أبرز التقنيات القابلة للإرتداء في 2015

أبرز التقنيات القابلة للإرتداء في 2015

الأرجح أن إطلاق ساعة "آبل" الذكيّة المملوءة بالتطبيقات الرقميّة، شكّل حدثاً أبعد من مجرد ترويج سلعة إلكترونيّة وابتكار معلوماتي. فعبر تلك الساعة، أثبت قادة شركة آبل أن إرث المؤسّس العبقري ستيف جوبز لم يذهب هباءً منثوراً، بل حفر عميقاً في تفكير إدارة تلك المؤسّسة، بمعنى أنّ من يريد التفوّق في صناعة المعلوماتيّة عليه أن يفكر في الناس على نحو أعمق مما يفعل بالنسبة للتقنيّة نفسها. راهن جوبز على تقنيّة "آي بود" لسماع الموسيقى. النتيجة؟ ألحق هزيمة كبيرة بالأدوات التقليدية للسماع الفردي للموسيقى، إلى درجة أن "ووكمان" التي احتكرت تلك السوق، أوقفت صنع جهازها الشهير. وراهن جوبز على "كومبيوتر مصغّر" يرافق الناس بصورة دائمة، ويلبي حاجاتهم الأساسيّة، فأطلق جهاز اللوح الإلكتروني "آي باد" الذي فتح صناعة بأسرها تحت إسم الـ"تابلت" Tablet. وسار مديرو آبل على النهج عينه في المراهنة على الساعة الذكيّة. والأرجح أنهم لم يخطئوا الرهان، فهناك صناعة جديدة باتت تضرب أقدامها لتترسخ، وتحتوي الأسواق حاضراً ما يزيد على عشرين منتجاً منها، في ما يلي أبرزها:

سمارت ووتش Smart Watch

main-1-watch-110612

ساعة ذكيّة من صنع شركة "سوني". تعتبر سوني سبّاقة في إيصال الساعات الذكيّة إلى الأسواق، خصوصاً تلك التي تستند إلى تطبيقات "آندرويد" القويّة الانتشار بين الجمهور. وتقدّم "سمارت ووتش" دعماً لخليويات "إكس بيريا" xperia التي تراهن عليها سوني بقوّة.

ميسفيت شاين Misfit Shine

misfit-pascal

ساعة من شركة Misfit التي تطوّر قلادة ذكيّة أيضاً. على رغم ضيق المساحة التقنيّة التي تعمل فيها الشركة، فهي تراهن على قدرة منتجاتها على العمل من دون الاضطرار إلى ربطها بهاتف ذكي، وهو حال ساعة "آي ووتش" من آبل.

غوغل غلاس Google Glass

glass

نظّارة من صنع شركة "غوغل". أحدثت تلك النظارة زلزالاً إلى حدّ أن الشركة تردّدت غير مرّة في جعلها منتجاً متداولاً في الأسواق. ويرجع ذلك إلى مخاوف أبدتها جماعات الدفاع عن الخصوصيّة والحريات الشخصيّة حيال تلك النظّارة.

موتو 360 Moto 360

motorola-moto-360

ساعة من شركة "موتورولا" تعمل أيضاً على سوار معدني ذكيّ. اللافت في تلك الساعة أنها تستطيع العمل بالترابط مع هواتف موتورولا التي فقدت كثيراً من حظوتها في الأسواق، لكنها تقدر على العمل أيضاً باستقلاليّة عنها. وفي 2003، انتجت الشركة مجموعة من الخليويات المُصغّرة، لكنها لم تلق تجاوباً كافياً من الجمهور.

سنو 2 Snow2

snow

عدّة إلكترونيّة توضع داخل خوذة التزلّج كي تعطي معلومات عن حركة الجسم، كما تؤمن اتصالاً بالصوت والصورة مع الانترنت والخليوي، وهي من صنع شركة ريكون Recon.

آب UP

up

سوار ذكي يتتبع الأداء الجسدي ويرسم خريطة لحركاته، وهو من صنع شركة جوبون Jawbone. في ظل الانشغال الواسع عند الأجيال الشابة بالرياضة اليوميّة ورشاقة الجسد، تلقى المنتجات المتّصلة بذلك الخيط من الحياة اليوميّة، اهتماماً واسعاً. من الواضح أن المنتج يعتبر منافساً لسوار "فيت بيت" الذي تصنعه "سامسونغ".

بايزيس بي1 Basis B1

basis

ساعة مخصّصة لتتبع الأداء الرياضي للجسد، تصنعها شركة ماي بايزيس My Basis. تتميّز الساعة بأنها تتبع مجموعة صغيرة من المؤشّرات البيولوجيّة، لكنها تستطيع الربط بينها بطريقة ذكيّة وعمليّة. ومع ذاكرة رقميّة مدروسة، تقدّم الساعة نفسها بوصفها تجمع المفيد والسهل، وهو أمر مهم لمن لا يريد الدخول في تعقيد التقنيّات الرقميّة.

ليمو ليفت Lumo Lift

lumo

قطعة ذكيّة تصدر موجات اهتزازية كلما كان الجسم في وضعية غير سليمة، فتنبّه إلى ضرورة شدّ الكتفين والظهر والخصر، صنعتها شركة ليمو بودي تيك Lumbodytech. ربما تراهن الشركة على الانتشار في أوساط الطلبة والموظفين والذين تضطرهم أعمالهم إلى الجلوس (أو الوقوف) ساعات طويلة، لأنها تساهم في تجنيبهم الآلام المتأتية من الوضعيات غير الصحيحة للجسم.

 

آن أف سي رينغ NFC Ring

nfc ring

خاتم إلكتروني متعدّد الاستعمالات، يعمل عبر الاتصال بموجات قصيرة مع الخليوي واللوح الذكي واللاب توب وغيرها من صنع الشركة التي يحمل اسمها. يذكّر الخاتم بميزة "الاتصال بالأجهزة القريبة" التي راهنت عليها (من دون كثير من الجدوى) خليويات "بلاك بيري". ويراهن الخاتم على مبدأ "التقارب الرقمي" بين الأجهزة الكثيرة التي يستعملها المستهلك في حياته.

بالس أو 2 Pulse O2

pulse

سوار يُرتدى أثناء النوم كي يرصد دورات النوم، وهذا ما يساعد على معرفة أسباب الشخير والأرق وتقلّب أحوال النوم، مع الإشارة إلى أن تلك الأمور تتصل أحياناً بأمراض كثيرة. بالإضافة إلى ذلك، تستطيع "بالس أو 2" أن تعمل نهاراً على رصد مؤشّرات الأداء الجسدي أثناء ممارسة الرياضة. صُنعت تلك الأداة  لدى شركة ويثنغز Withings.

سمارت باند توك Smart Band Talk

Sony SmartBand Talk Review (1)-580-90

سوار ذكيّ لهواة الرياضة ولمن يهتمون بمعرفة الجهد الذي يبذلونه لدى التمارين، وكمية السعرات الحراريّة التي تحرق أثناءها. وصنعت السوار شركة سوني، وهو منافس مباشر لسوار "فيت بيت" من "سامسونغ".

بيبل ستيل Pebble Steel

d4bc55571a0878c2_pebble-steel.jpg.xxxlarge

ساعة تجمع بين بساطة الساعة العادية ومواصفات الساعة الذكيّة، خصوصاً أنها تقدر على التعامل مع تطبيقات نظامي آندرويد وآبل. وهي من صنع شركة غيت بيبل getpebble.

فيت بيت فليكس Fitbit Flex

fitbit

يعتبر هذا السوار من أكثر الأساور الذكية شهرة، لأنه وصل إلى الأسواق قبل غيره من الأدوات المماثلة، وقد واكبت ظهوره حملة ترويج ضخمة من شركة سامسونغ. تمتاز بالتقدّم تقنيّاً، خصوصاً من حيث إمكان ربطها بنظام "جي بي إس" GPS.

غير إس Gear S

gear

هي من النماذج الشهيرة للساعة الذكيّة. استطاعت شركة سامسونغ أن تطلقها قبل تقديم شركة آبل لساعتها الذكيّة، وهذا ما ساهم في انتشارها. تتعامل مع تطبيقات آندرويد ومن المستطاع مزامنتها مع هواتف "غلاكسي".

فيوويل باند Fuel Band

feul

سوار ذكي مخصّص لمراقبة النشاط الرياضي، وهو يتميز بأنه يرصد عدداً كبيراً من المؤشّرات البيولوجيّة المتصلة باللياقة، كالتعرّق والحرارة الخارجية للجلد. ويجمع بين الاستقلاليّة في العمل من جهة، والتخصّص الرياضي من جهة ثانية. هل من المستغرب أن تصنعه شركة "نايكي+".

توك Toq

toq

هي الساعة التي اختارت شركة كوالكوم Qualcomm أن تنافس بها في تقنيّة الأدوات القابلة للارتداء، خصوصاً ساعات كـ"غير" و"آبل ووتش". وتتميّز شاشتها التي تعمل باللمس، بأنها مريحة للعين لأنها لا تعكس الضوء الخارجي. وفي أوقات سابقة، راهنت الشركة على رواج الكومبيوتر المحمول باليد، وهو جهاز لقي رواجاً محدوداً.

نبتون باين Neptune Pine

neptune

ساعة رقميّة تملك مواصفات الهاتف الذكيّ، وتعمل عبر شاشة حسّاسة للّمس، وتتوافق مع التطبيقات التي تستند إلى نظام آندرويد، كما تتضمن كاميرا للصور الثابتة وأشرطة الفيديو. تحمل مواصفاتها شيئاً من السعي إلى إدماج الكومبيوتر والخليوي بالساعة. وهي من صنع شركة نبتون Neptune.

باسبورت Passport

pass

ساعة ذكيّة من شركة مارشيان ووتشز Martian Watches. تتميّز بأنها تعمل بطرق متنوّعة، تشمل الاستجابة للأوامر بالصوت. وتتعامل مع تطبيقات نظامي آندرويد وآبل، وهذا ما يميّزها من منتجات كثيرة تجعل عملها رهناً بأحد النظامين المذكورين. وتحتفظ ساعة "باسبورت" بالكثير من شكل الساعة التقليدية.

ساينك بيورن SYNC Burn

sync burn

تسعى هذه الأداة التي صنعتها شركة ساينك إلى الجمع بين مواصفات الساعة الرقميّة بأيقوناتها وتطبيقاتها من جهة، والسوار الذكيّ الذي يتتبع المؤشّرات البيولوجية للأداء الرياضي من جهة ثانية. وربما يراهن صنّاعها على سعرها المدروس أيضاً.

آي ووتش iWatch

iwatch

هي الساعة الذكيّة التي صنعتها شركة آبل Apple، ووعدت بأن تصل إلى الأسواق العالميّة في السنة المقبلة. وعلى الرغم أن آبل نوّهت بقدرة آي ووتش على العمل بالتوافق مع هواتف "آي فون"، فقد رأى البعض في ذلك قيداً على رواجها كأداة مستقلّة.

التعليقات

المقال التالي