رعب السترات الصفراء يبلغ ذروته .. مصر تلقي القبض على محامٍ بسترة صفراء

رعب السترات الصفراء يبلغ ذروته .. مصر تلقي القبض على محامٍ بسترة صفراء

أكدت الناشطة المصرية ماهينور المصري أن النيابة العامة في مصر أمرت باحتجاز المحامي الحقوقي محمد رمضان، 15 يوماً على ذمة التحقيق، عقب نشره صورةً له وهو يرتدي "سترة صفراء"، بعد أيام من تداول أنباء منع السلطات بيع "السترات الصفراء” في مصر مع اقتراب ذكرى ثورة 25 يناير.

وأوضحت الناشطة عبر حسابها الرسمي على فيسبوك أن رمضان ظهر بعد يوم من اختفائه في نيابة منتزه أول بالإسكندرية، ولفتت إلى أنه " بالإضافة للتهم المحفوظة مثل الانتماء لجماعة أسست على خلاف الدستور والقانون والترويح لأخبار كاذبة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، اتهم رمضان بالتحريض على التظاهر محاكاةً لتظاهرات السترات الصفراء في فرنسا".

وألهمت حركة "السترات الصفراء" بعض شعوب العالم، مثل هولندا والأرجنتين بل كذلك العراق (البصرة)، للمطالبة ببعض الحقوق، إذ أظهرت صور ومقاطع فيديو قبل أيام قليلة مواطنين عراقيين يرتدون سترات صفراء في تظاهرات في البصرة.

5 سترات

وأضافت المصري: الأحراز "الملفقة" عبارة عن 5 سترات صفراء بالإضافة إلى المنشورات، وأردفت ساخرةً "يعملوا إيه 5 سترات! بس النظام عارف إنه على حافة الانهيار ويخشى أي شيء سواء جد أو هزار".

وأكدت نجوى شمس الدين، زوجة الناشط السياسي إسلام الحضري، الذي يتولى رمضان الدفاع عنه في اتهامات مشابهة، أن رمضان ارتدى السترة بغرض "السخرية" من أخبار منع تداولها وبيعها وليس تضامناً مع الاحتجاجات في فرنسا كما زعمت بعض الوكالات والمواقع الإخبارية.

وأوضحت: "الغربان (في إشارة للسلطات الأمنية) قاموا باختطافه عقب حضوره جلسة تحقيقات مع أحد المقبوض عليهم سياسياً"، وأردفت: "اعتبروه مبيهزرش".

في المقابل، ذكر مصدران أمنيان أن السلطات عثرت على "ثماني سترات صفراء" بحوزة رمضان، ولم يتسن الحصول على تعليق من النيابة في الإسكندرية.

يأتي هذا عقب يومين من "تعليمات غير رسمية" وجهتها أجهزة الأمن في مصر لتجار وباعة معدات أمن صناعي بعدم بيع "السترات الصفراء"، وأكد هؤلاء أن "المنع جاء خشية أن يستخدمها مصريون في تقليد الاحتجاجات في فرنسا مع اقتراب ذكرى الانتفاضة المصرية التي اندلعت يوم 25 يناير كانون الثاني عام 2011 وأطاحت الرئيس السابق حسني مبارك عقب 30 عاماً في السلطة".

وقال تاجر لرويترز: "جعلونا نوقع على إقرار بعدم بيع السترات الصفراء... من يبيع سترة سيتسبب لنفسه بالمتاعب".

وأوضح تاجر آخر للوكالة أن قرار المنع بدأ السبت الماضي ويستمر حتى 25 يناير فقط، ويسمح ببيع السترات للشركات وحدها وبأمر توريد رسمي.

وقال مصدر في قطاع الأمن الوطني في مصر إن قرار المنع ليس بسبب الخوف وإنما "الحذر".

أقوال جاهزة

شارك غرديأتي هذا عقب يومين من "تعليمات غير رسمية" وجهتها أجهزة الأمن في مصر لتجار وباعة معدات أمن صناعي بعدم بيع "السترات الصفراء"، وأكد هؤلاء أن "المنع جاء خشية أن يستخدمها مصريون في تقليد الاحتجاجات في فرنسا مع اقتراب ذكرى الانتفاضة المصرية التي اندلعت يوم 25 يناير كانون الثاني عام 2011 وأطاحت الرئيس السابق حسني مبارك عقب 30 عاماً في السلطة".

لا مجال للاحتجاجات في مصر

وانتقدت منظمة العفو الدولية في تقرير نشرته الاثنين 10 ديسمبر/ كانون الأول "قمع النشطاء والمعارضة السياسية في مصر" ووصفت وضع حقوق الإنسان هناك بـ "المقلق" على حد تعبيرها.

وتشهد مصر حملة على المعارضة السياسية والنشطاء يقول حقوقيون إنها الأشد في مصر منذ عقود، فمنذ عام 2014، عقب انتخاب الرئيس عبد الفتاح السيسي لفترة الرئاسة الأولى، يقبع  آلاف المعارضين والنشطاء "المشتبه بهم" في السجون المصرية، بحسب رويترز.

وأكد ناشط سياسي للوكالة، اكتفى بذكر اسمه الأول مصطفى، أن "من المستحيل تنظيم تظاهرات جديدة في ذكرى ثورة يناير"، وتابع: "الحركات السياسية المعارضة غير موجودة على الأرض والأحزاب السياسية القائمة تابعة للنظام".

وقال ساخراً" أصبح مكان جميع الناشطين معروفاً الآن، إما في السجن أو في بيوتهم تحت إجراءات أمنية احترازية".

واعتبر حدوث الحركات الشعبية العفوية مثل حركة السترات الصفراء الفرنسية "في علم الغيب والوضع الراهن في مصر غير مهيأ لها نظراً للقبضة الأمنية الشديدة".

واندلع حراك السترات الصفراء يوم 17 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي في فرنسا، احتجاجاً على زيادة الضريبة على الوقود وتعرفة الكهرباء والغاز، وتطورت الاحتجاجات على ظروف المعيشة للمطالبة برفع الحد الأدنى من الأجور، أجبرت الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على الاستجابة لجملة مطالبها مع وعود بتحسين القدرة الشرائية والوضعين الاقتصادي والاجتماعي.

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

التعليقات

المقال التالي