ابتكارات تكنولوجية تمحورت حول اللاجئين السوريين فقط

ابتكارات تكنولوجية تمحورت حول اللاجئين السوريين فقط

وسط الحالة الموجعة المسيطرة في سوريا منذ نحو 6 سنوات، يسعى الكثير من الشعب السوري إلى مغادرة دائرة الحرب إلى أماكن أكثر أماناً بعد سقوط مليوني قتيل وجريح منذ العام 2011.

وبعد ان خرج 4 ملايين سوري أي ما يعادل السدس من عدد السكان إلى بلاد أكثر استقراراً، بدأت الأنظار تتوجه نحو التكنولوجيا وقدرتها على التفاعل مع واحدة من أكثر القضايا الإنسانية ألماً في تاريخ البشرية.

اعلان


ويسجل للتكنولوجيا العديد من المبادرات ذات الأشكال المختلفة (أدوات ذكية، تطبيقات، مواقع) وكلها تهدف إلى التدخل في ملف اللاجئين السوريين تحت مسمى مستحدث Techfugees أي تكنولوجيا اللاجئين. في ما يلي أبرزها.

 

نقاط واي فاي Wifi للمهاجرين بحراً

قامت منظمة "Disaster Tech Lab" بتوفير نقاط انترنت واي فاي Wifi على بعض الجزر التي يتكاثر فيها اللاجئون المهاجرون عبر البحر بعد أزمات الغرق التي أودت بحياة الكثير من السوريين. وقد واجهت هذه الخطوة العديد من العقبات التي جرى تجاوزها بفضل التعاون مع شركة غوغل لتطوير نظام بث مجاني يستوعب حجماً معيناً من الاجهزة المتصلة بالانترنت.

 

موقع لايجاد مسكن مجاني

إن الاستقرار في منزل آمن في رأس أولويات اللاجئين السوريين بسبب الأوضاع المالية البائسة لعدد كبير منهم. لذلك تم اطلاق موقع My Refuge الذي يتيح للاجئ إيجاد شخص يمكن أن يستقبله في منزله.

 

تطبيق طبي لمساعدة اللاجئين

يهدف تطبيق "MedShr" إلى تبادل المعلومات الطبية والتشخيص بالاشتراك مع الزملاء الأطباء الذين يتعاملون مع اللاجئين من أجل إيجاد الحلول المناسبة لأي مرض ناتج من الحرب وأهوالها.

مسح قزحية العين لكي يتم التسجيل

تُعدّ من أكثر التقنيات التكنولوجية استخداماً بين المنظمات الانسانية وحكومات الدول المستقبلة للاجئين، اذ تقوم بمسح قزحية العين لتسجيل اللاجئين وضبط زمام الأمور على الحدود.

منصة مساعدة للمهاجرين

تقوم منصة "Refugee info" المدعومة من بضع جهات، أبرزها "غوغل"، على فكرة إعلام المهاجر السوري بتفاصيل كل دولة أوروبية من حيث أرقام المؤسسات الخدماتية وشروط التسجيل القانونية.

خريطة لتأمين الحاجات الأساسية

"خريطة اللاجئين" هي من ابتكار مجموعة من اللاجئين السوريين في العاصمة الألمانية برلين، وتهدف الى اعلام اللاجئ بالقوانين والخدمات وعناوين المطاعم والمقاهي التي تقدم الوجبات "الحلال".

خدمة التبرعات الأونلاين

دخلت التكنولوجيا والأدوات الرقمية في مجال التبرعات وتقديم العون عبر خدمة أطلقتها شركة غوغل في العام 2015 من أجل إيصال المساعدات العاجلة والأموال التي تدعم اللاجئين في العالم.

تطبيق Share The Meal

تطبيق أطلقه برنامج الأغذية العالمي للمساعدة في إطعام الأطفال السوريين اللاجئين. يستطيع المستخدم عبر التبرع بـ50 سنتاً أثناء تناوله وجبة طعام مع الأصدقاء أو العائلة توفير التغذية الضرورية لطفل ليوم واحد.

سامر حمدان

صحافي من لبنان. مهتم بمواضيع التكنولوجيا ومواقع التواصل الاجتماعي، ومتابع لآخر المستجدات العربية والعالمية في هذا الإطار.

التعليقات

المقال التالي