"ويكيليكس": غوغل صممت أداة لدعم المنشقين عن النظام السوري

"ويكيليكس": غوغل صممت أداة لدعم المنشقين عن النظام السوري

مرّة جديدة، يفجّر موقع "ويكيليكس" وثائقه في ساحات القتال والمعارك ليثير جدلاً في أوساط مختلفة، إذ إنه دخل من باب الأزمة السورية والانقسام العمودي بين النظام السوري ومعارضيه.

فقد سرّب الموقع من البريد الإلكتروني لوزيرة الخارجية الأميركية السابقة هيلاري كلينتون رسائل مهمة تكشف دعم شركة "غوغل" الأمريكية في صيف العام 2012 للمجموعات المعارضة لنظام الرئيس السوري بشار الأسد.

اعلان


وفي مضمون الرسالة أن أحد الموظفين التنفيذين في الشركة وتحديداً في قسم الأفكار غاريد كوهين أكد عزم فريق عمله إطلاق أداة تهدف إلى تعقب عمليات الانشقاق والخروج عن النظام السوري مع تحديد الأقسام والفروع التي ينتمي إليها المنشقون داخل هيكلية النظام.

وقد وجهت الرسالة أيضاً إلى نائب وزيرة الخارجية بيل بيرنز، كبير مستشاري كلينتون أليك روس، ونائب رئيس الموظفين لدى كلينتون جيك سوليفان الذي أحال اقتراح كوهين لكلينتون، واصفاً إياه بأنه "فكرة مثيرة للاهتمام".

هذا وقال كوهين في رسالته إن العديد من الأشخاص يتابعون الأعمال الوحشية الدائرة في المنطقة دون أن يتوصل أحد إلى وضع رسوم موضحة لعمليات الانشقاق التي تعتبر في منتهى الأهمية وتزيد من قوة المعارضين.

وأشار إلى أنه سيتم التعاقد مع العديد من وسائل الإعلام في وقت لاحق إلا أن قناة "الجزيرة" العربية ستكون المالك لهذه الأداة وذلك لصعوبة الوصول إلى المعلومات في هذه المنطقة دونها، فهي من سيقوم بتتبع البيانات والتحقق من صحتها.

وختم رسالته متمنياً تقديم الملاحظات والأفكار التي تساهم في تطوير هذه الأداة. والجدير ذكره أن موقع قناة "الجزيرة"  تحدث عن هذه الأداة في شهر مايو من العام 2013 أي بعد 8 أشهر على تصميم الأداة الذي حصل في 3 أغسطس 2012.

ولمزيد من التوضيح، فهذه الأداة من شركة "غوغل" تستخدم رموزاً وأساليب مفتوحة المصدر لوضع رسم بياني مفصّل عن واقع جميع الأجهزة والعناصر التابعة للرئيس السوري من أجل تصنيفهم في ثلاث خانات وهي: المتوفون، المنشقون، وآخر المنشقين.

يذكر أن كوهين كان موظفاً في وزارة الخارجية من 2006 إلى 2010 قبل أن ينتقل إلى وظيفته المذكورة في شركة "غوغل"، في الوقت الذي يرّكز فيه موقع "ويكيليكس" على الأزمة السورية لا سيما أنه نشر نحو 30 ألف رسالة من البريد الإلكتروني لكلينتون خلال ولايتها في الوزارة.

 

سامر حمدان

صحافي من لبنان. مهتم بمواضيع التكنولوجيا ومواقع التواصل الاجتماعي، ومتابع لآخر المستجدات العربية والعالمية في هذا الإطار.

كلمات مفتاحية
سوريا

التعليقات

المقال التالي