"Sphero 2B" لعبة المستقبل

"Sphero 2B" لعبة المستقبل

إنه الجيل الجديد من اللعبة الروبوتية Sphero التي يتم التحكم بها عن بعد من خلال الأجهزة الذكية واللوحات الإلكترونية، ليتمتع باستخدامها الصغار بمئات الألعاب المختلفة التي يتم تحميلها كبرامج app، ولكن هذه المرة بطريقة تفاعلية جسدية ستدفع باللاعب خارج الكرسي الذي التصق به عبر مختلف الألعاب المتوفّرة حالياً. ما الذي يجعل تلك اللعبة مرشّحة لتكون لعبة المستقبل؟

اعلان


اكتشف الأخصائيون روبوت Sphero 2B خلال معرض الإلكترونيات الاستهلاكية 2014 الذي جرى بداية العام الحالي في لاس فيغاس، لحظة قدمته الشركة الأميركية Orbotix للعلن، وسرعان ما أخذت تلك اللعبة تنال شهرة واسعة في مختلف الوسائل الإعلامية، التي صنّفتها على أنها لعبة العصر. لعبة Sphero 2B هي بمثابة الجيل الجديد من سابقتها Sphero ذات الشكل الكروي، مزوّدة بإطارين يساعدانها على الانطلاق بسرعة تفوق 4 أمتار في الثانية الواحدة، وقدرة على التحكم من خلال الهاتف الذكي تفوق 30 متراً، لاستكشاف ألعاب مبتكرة وبديهية وأحياناً تعليمية.

روبوت Sphero 2B هو النسخة الأكثر تطوراً وذكاءً من الأجيال السابقة، يقدم تجربة تفاعلية أكثر مرحاً، رغم فقدانه ميزة الصمود من الماء. شكله الجديد يسمح لكم أن تقفزوا قفزات عالية خلال اللعب به، مع قدرة تغيير الإطارات وفقاً لنوعية الأرض واللعبة التي تلعبونها. نقطة إيجابية للروبوت الجديد أيضاً، هي إمكانية تغيير مختلف قطعه ليناسب مختلف متطلباتكم أثناء اللعب. تطورٌ خارجي يرافقه تطوّر الألعاب والبرامج التي سيتفاعل معكم من خلالها، كذلك البرنامج المطوّر الذي يتيح المجال لتواصل جماعي من خلال اللعب، باستخدام ألوان الروبوت وقدرة الاستشعار بالحركة، إذ تُسجّل نقاط إضافية للاعب الذي يلتقط الروبوت ما أن يأخذ لوناً معيناً، في البرنامج المحمّل في هاتفه.

ذلك العالم الجديد والمبتكر من الألعاب التي تتواصل مع الهواتف الذكية، هو بمثابة محاولة جديدة لإبعاد الأولاد عن مجرد ملامسة شاشةٍ ما للعب، وجعلهم يركضون في المنزل مع ذلك الروبوت الذي يقدم مرحاً إلكترونياً لا سابق له.

Sphero روبوت يحمل عالم البرمجة خارج الكومبيوتر إلى العالم الواقعي، ليعطيكم بعداً جديداً من المرح والعلم والخيال، وهو يتضاعف عند تواجد روبوتين Sphero 2B أو أكثر، يتحدّون بعضهما من خلال تقنية الأشعة تحت الحمراء، لئلا يبقى شعار مصطلح اللعب الإلكتروني، هو الوحدة.

إذا شاهدتم يوماً ما أجساداً روبوتية تتمتع بشخصية قوية تجتاح الأرصفة، تتسارع وتتحدى بعضها وتركض للفوز باستخدام كاميرا الهاتف الذكي لإعطاء العالم الإلكتروني بعداً واقعياً، تأكدوا عندها من أن لعبة المستقبل أصبحت متوفرة في الأسواق، الخريف المقبل كما هو متوقع، وبأسعار بمتناول الجميع، لا تتجاوز 100 دولار، في وقت يبلغ فيه سعر روبوت Sphero 2.0، المتوفّر حالياً في الأسواق 129 دولار.

أمرٌ آخر سيساعد 2B على اكتساب نجاح واسع لدى الأجيال هو وجود ألعاب للتحميل أكثر مرحاً من سابقاتها، إذ تبقى قادرة على أن تمشي جنباً إلى جنب مع الإنسان كصديق إلكتروني جاهز دوماً لإسعاده.

كريستين أبي عازار

صحافية لبنانية تعمل في مجالي الإعلانات والصحافة المكتوبة. متخصصة في الشؤون الاجتماعية والثقافية في منطقة الشرق الأوسط. عملت سابقاً في مجلة ماري كلير Marie Claire العالمية بنسختها العربية.

التعليقات

المقال التالي