Eter9: موقع تواصل اجتماعي يبقي صفحتكم شغّالة حتّى بعد مماتكم

Eter9: موقع تواصل اجتماعي يبقي صفحتكم شغّالة حتّى بعد مماتكم

يعتبر Eter9 من أحدث مواقع التواصل الاجتماعي التي تعمل بعد وفاة الإنسان. ربما تكون هذه الفكرة غريبة، لكنها تلبّي تمنيات الكثير من الناس الذين يريدون أن يخلّدوا، لا أن يموتوا. 

يعمل مطوّره البرتغالي هنريكي جورج Henrique Jorge على تحديث موقعه لينتقل من مرحلة التجارب Beta إلى مرحلة التنفيذ الفعلية. وبرغم كونه لا يزال في المرحلة التجريبية، فإنّ أكثر من 5,000 شخص انضموا إلى الموقع حتّى الساعة.

اعلان


كيف يعمل Eter9؟

Eter9 هو موقع تواصل اجتماعي يبقي صفحة الشخص على مواقع التواصل الاجتماعي شغّالة، حتّى بعد مماته. فبمساعدة "الدماغ الاصطناعي" Artificial Intelligence الذي يعمل على أساسه الموقع، تتمّ دراسة التعليقات والصور التي يتداولها الشخص على حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي، وتخزينها في الذاكرة الاصطناعية لتُقلّد بعد وفاة المستخدم.

وكلما تفاعل الشخص على وسائل التواصل الاجتماعي، "فهم" Eter9 أكثر تركيبة شخصيته وتمكن من تقليد تصرفاته. فإذا كان شخص ما يستعمل صوراً كثيرة للقطط على Facebook، فستكون للقطط مكانتهم في المشاركات المستخدمة على Eter9 بعد موته. وللتطبيق ميزات شبيهة بموقع Facebook، إذ تعمل الصفحة الرئيسية تماماً كصفحة Facebook، وتحل ابتسامة أو Smile مكان الـLike،، وتسمى الصفحة الشخصية Cortex عوضاً عن Profile. 

Eter9 ليس الأول من نوعه!

كانت البداية عام 2010 مع موقع Virtual Eternity، الذي كان يسمح للمستخدمين بالتقاط صور وتسجيلات صوتية وتخزينها في الذاكرة، لاستعمالها بعد وفاة المستخدم. إلا أنّ هذا الموقع توقّف عن العمل بعد سنتين من انطلاقه، لكونه لم يحصد إعجاب الكثيرين، ولم ينضم إليه أكثر من 10,000 شخص خلال سنتين.

ومن المواقع الأخرى نذكر Eterni.me، الذي يعمل على تطويره علماء في معهد ماساتشوستس للعلوم التقنية Massachusetts Institute of Technology MIT ، ويضم حالياً أكثر من 30,000 مستخدم. وفي حين يستغرب الكثيرون هذه المواقع والمراد منها، يتجاوب في المقابل الكثيرون معها برغم كونها في مرحلة التجربة.

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيد عن التجاذبات السياسية القائمة.

كلمات مفتاحية
تطبيقات تكنولوجيا

التعليقات

المقال التالي