كيف ستكون مدينة المستقبل الذكية؟

كيف ستكون مدينة المستقبل الذكية؟

"الذكاء في كل مكان"، قد تكون هذه العبارة أبسط تعريف لمبدأ "إنترنت الأشياء" Internet of Things  الذي بات متداولاً في السنوات الأخيرة، و"سيّد" حياتنا اليومية، خصوصاً أنه يعتمد على التكنولوجيا الحديثة لربط الأفراد والأشياء والمدن بعضها ببعض في عصر التحوّل الرقمي.

وكدليل على أهمية هذا المفهوم اليوم، تمّ تنظيم مؤتمر ومعرض "إنترنت الأشياء" IoTx في 8 و9 من الشهر الجاري في مركز دبي التجاري العالمي، ليكون مؤتمراً تفاعلياً يضمّ متحدثين من كل أنحاء العالم، ومعرضاً للتكنولوجيا المبتكرة. وفي معرض يحتفي بالتكنولوجيا المعاصرة، ويتناول انعكاساتها على حياتنا اليومية، كان ضرورياً أن تتخذ "المدن الذكية" حيّزاً كبيراً منه، إذ كشفت شركات كبرى عدة مثل "جنرال إلكتريك" General Electric،  "ديل" Dell، "هواوي" Huawei، "سيسكو" Cicso، "ساب" SAP وغيرها أحدث منتجاتها وخدماتها لتحويل أي مدينة، بمختلف قطاعاتها، إلى مدينة ذكية. وهي خدمات ومنتجات قد تتحوّل من تكنولوجيا مبتكرة غير مطبّقة بعد، إلى تكنولوجيا نعتادها وتغيّر حياتنا اليومية.

وبحسب سافدير نظير، نائب الرئيس الإقليمي لشركة "هواوي تكنولوجيز" Huawei Technologies إن "المدينة الذكية هي التي تحسّن نوعية تجربة السكان والزوار والشركات على السواء".

الزراعة الذكية

تقدم المدينة الذكية خدمات ذات جودة عالية تسهل حياة سكانها، وللزراعة نصيبها من التكنولوجيا كجزء من هذه المدينة. تقوم شركة "دوناف نت" Dunavnet الصربية بأبحاث واختبارات في هذا المجال، منها مشروع  "إيريغ نت" IrrigNet الذي تمّ اختباره على الشمندر في صربيا لتحسين عملية الريّ. يقول د. سردان كركو الرئيس التنفيذي للشركة: "هذه التقنية تعتمد على بيانات تولّدها أجهزة استشعار Sensors موزعة على الحقل، بالإضافة إلى الظروف المناخية وتوقعات الطقس، وهذا ما يخلق وصفة الري السحرية، التي تنعكس على زيادة المحاصيل وتحسين نوعيتها، وترشيد استهلاك المياه وتجنب تدمير التربة".

كذلك تقدّم الشركة منصة PestNet التي "تساعد على القضاء على الحشرات أو الآفات التي تضرب المحاصيل الزراعية عن بعد، باستخدام الطائرات من دون طيار Drones. ويؤكد كركو أن "هذه التقنية تساعد المزارعين على إجراء عملية تفقد للأراضي الزراعية عن بعد، والكشف والإخطار التلقائي، وفحص البيانات المرئية والصوتية"، مشيراً إلى أن "هذه التقنيات قد تكون باهظة الثمن الآن لأنها حديثة، لكنها ستتحوّل إلى تقنيات في متناول كل المزارعين".

الطب الذكي

هل فكّرتم يوماً كيف أن دقائق قليلة قد تنقذ حياة أي مريض؟ شركة "أفايا" Avaya العالمية  فعلت ذلك ووجدت عدداً من الحلول. إذ يكشف مارتين ميلز، المسوؤل عن قسم التكنولوجيا للأسواق النامية العالمية في دبي، أن "الشركة وضعت نظاماً ذكياً للحالات الطارئة، لا يتطلب إلا إجراء مكالمة هاتفية إلى رقم الطوارئ من دون القيام بأي حديث"، ويضيف: "تتلقى رسالة قصيرة مع رابط إلكتروني، وبمجرد الضغط على الرابط تصبح على تواصل مع جهات الطوارىء التي تحدد موقعك ووضع بطارية هاتفك المحمول. وفي انتظار وصول الإسعاف، تستطيع إرسال صور المريض أو حتى فيديو، فتصلك معلومات عما يجب أن تفعله".

أما الابتكار الآخر التي نجحت الشركة في تجربته حتى الآن مع مستشفى د. سليمان الحبيب، فيكمن في استخدام "نظارات غوغل" وتكنولوجيا "أفايا" للربط بين طبيبين أو أكثر في مناطق أو دول مختلفة، كذلك الربط بين فريق الإسعاف والطبيب في المستشفى، لتشخيص حالة المريض واتخاذ التدابير اللازمة. ويضيف ميلز: "يستطيع الطبيب أن يرى مباشرة ما يراه الطبيب الذي يعالج المريض. هذه تقنية يمكن تطبيقها في المستشفيات أو في العيادات النائية، أو في سيارات الإسعاف من أجل التصرف بسرعة وفعالية".

السياحة الذكية

مدينة المستقبل الذكية - السياحة

على الرغم من أن كثيرين ما زالوا أوفياء للدليل السياحي التقليدي، يعتمد آخرون على التطبيقات المختلفة التي ظهرت في السنوات الأخيرة، لمرافقتهم في أسفارهم. إلا أن تقنية جديدة قد تقلب كل المعايير ويمكن اختبارها في الوقت الحالي خلال زيارة مدينة برشلونة الإسبانية. ميزة هذا التطبيق بحسب كريستوفر دورو، المسوؤل عن قسم الابتكار في مكتب دبي لشركة "ساب" SAP هي "إمكانية تحميل التطبيق وإدخال كل المعلومات الخاصة بالمستخدم والرحلة، على غرار المواقع السياحية التي تهمّ المستخدم ومدة الرحلة، ليمنحه التطبيق جدولاً مفصلاً عن المواقع التي يمكن زيارتها، والمطاعم التي قد تناسب ذوقه، بالإضافة إلى رحلة افتراضية إلى الموقع". لكن التطبيق لا يكتفي بذلك، بل يستخدم تكنولوجيا "بيكون" Beacon Technology التي تعتمد على البلوتوث وأجهزة الاستكشاف. وحين يصل المستخدم إلى الموقع السياحي، سيساعده التطبيق على شراء التذاكر واستخدام طريقة الدفع، كما أنه يعمل كدليل صوتي، وفي نهاية الزيارة، يدعوه إلى المشاركة في اختبار للفوز بالنقاط التي تخوّله الاستفادة من باقة من الحسومات والعروض.

التجارة الذكية

مدينة المستقبل الذكية - صورة 3

اعتدنا جميعاً رؤية آلات البيع في المكاتب والمتاجر والمستشفيات، إلا أن التكنولجيا الحديثة قد  تغيّر مفهوم هذه الآلات، وتحوّلها إلى متجر عملاق. يقول سليمان جاودا من شركة "ساب"، إن "مبدأ آلات البيع الأساسي هو خدمة المستخدم، وهذا ما نسعى إلى تحسينه من خلال هذه الآلة الجديدة. يستطيع المستخدم أن ينشىء حساباً خاصاً به يتضمن معلوماته الشخصية. بعد ذلك، وباستخدام هاتفه فقط، يستطيع شراء أي منتج يريد، أو إرسال هدية إلى أحد الأصدقاء". ولا تكتفي هذه الآلة بتوفير باقة واسعة من المنتوجات كالمأكولات والمشروبات ومستحضرات التجميل، بحسب جاودا، فـ"نظام الصيانة الخاص بها متقدم جداً، لأنه يسمح بتفقد أي مشكلة أو نقص في المنتجات، كما أنها تكشف نزعات الشراء استناداً إلى الطقس". ويشير إلى أن "هذه الآلة ما زالت في مرحلة تجريبية، لكن يمكن استخدامها في مختلف القطاعات على غرار الصيدلية الذكية، إذ تستطيع أن تقترح عليك الأدوية المناسبة بناءً على معلوماتك الشخصية والصحية والأعراض التي تشعر بها".

باميلا كسرواني

صحافية لبنانية عملت في مجال الصحافة المرئية والمسموعة وتعمل في الصحافة الإلكترونية بين دبي ولبنان. تحمل ماجستير في الإعلام من جامعة السوربون الفرنسية.

التعليقات

المقال التالي