تطبيق يُساهم في إطعام الأمهات الحوامل في حمص

تطبيق يُساهم في إطعام الأمهات الحوامل في حمص

مع تفاقم الأزمة السورية خلال الأشهر الماضية ووقوع مدن كاملة تحت وطأة الحصار، سعى العديد من الأشخاص إلى إيجاد حلول تساعد المُحاصرين. كانت هذه المبادرات تهدف لإيصال المواد الغذائية للمحاصرين، وبعد شهرين من وصول المبادرة لهدفها في إطعام نحو 20 ألف طفل سوري لاجئ لمدة عام، أطلق برنامج الأغذية العالمي (WFP) مبادرة جديدة عن طريق الهواتف المحمولة تهدف إلى إمداد النساء والأطفال الرضّع بالطعام الذي يلزمهم في بلدة حمص التي مزقتها الحرب.

هذه المبادرة مُوجهة بشكلٍ رئيسي لمستخدمي تطبيق ShareTheMeal للمساعدة في توفير المواد الغذائية لنحو 2000 من النساء الحوامل والمرضعات، ولأطفالهن الرضّع الذين لا تتعدى أعمارهم الستة أشهر. وهو التطبيق الذي أطلق في يونيو من العالم الماضي لمساعدة طلاب المدارس في ليسوتو الأفريقية، ثم تبناه برنامج الأغذية العالمي لمساعدة الأطفال اللاجئين في المخيمات الأردنية.

اعلان


أقوال جاهزة

شارك غردلا بد من جمع 25 مليون$ إسبوعيًا لتلبية الاحتياجات الغذائية الأساسية للسكان المتضررين من الأزمة السورية

شارك غردتطبيق يمكنكم من تقاسم وجباتكم مع ضحايا الحرب في سوريا

كل ما يتطلبه الأمر هو نقرة على هاتفكم الذكي، لا تكلّف أكثر من 0.50$، إلاّ أنها ذو تأثير عميق على حياة السوريين الذين يواجهون الجوع الشديد وسوء التغذية. النساء في مركز عون للتوزيع سوف يحصلن على قسائم شراء للتزود بالفواكهة الطازجة، والخضر، ومنتجات الألبان واللحوم، وهذه كلها ستعمل على تحسين التنوع الغذائي لديهم. وهذا التنوع مُهم  للأم أثناء فترة الحمل، وفي الأشهر القليلة الأولى بعد الولادة.

تقاسم وجبات الطعام

يسمح التحميل المجاني للتطبيق للمساهمين بمتابعة أثآر تبرعاتهم، ويتوفر على نظامي تشغيل «IOS» و«أندرويد». يعتبر مطوروا التطبيق أن التبرع بمبلغ 0.50$ قد يساعد على توفير ما يكفي من المواد الغذائية للنساء لمدة يوم واحد. وأن هذه الفكرة تسمح للناس في جميع أنحاء العالم بمشاركة وجبات الطعام «رقميًا» أثناء تناولهم وجبات الغداء أو العشاء بطريقة سريعة وسهلة. وهي قد تكون وسيلة ناجحة جداً، إذ أن مقابل كل شخص يعاني من سوء التغذيبة في العالم، 7 أشخاص يملكون هاتفاً ذكياً ويستطيعون التبرع بهذه القيمة البسيطة من المال.

مقابل كل شخص يعاني من سوء التغذيبة في العالم، 7 أشخاص يملكون هاتفاً ذكياً ويستطيعون التبرع بـ0.50$

وتأتي الحملة الأخيرة للبرنامج بعد إطلاق التطبيق بشهرين في منتصف نوفمبر بهدف المساعدة على تقديم الغذاء للأطفال اللاجئين السوريين. ومنذ ذلك الحين، استخدم التطبيق نحو 400 ألف شخص من 197 دول وقدّموا المساعدة في توفير ما يفوق نحو «2 مليونين$» من أجل تجهيز وجبة مدرسية لنحو 20 ألف طفل لاجئ في مخيمات اللاجئين في الأردن لمدة عامٍ كامل، في حين أنهم كانوا يبقون لمدة أسابيع دون طعام.

بحسب برنامج الغذاء العالمي، يجب جمع نحو 25 مليون $ إسبوعيًا لتلبية الاحتياجات الغذائية الأساسية للسكان المتضررين من الأزمة المُتفاقمة والمعقدة في سوريا، والتي أسفرت حتى الآن عن مقتل أكثر من 250 ألفاً.

وكانت الأمم المتحدة صرّحت بأن استخدام الجوع كسلاح هو «جريمة حرب»، وهي تُحارب اليوم من أجل إيصال المساعدات إلى نحو 4.5 ملايين مواطن سوري يعيشون في المناطق التي يصعب الوصول إليها، بما في ذلك نحو 400 ألف شخص في المناطق المُحاصرة.

وقد وصلت الاثنين الماضي أولى قوافل المساعدات إلى بلدة «مضايا»، بالإضافة لدخول شاحنتين من المساعدات إلى المدن الأخرى المحاصرة، والتي يصيبها الجوع بشكلٍ مُوحش. ويوم الخميس، وصلت قافلة مساعدات دولية تحمل المواد الغذائية وغيرها من الضروريات للمرة الثانية إلى بلدة «مضايا» التي نالها النصيب الأكبر من الحصار والجوع.

يذكر أنه من المقرر عقد جولة جديدة من محادثات السلام السورية في وقتٍ لاحق من هذا الشهر، في ظل انتظار وصول قافلة مساعدات أخرى كإجراء أساسي لبناء جسور الثقة.

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيد عن التجاذبات السياسية القائمة.

كلمات مفتاحية
تطبيقات سوريا

التعليقات

المقال التالي