عشر دقائق على هذا التطبيق الجديد ستخفف عنكم التوتر

عشر دقائق على هذا التطبيق الجديد ستخفف عنكم التوتر

تفرض الحياة السريعة نفسها، فيزداد القلق والتوتر في العالم شيئاً فشيئاً، خصوصاً في العالم العربي. إذ نواجه يوميّاً بعض التحدّيات والضغوط، التي تمليها التغيّرات السريعة والقلقة في المنطقة، إضافةً إلى الحروب والصراعات، وهذا ما يجعل المواطن العربي عرضةً لعدد من الاضطرابات النفسية المتصلة بالقلق والتوتر. 

في تسخير تكنولوجيّ لحل الأزمات الإنسانية، تصدر تطبيقات عدة تساعد على الاسترخاء والتخفيف من القلق، كان آخرها تطبيق Pause، الذي أطلقته شركة Ustwo السويدية للتطوير في 7 أكتوبر الجاري، لنظام iOS مقابل 1.99 دولار أمريكي، ليساعدكم في الحد من التوتر وفي الاسترخاء.

اعلان


قد يبدو التطبيق مملاً بعض الشيء، إلّا أنّ هذه هي الغاية منه تماماً، فيجب أن لا يكون مشوّقاً أو مثيراً، بل مهدئاً وبسيطاً. وهو عبارة عن كرة حبرٍ في منتصف الشاشة، ترافق بعض الأصوات المساعدة على الاسترخاء، كصوت أمواج البحر، أو الرياح، ولا يحتاج إلى أيّ تفكير ليعرف المستخدمون كيفيّة استخدامه، فكل ما عليهم فعله هو تدوير كرة الحبر بالإصبع والتركيز فيها مدة عشر دقائق.

يتفاعل التطبيق مع تقلّبات المستخدمين النفسية، فيحمل مستويات عدة، يحتاج أولها إلى تدوير سريع، إذ يفترض التطبيق أنهم يكونون على درجة أكبر من التوتر لدى بدء استخدامه، ثمّ تأتي المراحل المتقدّمة، فيكون على المستخدم إبطاء حركة يده تدريجياً. ويعرف التطبيق اذا زادت سرعته في تدوير كرة الحبر، أنّ المستخدم ما زال متوتراّ، فيذكّره بأنّ عليه تخفيف سرعة إصبعه، حتّى يشعر بعد عشر دقائق بالاسترخاء الكامل، لأنّه من خلال تركيزه على كرة الحبر، والأصوات المرافقة، سينسى التفكير في شؤونه المقلقة مدّة معيّنة. وسيفرغ جسمه الشحنة السلبية التي يحملها من خلال المجهود العضلي الخفيف والمتكرر الذي يبذله في النقر على واجهة التطبيق.

مقالات أخرى

من قال إن كتب التلوين للأطفال فقط؟ إليكم وسيلتكم الجديدة للاسترخاء‏

أفضل التطبيقات للحفاظ على التركيز أثناء العمل

يدعى مصمم ومطوّر التطبيق Peng cheng، وهو ياباني يعمل لمصلحة شركة Nokia، وقد بدأ بتصميم التطبيق منذ سنوات عدة ليساعده شخصيّاً على تجاوز القلق والاكتئاب. وبعد أن أنجز عمله في Nokia، تفرّغ كليّاً وأتمّ التطبيق. 

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيد عن التجاذبات السياسية القائمة.

التعليقات

المقال التالي