قصة حب بين فتاة مسلمة وشاب مكسيكي… أغنية John Legend الجديدة 

الثلاثاء 30 مايو 201709:49 ص
نحو 4 ملايين مشاهدة في أيام قليلة حصدت أغنية جون ليجند John Legend الجديدة Surefire. بمعزل عن شهرة المغني، لعب موضوع الأغنية دوراً أساسياً في انتشارها السريع، لتضمّنه موقفاً ضد أجواء العنصرية السائدة في الولايات المتحدة اليوم، لا سيما في ما يتعلق بالأقليات الدينية والمهاجرين.
نشاهد في الفيديو نمو قصة حب بين "جميلة"، فتاة مسلمة محجبة، و"روبرتو"، مهاجر غير شرعي من أصل مكسيكي، ونتابع ما يواجهانه من مشاكل ناجمة عن مخاوف الجميع من الآخر ورفضهم له.أهل "روبرتو" وأصدقاؤه يرفضون تقبّل الفتاة المحجبة، ويكيلون لها نظرات الاحتقار ويلجأون للعنف البدني محاولين انتزاع الحجاب (الرمز الإسلامي) من رأسها.وفي الوقت نفسه، يرفض والد "جميلة" أن تقيم ابنته علاقة بمهاجر غير شرعي، فيستعين بالأمن بعد أن يبلغ عنه لترحيله من البلاد.INSIDE_JohnLegend2
وفي غمرة الكراهية الشديدة ورفض الآخر، يأبى بطلا القصة الاستسلام للواقع، إذ تذهب “جميلة”  إلى المكسيك بحثاً عن فتاها.
Screen Shot 2017-05-29 at 7.36.26 PM
برغم الصورة المثالية التي ينتهي بها العمل، في لقاء يضم الحبيبين وأهلهما، وكل طرف منهما يصلي بحسب معتقده الديني، قوبلت الأغنية بترحاب مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي، وبخاصة الشباب، وبيّنت تعليقاتهم مدى تمسك الأمريكيين بقيم الحب وتقبّل الآخر المختلف.
في المقابل، برزت تعليقات كثيرة ساخرة من رئيس الولايات المتحدة الأمريكي. فالمزاج اليميني الشعبوي الذي بدأ بالظهور مؤخراً في الولايات المتحدة مع ارتفاع الأصوات المنادية بترحيل المهاجرين والمسلمين، كرسه وصول دونالد ترامب إلى رئاسة الجمهورية، لا سيما بعد توقيعه قراراً تنفيذياً للضغط على ما سماها مدن الإيواء أو المدن التى تضم نسبة كبيرة من المهاجرين، للمساعدة في ترحيلهم. INSIDE_JohnLegend1 وليس خافياً أن العقبات التي يواجهها بطلا الأغنية “متجذرة في الولايات المتحدة اليوم” بحسب مخرج الأغنية كول ويلي Cole Wiley. علماً أن مقاومة هذه العقبات متواصلة، ولم يزل الكثيرون يؤمنون أن التنوع الثقافي والديني في بلاد العم سام هو سبب ازدهارها وتقدمها.
إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard