الحل المثالي للتخلص من إزعاج الزملاء في المكتب

الحل المثالي للتخلص من إزعاج الزملاء في المكتب

أحياناً، تكون اللحظة التي يقاطعكم فيها أحد زملائكم في المكتب، لحظة مهمة جداً من التركيز في العمل. تلك المقاطعة العابرة، غالباً ما تكون لاستفسار غير مهم، أو لطلب خدمة ما في غير وقتها، أو لإخباركم قصة حدثت معه في الشارع، تكون أحياناً حاسمة لدرجة أنكم ستفقدون التركيز بعدها، وتخسرون الكثير من الوقت.

هل أنتم حريصون على الوقت الضائع في ساعات العمل، وتفقدونه في محاولات التركيز، أو الانعزال، أو تجاهل الضجيج في المكتب؟ إليكم حل جديد وخفيف الظلّ.

اعلان


Tomako، التي أطلقتها شركة Vivero، هي خوذة عازلة للاستخدام الفردي في المكاتب. وهي مكونة من المواد العازلة للصوت، بالإضافة إلى شكلها الذي يشبه ملجأً صغيراً يمكنكم الاختباء داخله والهروب من البيئة المحيطة والتركيز على العمل. بالتالي تحجب Tomako نوعين من التشتيت السمعي بعزلها للأصوات، والتشتيت البصري بتغطيتها كل ما يحيط بكم من أشياء قد يضيع تركيزكم في النظر إليها.

لو كان التشتت الذي يواجهه الموظف في المكتب وفي بيئة محدودة هو فقط بسبب الضجيج، لكان الحل سهلاً، إذ يمكن للموظف أن يضع سماعاته الخاصة وينهي الأمر. لكن قلة التركيز قد تأتي من أشياء معينة يراها الموظف في المكتب، فينزع سماعاته ليكتشف ماذا يحدث مع زملائه، أو ليسمع عماذا يتكلمون، أو ليعرف مصدر كل هذا الضحك الذي يراه. الأمر الذي يفقد المرء تركيزه ويضطره إلى إعادة ما بدأ. وهذا ما يميز Tomako.

أقوال جاهزة

شارك غردلن تضطروا بعد اليوم إلى الاعتذار اللطيف من زملائكم وخلق الحساسيات، ولا إلى الاستماع إلى قصصهم في الوقت غير المناسب


خوذة Tomako - التصميم

الظريف في الأمر أن Tomako أنيقة ومريحة للجالس في داخلها، فهناك مسافة جيدة في محيطها، لتمكن الموظف من التنفس، وبالتالي لن يشعر داخلها بأنه يجلس في سجن صغير. كما أن هناك عدة أشكال وأحجام منها، فيمكن استخدامها بوضعية الوقوف، فيضعها المستخدم فوق رأسه. ويمكن استخدامها في وضعية الجلوس، فيضعها المستخدم فوق الكومبيوتر، فتعزل العمل لا الشخص. وقد تكون تلك من أهم الميزات لأولئك الذين يحبون أن يأخذوا قسطاً من الراحة بمشاهدة فيديو ما، من دون أن يراهم المدير ويوجه لهم نظرة استياء.

في أحد تصاميمها المتطورة، يمكن للمستخدم أن يتحكم حتى بالإضاءة التي تصله داخل الخوذة، وهذا ما يساعد على نشوء بيئة عمل يختارها المستخدم لنفسه حسب ما يرتاح داخل خوذته.

خوذة Tomako - في المكتب

تبدو فكرة وضع رأسكم في خوذة والعمل داخلها، غريبة بعض الشيء، لكن فكروا في الأمر على ذلك النحو، فلن تضطروا بعد اليوم إلى الاعتذار اللطيف من زملائكم وخلق الحساسيات بينكم وبينهم. ولن تضطروا أيضاً إلى الاستماع إلى قصصهم في الوقت غير المناسب. ففي اللحظة التي تدخلون فيها الخوذة، تعطون إشارة واضحة إلى زملائكم، انتهى وقت اللعب، وحان وقت العمل.

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيد عن التجاذبات السياسية القائمة.

كلمات مفتاحية
العمل تكنولوجيا

التعليقات

المقال التالي