حين تقوم أجهزة الطباعة بإعداد طعامكم

حين تقوم أجهزة الطباعة بإعداد طعامكم

"صحن مأكولات بحرية لو سمحت"، بعد هذه العبارة قد تنتظر طويلاً لكي يجهز الطبق الذي طلبته من المطعم، أذ أن طهو ثمار البحر والأسماك يستلزم الكثير من الوقت، لا سيما إذا أردت طبقاً مزيناً بأشكال جاذبة تجعل العين تشبع أولاً.

foodini-3d-printer

ولكن يبدو أن الانتظار طويلاً لكي يبذل الطاهي كل جهوده في إخراج طبق مميز من المطبخ سينتهي بفضل وجود آلات الطباعة ذات الأبعاد الثلاثية.

 

آلية عمل طابعة الطعام

يقوم الطاهي باكو بيريز، الحاصل على أهم التقديرات والجوائز في عالم الطبخ، بتجربة فريدة تعتمد على استخدام جهاز طباعة مميز لتحضير أطباق مزينة لمأكولات بحرية بأشكال لافتة يصعب تحضيرها يدوياً.

طابعة ثلاثية الأبعاد

"فوديني Foodini" الاسبانية هي آلة الطباعة التي يستخدمها بيريز والتي تتطلب وضع الصحن في جهاز يشبه المايكرويف ومن ثم ملء الكبسولات الخاصة لوضع المكونات والانتظار دقائق قليلة قبل إخراج طبق مزيّن وشهي. ويكفي تزويد هذه الطابعة بمكونات الطبق واختيار الشكل الذي تريده من على لوحتها الرقمية، لتتولى تحضيره في وقت وجيز لا يتجاوز الدقيقتين في الكثير من الأحوال.

 

قدرة على تحضير أنواع مختلفة من الأطباق

تتميز هذه الطابعة بانها تستطيع طهو مختلف أنواع الأطباق. فمن السمك والبطاطا المهروسة إلى الشوكولا والحلوى، لم يعد هنالك من أمر صعب على هذا الابتكار الذي سيحدث ثورة في عالم المطابخ في المستقبل القريب.

حلويات

وبالرغم من وجود طابعات أخرى لتحضير الطعام، فما يميز "فوديني" هو كونها مخصصة غذائياً لطهو الطعام بكبسولات من الفولاذ الذي لا يتعرض للصدأ، الأمر الذي يتيح تزويدها بالمكونات بشكل متكرر من دون التخوف من أي ضرر.

 

ميزتان تدفعان إلى تقبل هذه الطابعة

قد يشعر الكثير من الأشخاص بالانزعاج تجاه تحضير الطعام وتزيينه من قبل آلة، إلا أن السيدة كوكسما، من مؤسسي طابعة "فوديني"، تؤكد أن هنالك سببين لتقبل هذه الآلة المتطورة، الأول هو التخصص الذي يعني القدرة على اختيار الشكل المراد للطبق، والثاني السرعة في الوصول إلى النتائج كتحضير أصابع البطاطا بأشكال متميزة لـ100 شخص خلال دقائق معدودة.

طبق طعام

طعام

 

الخوف على دور الانسان

وتعتقد كوكسما إلى أنه من الممكن تطوير قدرة هذه الطابعة لكي تقوم بتحضير الأطباق دون الحاجة لتزويدها بمكونات، ولكن قد يؤدي ذلك إلى تدمير دور الإنسان. ويرفض بيريز اعتبار هذه الطابعة بديلاً للطباخين، معتبراً أن استخدام هذه الآلة لا يختلف عن استخدام التكنولوجيا في مطابخ غالبية المنازل في العالم لتقطيع الخضر أو إعداد العصائر بشكل طبيعي.

سامر حمدان

صحافي من لبنان. مهتم بمواضيع التكنولوجيا ومواقع التواصل الاجتماعي، ومتابع لآخر المستجدات العربية والعالمية في هذا الإطار.

التعليقات

المقال التالي