الجزائر تصنع أول طائرة إفريقية أسرع من الصوت

الجزائر تصنع أول طائرة إفريقية أسرع من الصوت

سنة 2016، ستصنع الجزائر أوّل طائرة إفريقية بدون طيار تفوق سرعتها سرعة الصوت. هذا الخبر أعلنه حفيظ أوراغ، المدير العام للبحث العلمي والتطوير التكنولوجي في وزارة التعليم العالي، خلال المعرض الدولي للطائرات بدون طيار، الذي نظم في مدينة وهران، غربي الجزائر. عن هذا الحدث البالغ الأهمية قال أوراغ إنّ التصنيع يأتي في إطار التعاون العلمي مع جنوب إفريقيا، وإنّ معهد الطيران لجامعة البليدة، الواقعة جنوب العاصمة، اُختير لاحتضان موقع الإنتاج.

ومعلوم أن الطائرات بدون طيار تتميّز عن الأنواع الأخرى من المركبات الجوية ذات التحكم الذاتي، بإمكان برمجتها مسبقاً لسلوك مسار معيّن. وهي تستخدم بشكل أساسي لأغراض عسكرية مثل المراقبة والهجوم وحمل القذائف، كما أنها تستخدم لتنفيذ مهمات أخرى كمكافحة الحرائق، والتصوير، وغيرهما. وقد ارتفعت أخيراً  معدلات تصنيع هذه الطائرات بسبب طريقة عملها، ولأنها لا تعرّض للخطر الفريق البشري الذي يتحكّم فيها.

اعلان


تجدر الإشارة إلى أن الولايات المتّحدة الأمريكية كانت قد رفضت بيع طائرات بدون طيار هجومية إلى الجزائر بسبب القيود القانونية المفروضة على تصدير الأسلحة إلى الخارج.

بالعودة إلى الطائرة الجزائرية، أفاد أوراغ بأنه من المتوقع تأليف فريق مشترك يضمّ جزائريين وجنوب إفريقيين في الأول من يناير المقبل، وبأن العمل سيُنجر في موعد أقصاه 18 شهراً. وأوضح المدير العام للبحث العلمي والتطوير التكنولوجي أن تصنيع محركات الطائرات سيجري في الجزائر، وتحديداً في معهد الطيران التابع لجامعة البليدة.

وكان قد وُقّع على اتفاق التعاون العلمي بين الجزائر وجنوب إفريقيا يوم الجمعة الماضي في وهران أثناء افتتاح المعرض الدولي الذي شاركت فيه جامعات ومؤسسات علمية أجنبية متخصصة في مجال الملاحة الجوية، مثّلت بلداناً عدّة، منها فرنسا وألمانيا وإسبانيا وروسيا والبرازيل وتونس والمملكة المتحدة، وكانت جنوب إفريقيا ضيف الشرف في هذا اللقاء.

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيد عن التجاذبات السياسية القائمة.

التعليقات

المقال التالي