزين ندين لمين؟".

هل أمر اللهُ الشيوخَ بأن يكونوا شيوخ السلطان مثلما يدعي رجل دين مصري؟
الداعية خالد الجندي لا ينكر أنه أحد شيوخ السلطان، طالباً من الشيوخ المصريين الفخر بذلك.

وأكد الجندي أنه وباقي الشيوخ المصريين يدينون بالطاعة لولي الأمر على حد تعبيره، مضيفاً بلهجة حازمة: "شاء من شاء وأبى من أبى، هتقولي منافق بقى مش منافق، لما تشوفونا بنسكت على منكر يقيني، ابقوا اتكلموا، لكن بصراحة مطلقة، إحنا شيوخ السلطان، وهكذا أمرنا الله، وهذا ما ورد في القرآن، واللي يقول غير كده يبقى شيطان".

بماذا طالب الجندي الشيوخ المصريين؟

حملت الحلقة دعوة من الجندي إلى باقي الشيوخ المصريين، إذ حثّهم على أن يخرجوا إلى الناس ليعلنوا أنهم "شيوخ السلطان"، وقال إنه يطالب كل شيخ "يطلع بفخر يقول إيوة أنا شيخ السلطان، الله ده أنت بتمدحني مش بتذمني، يا جماعة علموا الناس هذا المصطلح".

واعتبر الجندي أن منتقدي مصطلح "شيوخ السلطان" هم محرومون من أن يكونوا أفراداً في هذه الأمة التي لها سلطان، على حد زعمه.

وتابع: "مش إحنا بنقول اللي ملوش كبير يشتري له كبير؟ فلما يبقى لنا كبير بأمر القدير ميبقاش علينا كتير".

وبعد الجدل الذي أثاره حديث الجندي، جدد الشيخ في مداخلة هاتفية في برنامج الحكاية الذي يقدمه الإعلامي المصري عمرو أديب على فضائية إم بي سي مصر حديثه معلناً: "أنا بقول بكل فخر واعتزاز أنا شيخ السلطان، سلطاني القانون، رئيسي الرئيس عبد الفتاح السيسي والذي أدعو الله أن يثبته، وسنوافقه في كل ما فيه صالح البلاد، وسوف نختلف معه بالقانون إذا كان هناك ما يخالف مصلحة البلاد وهذا ما لم نره ولله الحمد".

والجندي أحد أشهر الدعاة في مصر، ومعروف بقربه الشديد من النظام الحالي، وكان من الداعمين لنظام الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، وحرم الخروج عليه أثناء ثورة يناير، معتبراً أنه أبو كل المصريين، لكن بعد نجاح الثورة اعتذر عن موقفه المؤيد لمبارك وقال إنه لم يكن يعلم الحقيقة وقتذاك.

وحاول رصيف22 التواصل هاتفياً مع الداعية خالد الجندي للحصول على تعقيب لكنه لم يرد، كما لم يتجاوب مع الرسائل النصية التي أرسلناها إليه.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard