عادات استخدام وسائل التواصل الاجتماعي في العالم العربي

عادات استخدام وسائل التواصل الاجتماعي في العالم العربي

على مدى عقد من الزمن، أظهرت وسائل التواصل الاجتماعي ارتباطاً متزايداً بالحياة اليومية للأفراد، وتفاعلاً بين الحكومات ومواطنيها. وازداد استخدامها في العالم العربي بعد عام 2009، وهو العام الذي انطلقت فيه شرارة الاحتجاجات ضد الحكومات في الشرق الأوسط بدءاً من إيران، ثم  في بعض الدول العربية، في ما بات يعرف بالربيع العربي.

وقد جاء تقرير وسائل التواصل الاجتماعي لقياس انطباعات وسلوك المستخدمين في العالم العربي، حول وسائل التواصل الاجتماعي. وشملت الدراسة عينة من 7000 شخص يتوزعون على 18 دولة عربية، كما أنها شملت 6 منصات للتواصل الاجتماعي هي Facebook ،Whatsapp ،YouTube ،Google+ ،Twitter وLinkedin.

اعلان


انطباعات العرب عن وسائل التواصل الاجتماعي

إن انطباع الشعوب العربية حول وسائل التواصل الاجتماعي عموماً يبرز من خلال نقطتين، الأولى أن المستخدم العربي بشكل عام ينظر إليها بإيجابية، وبأنها تسهم في تحسين نوعية حياة الأفراد، وتعود بالنفع على الأعمال، وعلى التواصل مع الحكومات. والثانية، أن المواطن في الوقت نفسه يٌظهر عموماً عدم الثقة في هذه الوسائل، ويعتقد أنها، على الرغم من فائدتها، تحمل آثاراً سلبية على العادات العربية والثقافة المحلية.

كيف يستخدم العرب مواقع التواصل الاجتماعي

يـسـتـخـدم أكثر من نصف المستخدمين فـي العالـم العربـي وسـائـل التواصــل الاجتمـاعـي للتـواصـل مـع النـاس بشكل أساسـي، في حين جاء الحصول على المعلومات، ومشاهدة مقاطع الفيديو، والاستماع إلى الموسيقى ومشاركة الصور، كثاني أهم سبب لاستخدامها. وتعتبر المحادثات هي النشاط الأكثر شيوعاً بين المستخدمين العرب، يليها قراءة المدونات التي ينشرها مستخدمون آخرون.

عادات استخدام وسائل التواصل الاجتماعي في العالم العربي - دواعي الاستخدام

متى يستخدم المستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي

يقضي ثلت المستخدمين أقل من 30 دقيقة تقريباً في الجلسة الواحدة عند استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، في حين أن 5% يقضون أكثر من 4 ساعات في كل جلسة، وينشط أكثر من النصف في ساعات المساء.

عادات استخدام وسائل التواصل الاجتماعي في العالم العربي - وقت الاستخدام

ما هي منصات التواصل الاجتماعي الأكثر استخداماً في الوطن العربي

يعتبر Facebook وWhatsapp الأكثر استخداماً، إذ تبادلا المركز الأول على صعيد نسبة عدد المستخدمين في الدول العربية. وكانت نسبة مستخدمي فيسبوك 87%، ونسبة استخدام واتس آب 84%، يليهما YouTube بـ39%، ثم Instagram وأخيراً Linkedin.

عادات استخدام وسائل التواصل الاجتماعي في العالم العربي - واتس آب وفيسبوك

أما عن نمط الاستخدام، فإن الغالبية العظمى من مستخدمي Facebook، التي بلغت 89% يستخدمونه بشكل يومي. وكانت معدلات الاستخدام الأعلى في فلسطين والعراق (99%)، بينما نسبة الاستخدام الأقل في البحرين والسعودية. علماً أن معظمهم يستخدمون تطبيق Facebook على الهواتف الذكية، وكانت النسبة الأعلى لاستخدام التطبيق في سوريا (بلغت 95%)، والأدنى في ليبيا (33%).

عادات استخدام وسائل التواصل الاجتماعي في العالم العربي - فيسبوك

أما Whatsapp فإن غالبية مستخدميه (96%) يقومون باستخدام التطبيق بشكل يومي، وكانت معدلات الاستخدام الأعلى في الجزائر وفلسطين والعراق، والأدنى في الأردن. كذلك فإن سوريا في المرتبة الأولى على صعيد عدد المستخدمين، الذين يستعملون تطبيق whatsapp على الهاتف الذكي، والأدنى جاءت مجدداً ليبيا.

عادات استخدام وسائل التواصل الاجتماعي في العالم العربي - واتس آب

أما بقية مواقع التوصل الاجتماعي، فقد جاء YouTube وTwitter بمعدل استخدام 4% في العالم العربي، وInstagram 6%، يوتيوب 5%، Google+ بنسبة 2%، وأخيراً Linkedin بنسبة 1%.

أنواع مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي

يمكن تصنيف مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي العرب بحسب سلوكهم ومواقفهم على خمس مجموعات:

ناشطون اجتماعياً

تضم هذه الفئة نسبة كبيرة من المستخدمين، وتتوزع تقريباً بالتساوي في جميع الدول العربية، وهم يتميزون بأنهم اجتماعيون ولديهم قائمة كبيرة من الأصدقاء الافتراضيين. وبالنسبة إليهم تعتبر مواقع التواصل الاجتماعي وسيلة أساسية للم شمل العائلة والتواصل مع الأصدقاء القُدامى الذين فُقد الاتصال بهم، كما أنهم يقضون معظم وقتهم في التحدث Chatting، ومشاهدة مقاطع الفيديو المسلية والاستماع إلى الموسيقى وقراءة المقالات القصيرة.

المستكشفون

هي فئة منتشرة بكثرة في العالم العربي، ويتميز أفرادها بأنهم يحبون اكتشاف وتعلم أشياء جديدة دوماً، ويميزهم عن الفئة السابقة بأنهم لا يرغبون بالضروة بمشاركة أفكارهم أو ما يعرفونه مع الآخرين.

المؤثرون

هم في مجتمعاتهم، قادة منخرطون في العديد من النشاطات الاجتماعية والثقافية والسياسية والمهنية، يستخدمون هذه الوسائل لتحقيق نجاحات شخصية ومهنية، كالإعلان عن خدمة يقدمونها أو للحصول على وظيفة وتطوير شبكة العلاقات المهنية، وهم ديناميكيون وسريعو التكيف ومقتنصون للفرص.

الهاربون من الواقع

حساسون وخجولون لا يفضلون الاختلاط مع الناس ومواجهتم، تمنحهم وسائل التواصل الاجتماعي حصناً واقياً يسهل عليهم مواجهة الناس، وهم إجمالاً طيبون وليس لديهم قائمة كبيرة من الأصدقاء.

الواقعيون

لا يستخدمون هذه الوسائل إلا عند الضرورة، ولا يتبعون الاتجاهات السائدة ولا ينجرّون عاطفياً وراء الأحداث التي يتم الترويج لها عبر وسائل التواصل الاجتماعي (كتغيير صورة البروفايل تضامناً مع قضية ما). في معظم الأحيان ينحصر استخدامهم لها بتحقيق وظائف مادية أو مهنية أو علمية.

هل تجد نفسك عزيزي القارئ في واحدة من تلك الفئات؟

إبراهيم الخيمي

مهندس في تقنية المعلومات. حاصل على ماجستير في إدارة الأعمال وفي علوم الحاسب. يعمل كمستشار تقني في مدينة نيويورك في الولايات المتحدة الأمريكية. قارئ لكل شيئ ومدوّن في عدد من المواقع العربية والانكليزية. مهتم بالأديان والتاريخ والفنون.

التعليقات

المقال التالي