"أطلس" روبوت ينافس الإنسان.

"أطلس" روبوت ينافس الإنسان.

الروبوت الخارق قادم لا محالة، وشركة غوغل ستكون صاحبة هذا الإنجاز البشري الذي ستبهر الجميع به، بعد أن يأخذ مكانه في سجل إنجازاتها. وقد سمّته "أطلس".

و"أطلس" هو روبوت طوّرته شركة IHMC التابعة للعملاقة غوغل، يمكنه القيام بالعديد من المهمات البشرية كالسير مستقيماً وثابتاً دون أي إخلال في التوازن.

اعلان


يستطيع هذا الروبوت تنظيف الأرض مستعيناً بالمكنسة الكهربائية ورمي القمامة وحمل الأشياء الصلبة. وهو بطول قدره 6 أقدام وبوزن 10 كيلوغرامات. ويتميز بأنه يتصرف من تلقاء نفسه ويقاوم الصدمات والمعوقات بشكل سريع ودون أي مساعدة، إذ يستطيع الوقوف في حال سقوطه مثلاً، الأمر الذي يتيح له العمل داخل المباني وخارجها بشكل آمن ومتطور.


وهو مزوّد بأجهزة استشعار موزعة في جسمه، لا سيما في الساقين، لكي يتم تحديد التوازن، عدا الأجهزة بجانب الرأس المدعوم بالطاقة وأنظمة الملاحة التي تتيح له التجول ضمن نطاق سير محدد وثابت.

ويعتبر "أطلس" من بين أكثر الروبوتات تطوراً، إذ يقيّم التضاريس بشكل تلقائي ويتنقل دون الاصطدام بأي شيء بفضل ردات فعله السريعة. يظهر الفيديو الترويجي للروبوت الذي حاز حتى الآن على أكثر من 13 مليون مشاهدة قدرة أطلس على التحرك بانسيابية على مختلف الأسطح، مثل الرمال والثلوج، وعلى الوقوف مجدداً على رجليه عندما يتم إيقاعه.

وقد شدد فريق العمل المشرف على الروبوت بأن هذه النتائج المبهرة غير كافية، وبأنه يسعى إلى تطوير القدرات للانسجام مع التفاصيل الصغيرة، الأمر الذي قد يجعل "أطلس" قادراً على القيام بجميع الأعمال المنزلية الضرورية.

يعتبر أطلس دليلاً ثابتاً على مدى تطور التقنيات المعتمدة على الذكاء الاصطناعي، التي أصبحت قوية جداً وباستطاعتها تشكيل خطر فعلي على دور الانسان في مختلف الصُعد.

سامر حمدان

صحافي من لبنان. مهتم بمواضيع التكنولوجيا ومواقع التواصل الاجتماعي، ومتابع لآخر المستجدات العربية والعالمية في هذا الإطار.

كلمات مفتاحية
تكنولوجيا

التعليقات

المقال التالي