the Avegant Glyph شاشة سينما متنقلة خاصة بكم

the Avegant Glyph شاشة سينما متنقلة خاصة بكم

مع الجهد الكبير الذي تبذله الشركات التكنولوجية في مجال ترفيه المستخدمين وتطوير تجارب الألعاب والمشاهدة لديهم، ونقلها إلى مستويات أوسع وأدق، أطلقت شركة Avegant أداة ترفيهية جديدة وعالية التقنية، مصممة لتكون قابلة للحمل في كل مكان، ولتعرض فيديوهات شديدة الدقة. لكن كيف يتم ذلك؟

تسمى هذه الأداة الجديدة The Avegant glyph، توضع على الرأس كزوج من السماعات، وإذا قلبتم الجزء العلوي منها، وجدتم أنفسكم داخل أشد المسارح وضوحاً، أمام شاشة عرض1820x720 بيكسل. ولدى Glyph القدرة على عرض كل ما يحويه الجهاز الموصول إليها سواء كان هاتفاً محمولاً أو جهازاً لوحياً أو كومبيوتراً أو منصة ألعاب، أو حتى طائرات التحكم عن بعد Drone. قد يبدو الأمر خيالياً بعض الشيء، لكن بمجرد وضعها ستكون التجربة مميزة من العالم الجديد، الذي تدخله البشرية اليوم من أوسع أبوابه، عالم الحقيقة الافتراضية.

اعلان


أداة the Avegant Glyph الترفيهية

علماً أن شركة Avegant حصلت على براءة اختراع عن التقنية المستخدمة في هذه الأداة، التي تستعمل بصريات متطورة ونظام عرض بصرياً يتألف من مليوني مرآة، مهمتها أن تعكس الصور أمام عيني المستخدم مباشرة مشكلةً منها مشهداً طبيعياً له. ويساعد على ذلك قياس العدسات التي يبلغ عرضها 7.5 إنشات، وطولها 4 بعمق 7.5 إنشات. تمنحكم هذه التقنية الإحساس بالرؤية الواقعية بعيداً عن المشاهدة العادية، لما تتمتع به من ميزات بصرية متقدمة.

تتمتع هذه التقنية ببطارية سعتها 2060mAH يمكن شحنها عن طريق مدخل USB، ما يعطي المستخدمين نحو أربع ساعات من مشاهدة الفيديو بشكل متواصل قبل الحاجة إلى شحنها من جديد.

وعلى الرغم من أن ارتداء هذه التقنية سوف يجعلكم تشبهون شخصيات Star Wars المتطورة، فهي تستحق ذلك بكل جدارة، خصوصاً إذا كنتم ممن يسافرون كثيراً، ويضايقهم الازعاج المتأتي من الأشخاص المجاورين لهم. إذ تستطيعون بواسطة هذه التقنية أن تشاهدوا كل ما تريدونه من أفلام وفيديوهات من دون الشعور بالضجة المحيطة، أو الاستمتاع بألعابكم المفضلة في جو كبير من الواقعية.

يمكنكم الحصول على  Avegant Glyph بسعر 699$ من الموقع الرسمي لشركة Avegant.

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيد عن التجاذبات السياسية القائمة.

كلمات مفتاحية
تكنولوجيا

التعليقات

المقال التالي