كيف تفاعل المغردون مع عمليتي داعش الإرهابيتين في الكويت وتونس؟

كيف تفاعل المغردون مع عمليتي داعش الإرهابيتين في الكويت وتونس؟

الإرهاب لا دين له. عبارة انتشرت عبر تويتر وتردد صداها بعد يوم حافل بالتفجيرات، والهجمات الانتحارية في العالم العربي. عندما هز انفجار إرهابي في الكويت العالم العربي، تبعه خبر هجوم ارهابي آخر في تونس. اتحد مستخدمو تويتر ضد الإرهاب، متضامين مع الضحايا في كل من مسجد الإمام الصادق في الكويت ومنطقة السوسة الساحلية في تونس. وعلى الرغم من عدم وجود صلة بين الهجومين في البداية، جمع مستخدمو توتير بينهما في الإعراب عن مشاعرهم تجاه الإرهاب ووقوفهم صفاً واحداً ضد تنظيم داعش. وقد تبين لاحقاً أن التنظيم هو الذي نفذ كِلا الهجومين.

شهد تويتر حملات عدة استنكروا فيها ما فعله التنظيم في الكويت وتونس. استخدم المغردون بضعة هاشتاغات للكويت، منها بالعربية وأخرى بالإنجليزية، فقد غُرّد عن #تفجير_مسجد_الامام_الصادق قرابة نصف مليون تغريدة و#تفجير_ارهابي_في_الكويت قرابة تسعين ألف، ونحو ستين ألف عن #تفجير_مسجد_الصوابر في بضع ساعات. واستخدم المغردون عدة هاشتاغات أخرى تشير للوحدة الوطنية كـ #كلنا_الكويت و#مع_الكويت_ضد_الارهاب، و#اللهم_احفظ_الكويت. وقد غُرد عن تونس و#هجوم_سوسة  قرابة ربع مليون مرة أيضاً.

الكويت

في نهاية أول أسبوع من رمضان وفي موعد صلاة الجمعة، انطلق انتحاري نحو مسجد الإمام الصادق في الكويت، رابطاً حزامه الناسف حول خصره، مستهدفاً المصلين الصائمين في المسجد. وفجر نفسه، مردداً "إن الله مع الصابرين".

ووفق وكالة الأنباء الكويتية، وصل عدد ضحايا تفجير مسجد الإمام الصادق إلى 27 قتيلاً والمصابين إلى 227 جريحاً،  

وتبنى تنظيم داعش التفجير وفق بيان أصدرته "ولاية نجد". وأفاد البيان أن الانتحاري "الأخ أبوسليمان الموحّد" استهدف "وكراً خبيثاً ومعبداً للرافضة المشركين في حي الصابري بمنطقة الكويت":

171-560x535

وانتشرت صور وتسجيلات عديدة عن الانفجار وآثاره على تويتر. بعض الصور تبين مشهداً دموياً بين أنقاض المسجد:

أما الردود على تويتر، فتمحورت حول موضوع واحد على الرغم من كثرتها، ألا وهو التضامن مع الضحايا والوقوف ضد الإرهاب. إذ أعرب فيصل بن علوش العتيبي، وهو خطيب بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في الكويت، عن تضامنه ووقوف أهل الكويت صفاً واحداً ضد الإرهاب:

وأضافت المغردة الكويتية أسماء العليان أن كل من يُهدر حق الإنسان، "ملعون في كل الأديان" وحصلت هذه التغريدة على أكثر من 1500 إعادة تغريد:

تونس

أما في تونس، فقد أشارت الأنباء نقلاً عن وزارة الصحة التونسية عن مقتل ما لا يقل عن 37 شخصاً، وجرح 37 آخرين، أكثرهم سُياح أجانب، في هجوم إرهابي على مدينة السوسة الساحلية.

تحلم الصحفية إيثار الكتاتنى بعالم لا تضطر فيه إلى أن تتصفح صور جثث في طريقها إلى العمل:

وعبّر عادل بن أحمد الجبير، وزير خارجية المملكة العربية السعودية عن تعازيه لكل من تونس، والكويت، وفرنسا التي شهدت هجوماً إرهابياً في مصنع غاز في اليوم نفسه:

وسأل الشيخ الداعية السعودي سلمان العودة كيف يلقى الجهادي ربه:

الخلاصة، داعش لا دين له:

التعليقات

المقال التالي