Google Dream Deep، التطبيق الذي يحفز مخيلتكم

Google Dream Deep، التطبيق الذي يحفز مخيلتكم

من أكثر الأمور التي يفعلها الإنسان خلال شروده في السماء، تأمل الغيوم وخلق أشكالٍ غريبة منها. وغالباً ما يصبح الحيوان ناطقاً، والأشجار أشياء، والأشياء متحرّكة. انطلاقاّ من ذلك، توصّل العلماء والمهندسون في شركة Google إلى ابتكار برنامج Google Dream Deep، الذي يعمل على تجزئة الصور غير المفهومة، لإيجاد أجسامٍ قريبة إليها. هذه الأجزاء تلتصق مكان "الفراغات" غير الواضحة، لتتحوّل من صورة إلى صورةٍ مركّبة، أحياناً لا تشبه الأساسيّة، وتظهر أقرب إلى هلوسات.

ربما يكون هذا التعريف بسيطاً بعض الشيء، لكن في الحقيقة، طريقة عمل البرنامج ليست سهلة بتاتاً. طوّر المصممون شبكات عصبونية اصطناعية Artificial Neural Networks، تعمل تماماً كعقل الإنسان، وهي كناية عن برنامج يتفاعل ويربط الأمور بعضها ببعض، مثل الخلايا العصبية في دماغ الإنسان. ولهذا البرنامج ذاكرة افتراضية Virtual Memory، تساعده على حفظ ملايين الصور المخزّنة في Googleيقوم المستخدم بتحميل صورةٍ على البرنامج، لتبدأ العملية المؤلفة من مرحلتين: مرحلة التعرّف ومرحلة التأكّد.

مرحلة التعرّف

تماماً كعقل الإنسان، تعمل الخلايا الاصطناعية على تقييم الصور التي في إمكانها التعرّف إليها، وربطها بصورٍ مخزّنةٍ في ذاكرتها الافتراضية. بالطريقة نفسها، يتعرّف البرنامج إلى الصور، كما يتعرّف عقلنا إلى الصور في سياق ما رأيناه، اشتممناه أو سمعناه مسبقاً.

مرحلة التأكّد

بما أنّ بعض الصور أو الأشكال قد لا تكون واضحة كفاية أو مفهومة بالنسبة إلى البرنامج، عمل المصممون على تحويل تلك الصور إلى "دماغ افتراضي"، ليتمّ تفصيلها أكثر فأكثر.

تنتقل هذه الصور مراراً وتكراراً من البرنامج إلى "الدماغ"، حتّى يتمّ خلق أشكال منها، لتتضح الصورة أكثر، ويستبدل ما هو غير مفهوم بصورٍ غريبة. فتتغيّر الصورة تدريجياً بحسب الأنماط الموجودة فيها، وفي كل مرةٍ تعاد العملية، تعاد على الصورة المعدّلة، وليس على الصورة الأساسية. 

أساساً، صُمِمَ هذا البرنامج ليعمل على أشكال الحيوانات، والمباني المرتفعة، والخطوط. لذا غالباً ما تتحوّل الأشجار والجبال إلى أبراجٍ طويلة وباغودا Pagoda (معابد بوذية عالية)، وأوراق الشجر إلى عصافير وحشرات، والشجر والصخور إلى مبانٍ عملاقة. أما استعمال الكلاب فيأتي في المرتبة الأولى، والعيون في المرتبة الثانية.

يأمل مصممو هذا البرنامج في أن يصبح مستخدماً في تكوين المفاهيم البصرية، لتتطوّر لاحقاً وتصبح مادة أساسية في صنع الفن. وكغيرها من الشركات، تعمل Google على تطوير شبكاتٍ عصبية اصطناعية مختلفة، لها أبعاد علمية، من شأنها المساعدة على فهم طريقة عمل الدماغ البشري.

إلى من يتحدث البغدادي في صورته الشهيرة هذه؟

تطبيق Google Dream Deep .. التطبيق الذي يحفز مخيلتكم - baghdadi dreamer

هل تستطيعون معرفة من في هذه الصورة؟

تطبيق Google Dream Deep .. التطبيق الذي يحفز مخيلتكم - Sisi Dream

وهذه؟

تطبيق Google Dream Deep .. التطبيق الذي يحفز مخيلتكم - umm_sphinx_crop_300 dream

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

كلمات مفتاحية
تطبيقات تكنولوجيا

التعليقات

المقال التالي