"انقذني يا سيسي".. المطربة المصرية شيرين تعتذر عن قولها "لا حرية في بلادي"

السبت 23 مارس 201902:55 م

بعد أيام من تصريح لها أكدت فيه أنه لا حرية تعبير في بلادها، بكت المطربة المصرية شيرين عبد الوهاب على الهواء، واستنجدت بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لإنقاذها بعد أن أوقفتها نقابة المهن الموسيقية عن العمل داخل البلاد، بسبب بلاغ تقدم به محام يتهمها بنشر أخبار كاذبة.

وكان المحامي سمير صبري المعروف بتقديم بلاغات ضد الفنانين المصريين قدم بلاغاً ضد المطربة (38 عاماً) قال فيه إنها "اعتادت في جميع المحافل والمهرجانات والحفلات الخارجية التطاول على مصر".

وعبر منشور على حسابه الرسمي على موقع فيسبوك قال صبري إنه أرفق مع بلاغه أسطوانة مدمجة تؤكد ما قالته شيرين عبد الوهاب في حفل غنائي لها في البحرين.

وتتهم منظمات عدة المحامي الشهير بتهديد حرية الرأي والتعبير في بلاده مستغلاً القانون المصري في ذلك.

وكانت وسائل إعلام مختلفة قد نقلت عن المطربة قولها، خلال حفل في البحرين، إنها الآن تستطيع الكلام بحرية، حيث أن من يتحدث داخل مصر قد يكون مصيره السجن، وهو ما أكدت المطربة أنها قالته بالفعل أثناء مداخلة هاتفية لها مع برنامج "الحكاية" الذي يقدمه الإعلامي المصري عمرو أديب.

لكن شيرين أضافت أنها لم تكن تقصد حرية التعبير في بلدها، بل تقصد شخصيات تتربص بها، وتقتطع أقوالها من سياقها، على حد تعبيرها.

وتسببت تصريحات شيرين في أزمة كبيرة داخل مصر منذ مساء الخميس الماضي، وهاجمتها وسائل إعلام كثيرة مقربة من النظام المصري.

وعقب الأزمة أصدرت شيرين بياناً،دافعت فيه عن انتمائها لبلدها، وتعهدت اللجوء للقانون للتصدي لمن وصفتهم بـ"هواة الصيد في الماء العكر"، مضيفة أنها لا تأمن على نفسها وأهلها إلا في بلدها على حد قولها.

وعبر البرنامج ناشدت شيرين السيسي التدخل لإنقاذها، وقدمت اعتذارها للشعب المصري، بسبب تصريحاتها التي "تضر بالأمن القومي المصري"، حسبما ذكر بيان لنقابة المهن الموسيقية.

قالت شيرين خلال حفل في البحرين، إنها الآن تستطيع الكلام بحرية، حيث أن من يتحدث داخل مصر قد يكون مصيره السجن

ومن المتوقع أن تمثل شيرين عبد الوهاب أمام لجنة التحقيق الخاصة بنقابة المهن الموسيقية، يوم الأربعاء المقبل، وبحسب قرار إيقافها، لن يسمح لها بصعود أي منصة للغناء داخل مصر حتى تصدر اللجنة قرارها بشأن البلاغات التي تم التقدم بها للنقابة.

وقالت شيرين، خلال مداخلتها لبرنامج "الحكاية" "أنا مظلومة وحسبي الله ونعم الوكيل، أناشد الرئيس عبد الفتاح السيسي، وأستنجد به لأنى مظلومة وأنا آسفة".

ليست الأزمة الأولى

وهذه ليست الأزمة الأولى التي تتعرض لها شيرين وتخرج بعدها وتعتذر، بسبب ما تصفه بـ"المزاح" أمام جماهير حفلاتها.

ففي يناير الماضي، حققت النيابة العامة مع المطربة بعد بلاغ مشابه بعدما قالت في حفل غنائي: "أنا خسارة في مصر".

وفي حفل آخر في الإمارات، ردت شيرين على طلب إحدى معجباتها بأداء أغنية "ماشربتش من نيلها" بقولها إن الشرب من مياه النيل يؤدي إلى الإصابة بمرض البلهارسيا، موجهة نصيحة لها بشرب مياه "إيفيان" المعدنية الفرنسية.

وشيرين عبد الوهاب واحدة من أهم المغنيات المصريات في الفترة الأخيرة، وتحقق ألبوماتها مبيعات كبيرة، كما أن حفلاتها دائماً كاملة العدد.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard