"بوكيمون غو": هل وجدتم بيكاتشو أم بعد؟

"بوكيمون غو": هل وجدتم بيكاتشو أم بعد؟

يتصدّر تطبيق لعبة "بوكيمون غو" Pokemon GO أرقام التنزيل على متجري آبل ستور وغوغل بلاي بعد وقت قصير على إصداره. أطلقت شركة "نيانتيك" Niantic اللعبة رسميّاً في 6 يوليو الجاري، في الولايات المتحدة، ونيوزيلندا، وأستراليا، ولم تتوفّر بعد في عدد من البلدان، بسبب مشاكل تقنية نتجت عن كثافة التحميل، على أن تبدأ الشركة بتنزيلها بشكل رسمي تباعاً. صحيح أنّها لم تتوفّر بعد في بعض الدول العربيّة، إلا أنّ المستخدمين وجدوا وصلات خارجيّة لتحميلها، لتتحوّل إلى ما يشبه الهوس الجماعي.

تُحطّم اللعبة الحدود بين الواقع والخيال، وتقوم على تقنية حقيقة مضخّمة تتيح رؤية البوكيمون في الشارع، أو المنزل، أو المقهى، أو في الحدائق العامّة.

قواعد "بوكيمون غو" سهلة، تشبه كثيراً قصّة مسلسل الأنيمي الشهير، إذ يكون على اللاعب اصطياد البوكيمونات بواسطة كراته الحمراء الخاصّة، وحفظها في جعبته، ورعايتها، واستخدامها لقتال بوكيمونات أخرى. ويمكن للاعب خوض مبارزات مع لاعبين آخرين في أماكن افتراضيّة مخصّصة لذلك (Gyms).

أقوال جاهزة

شارك غردبعض المستخدمين العرب يجدون بوكيمونات في جوامع ومراكز شرطة

شارك غردPokemon GO التطبيق الذي تفوق على Tinder في عدد مرّات التحميل من متاجر التطبيقات خلال الأيّام الماضية

وتماماً كما تحوّلت ألعاب ومسلسل "بوكيمون" منتصف التسعينيات إلى حمّى اجتاحت العالم، يبدو أنّ "بوكيمون غو" ستحيي الحبّ العتيق لوحوش الجيب. وبدا ذلك واضحاً مع تفوّق تطبيق اللعبة على تطبيق "تيندر" في عدد مرّات التحميل من متاجر التطبيقات خلال الأيّام الماضية، بحسب موقع "بزنيس إنسايدر". كذلك تفوّق تطبيق "بوكيمون غو" على تطبيق تويتر في عدد المستخدمين النشطين عليه في اليوم.

الرابح الأكبر من النجاح المنقطع النظير لـ"بوكيمون غو" هو شركة "نينتندو" Nintendo اليابانيّة الشريكة في إنتاج اللعبة، والمالكة حقوق ملكيّتها الفكريّة عبر شركة "ذا بوكيمون كومباني". فخلال الأيّام الماضية، ارتفع سعر سهم الشركة اليابانيّة 25% بحسب صحيفة "فايننشال تايمز". ومع تفوّق "بوكيمون غو" على تطبيقات مثل انستغرام وواتساب وسنابشات لناحية التحميل على آبل ستور، توقعت الصحيفة أن يؤثّر نجاح اللعبة على أرباح الشركة العامّة نهاية السنة الحاليّة. وكان مبتكرا اللعبة ساتور اياواتا (من نينتندو) وتسونيكازو ايشيهيرا (من بوكيمون كومباني) بدآ التفكير بإطلاقها منذ العام 2014، حين أعدّا كذبة أوّل نيسان، بالتعاون مع خرائط غوغل، واعدين العالم بأنّه سيكون قادراً على صيد البوكيمونات قريباً.



وقد ساهم في انتشار اللعبة بشكل سريع ارتباطها بأخبار غريبة، وأبرزها عثور شابّة أميركيّة على جثّة في بحيرة قرب منزلها في وايومنغ، حيث كانت تبحث عن بوكيمونات مائيّة. كما أعلنت شرطة ميسروي القبض على عصابة سرقة استخدمت "بوكيمون غو" كطعم للإيقاع بضحاياها.

وحظيت اللعبة بشعبيّة كبيرة في الإمارات، والسعوديّة، وخصوصاً مصر، مع نقل اللاعبين تجاربهم الطريفة مع البوكيمونات الافتراضيّة التائهة إلى تيوتر. وغرّد بعضهم عن البوكيمونات التي وجدوها داخل جوامع، أو كنائس، أو مراكز شرطة.

وتناقل المغرّدون على تويتر صوراً طريفة شاركها لاعبو "بوكيمون غو" حول العالم، إذ عثر أحدهم على بوكيمون في جنازة، وأصرّ آخر أن يبحث عن البوكيمونات في غرفة العمليّات أثناء إنجاب زوجته طفلهما. وانتشرت على تويتر نصائح للمستخدمين العرب حول ضرورة عدم البحث عن بوكيمونات قرب ورش البناء أو في أماكن خطرة أو أثناء القيادة تجنباً لتعرّضهم لحوادث. في حين شجّع كثيرون على خوض غمار اللعبة، لأنّها تحفّز على الحركة عوضاً عن الجلوس طوال اليوم في المنزل خلال العطلة الصيفيّة.

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

التعليقات

المقال التالي