مدخلكم إلى عالم "الواقع الافتراضي" وأبرز أدواته

مدخلكم إلى عالم "الواقع الافتراضي" وأبرز أدواته

لطالما كانت فكرة "الواقع الافتراضي" Virtual Reality VR حلماً يعتبره الكثيرون مستحيلاً، إلّا أن هذا الحلم بات حقيقة. فمنذ عقودٍ يبحث الإنسان عن طريقة تربط بين العالم الواقعي والعالم الافتراضي، والسفر عبر الزمن، أو العيش في عالمٍ خيالي. انطلاقاً من هذه الأحلام الكثيرة، يعمل العلماء على تطوير أجهزة من أجل تحقيقها.

تقوم فكرة "الواقع الافتراضي" على مساعدة المستخدمين على اختبار عالمٍ غير حقيقي، وربطه بالحواس الخمس. والأجواء التي تصنعها الأجهزة، تبدو قريبة جداً من الواقع، كأنها حقيقية.

هذا العالم المبتكر هو من تصميم ثلاثي الأبعاد 3D، يفوق في بعض الأحيان خيال الإنسان وقدرته العقلية. أما الأجهزة الأكثر رواجاً فهي "أجهزة العرض المركّبة على الرأس" Head Mounted Display HMD.

تختلف الأجهزة في هذا المجال لأسبابٍ عدة، بشكلها أو دقة صورتها أو طريقة عملها. والقاسم المشترك في طريقة عملها، هو أنها جميعها تعمل على تتبّع حركة الرأس وحركة حدقة العين، لتقدّم جودة أفضل في التجربة. بعض أجهزة الرأس تكون مزودة بآلات لليد تعمل على تتبعّ الحركة لتفاعل أكثر بين المستخدمين والعالم الافتراضي. هنا لائحة ببعضها.

Oculus Rift

جهاز الرأس هذا HMD، هو الأكثر انتظاراً في هذا المجال، من تصميم شركة Oculus. من المتوقع إطلاقه في الأسواق في الربع الأول من عام 2016. ويتميز بدقة صورة عالية 1080x1200 ومجال رؤية واسع Wide Field of View لتجربة أفضل.

أقوال جاهزة

شارك غردأبرز أجهزة "الواقع الافتراضي" المتوفرة اليوم

شارك غردهكذا سنشاهد الأخبار في المستقبل. عالم "الواقع الافتراضي"

صمم الجهاز بطريقة عصرية، مزوّدة بمستشعرات Sensors عدة وأضواء OLED (Organic Light-Emitting Diode)، وهو ديود باعث للضوء LED من طبقات انبعاثات كهربائية مكونة من مركبات عضوية. ويعمل Oculus Rift من خلال وصله بكمبيوتر يعمل على نظام Microsoft. وعملت الشركة على وصل الجهاز بـXbox One لتشكيلة أكبر من الألعاب الثلاثية الأبعاد 3D، ويزوّد الجهاز بأداتي تحكّم باليد، Oculus Touch. لا يزال سعر الجهاز غير معروف.

Fove VR

أبرز أجهزة الواقع الافتراضي - مدخلكم إلى عالم الواقع الافتراضي - Fove-Vr

هو الجهاز الأول في العالم الذي يعمل على تقنية تتبّع حركة حدقة العين بدقة عالية 2560x1440 يقدمها Fove VR بالإضافة إلى تتبّع حركة الرأس.

وتطمح الشركة باستعمال هذا الجهاز لأبعادٍ طبية واجتماعية وتربوية، إذ باستطاعته مساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة، خصوصاً الأشخاص المبتوري الأيدي بالتعامل والتواصل مع المقربين منهم، مستعينين بالمستشعرات Sensor للعيون. كما طوّر ليتيح لذوي الاحتياجات الخاصة عزف البيانو وآلات أخرى بالتحكم بالعين. سعر هذا الجهاز الأوّلي 349 دولاراً، إلّا أن تسليمه إلى المشتري لم يبدأ بعد.

Project Morpheus

هذا الجهاز من تصميم شركة SONY، ويتماشى مع جهاز Play Station 4 لتجربة لعب أفضل. دقة الصورة هي 1080x1920 Full HD، وهو مزوّد بمكبرات صوت على 360 درجة.

أبرز أجهزة الواقع الافتراضي - مدخلكم إلى عالم الواقع الافتراضي - Playstation_Sony

يعمل الجهاز بمساعدة جهازي استشعار، واحد لحركة الرأس والآخر شبيه بالمدوار Gyroscope run يعمل على تردد 1000 ميغاهيرتز لدقة أفضل. هذا الجهاز ليس متوفراً في الأسواق بعد، وسعره لا يزال مجهولاً.

Samsung Gear VR

أبرز أجهزة الواقع الافتراضي - مدخلكم إلى عالم الواقع الافتراضي - oculus_rift

هو الجهاز الذي صممته شركة Samsung بالتعاون مع شركة Oculus، والذي يعمل على أجهزة S6 edge+ ،S6 edge ،S6 Note5و من Samsung. ويعمل أيضاً كأداة عرض لشاشة الهاتف لتجربة أفضل. بإمكانكم طلب الجهاز من متاجر Samsung بسعر 199 دولاراً.

Google Cardboard

أبرز أجهزة الواقع الافتراضي - مدخلكم إلى عالم الواقع الافتراضي - Google-Cardboard

صممته شركة Google من كرتون، ويصلح لعرض شاشة الهاتف الذكي. هو متوفر للجميع، إذ أنّه صمم من الكرتون ليُباع بكلفة منخفضة جداً. هو ليس جهازاً متطوّراً، ويعمل مع أي نوع هاتف ذكي، من أجهزة Android أو iOS، شرط أن تكون الشاشة أصغر من 6 إنشات. فور شراء الجهاز، توّفر شركة Google لائحة بالألعاب والتطبيقات التي تجعل هذه التجربة استثنائية، وسعره 30 دولاراً.

يذكر أن مجلة "النيورك تايمز" بدأت توفر خدمة "الواقع الافتراضي" لمتابعيها، وذلك من خلال تطبيق NYT VR المرتبط بعلبة كارتونية. ويمكن للمستخدمين عن طريق إدخال هواتفهم إلى هذه العلبة أن يعيشوا تجربة فريدة تعطيهم انطباعاً بأنهم جزء من الحدث.

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

التعليقات

المقال التالي