أيام أتاتورك الدمشقية المُهمَلة

أيام أتاتورك الدمشقية المُهمَلة

هي صفحات لا تزال مهملة من السيرة المبكرة لمؤسس تركيا الحديثة: الأعوام الثلاثة التي قضاها في بلاد الشام، وبشكل أساسي في دمشق.

شكّلت هذه المرحلة معبراً أساسياً لتشكيل نظرته للسياسة والمجتمع، وللعلاقة بين الأقوام والملل المختلفة في الإمبراطورية العثمانية المنحسرة والمتصدّعة، ومعايشة أحوال مسلمين غير أتراك، واحتكّ فيها مع حصيلة عقود من سياسات التحديث العمراني والإجتماعي العثمانية في المدن العربية التي مكث فيها أو زارها، ولمسار العلاقة المحتقنة بين هذه المدن والأرياف المجاورة لها.

هذه الصفحات المُهمَلة في سيرة كمال، والتي يمكن استجماع عناصرها الأساسية نتفاً وأخباراً في مجاميع السير التي كُرّست له، شكّلت أيضاً منعرجاً مفصلياً لصعود نجمه بين العسكر.

لم يكن كمال قد تسمّى "أتاتورك" بعدُ، حين أُرسل، أو بالأحرى، أُبعِدَ، هو وصديقه في "مدرسة الأركان" علي فؤاد، للالتحاق بالجيش الخامس في سوريا، مطلع العام 1905. فاللقب، "أتاتورك" أو "أبو الأتراك"، لن يُعظّم به، وبموجب قانون صادر عن برلمان، إلا عام 1934.

بل لم تكن قد مضت سنوات طويلة على حمله اسم "كمال" أيضاً، فهذا اللقب إمّا سمّاه به أستاذه في الرياضيات أيّام الدراسة، إشادةً بدرجاته، أو تمييزاً له عن تلامذة آخرين، أو أنّه أضافه لنفسه تأثّراً بالمفكر والشاعر نامق كمال، ملهم جيل كامل من الشباب التركي الناقم على الأوضاع التي آلت إليها الدولة العليّة.

تخرّج فاعتقال فبيروت فدمشق

لم يكد مصطفى كمال ينهي بنجاح سنواته الثلاث في "مدرسة الأركان" (كانون الأول 1904)، ويحل خامساً على دفعته، ويتخرج برتبة رئيس أركان حرب، حتى أوقعت به والبعض من زملائه وشاية، وجرى اعتقالهم للاشتباه بتآمرهم على النظام، عبر تشكيل جمعية سرّية وإصدار منشور.

اعتقلوا لفترة وجيزة، وكان التوجّه لنفيهم للخدمة في واحة فزان في ليبيا، لكن وساطة "السرعسكر" (ناظر الحربية) رضا باشا حالت دون ذلك، من دون أن ينجح مصطفى كمال وصديقه علي فؤاد في البقاء ضمن نطاق اسطنبول أو سالونيك (مسقط رأس كمال)، أو أيّ من المدن المهمّة بالنسبة لطموحاتهم في السلك العسكريّ، فجرى إبعادهم للالتحاق بـ"الجيش الخامس" بسوريا.

untitled مصطفى كمال ورفاقه في بيروت 1906

أبحر كمال وفؤاد على متن باخرة نمساوية من الأستانة إلى بيروت، التي وصفت لهم بأنّها مثل إزمير أو سالونيك، منفتحة بحريّة، تعج بالأجانب واللذائذ.

بالفعل، وجد الشابان ضالتهما بحانة للبيرة الألمانية في بيروت، عاصمة الولاية العثمانية التي تحمل الإسم نفسه، وتحسّراً لأنّه لو كانت خدمتهما فيها لما أحسّا بالغربة.

اختلف حظهما في الأيام التالية. فعلي فؤاد يتحدّر من عائلة لها باع طويل في السلك العسكريّ، والده جنرال وجدّه ماريشال، وظفر بالتالي بالخدمة في حراسة المقر الصيفي لمتصرّف جبل لبنان، مظفّر باشا البولندي، في بيت الدين.

أما كمال، فكان عليه أن يكمل الطريق، بالقطار، من بيروت إلى دمشق.

أقوال جاهزة

شارك غرد3 أعوام قضاها أتاتورك في دمشق، أعوام شكلت معبراً أساسياً لتشكيل نظرة مؤسس تركيا الحديثة للسياسة والمجتمع

شارك غردمرحلة مُهمَلة في سيرة أتاتورك، يمكن استجماع تفاصيلها من مختلف السير التي كتبت عنه: إقامته في بلاد الشام

دمشق المحبّة للسلطان الخليفة

لم تكن دمشق التي سكنها كمال، في دارة بجوار "حمام القرماني"، إلى الجنوب من "سوق ساروجة"، مدينة عثمانية بالقدر نفسه الذي كانت عليه مدينة حلب، بل كانت عربية أكثر من الأخيرة، وكان أثر الثقافة الإفرنجية فيها أكثر محدودية من حلب أو من بيروت.

هذه النظرة يتبناها روس بورنس في كتابه عن تاريخ دمشق (2005). لكن بورنس يوضح بأنّ الأفكار "العروبية" كانت حاضرة في ذلك الوقت ببيروت أكثر من حضورها بدمشق، وتحديداً نتيجة لتأثر النخب البيروتية أكثر بالأفكار الأوروبية، وخصوصاً الأفكار القومية، في حين بقي "المنظار العثماني" محورياً في نظرة الدمشقيين، والولاء للسلطان عبد الحميد الثاني كان واسعاً في المدينة.

وهي، كما يذكّرنا بروس ماسترز في كتابه "عرب الإمبراطورية العثمانية" (2013) المدينة التي زودت المشروع العثماني للخلافة بنخبة من علمائها المنحازين إليه، سواء احتسبوا "تقليديين" مثل فقيه الديار الشامية محمد أمين ابن عابدين، أو "إحيائيين" مثل العالم عبد الرزاق البيطار.

استند البيطار، مؤلف "حلية البشر في القرن الثالث عشر"، رغم سلفيته وتقيّده بمنهجية ابن تيمية، إلى النص الصوفي العرفاني "الشجرة النعمانية" المنسوب إلى ابن عربي، للتشديد على أنّ الدولة العثمانية هي المقصودة بأنّه "تبقى قوتها وسلطنتها إلى ظهور المهدي، وأنّهم يكونون من أعوانه وأنصاره بأنفسهم وأموالهم وخزائنهم وعساكرهم وآلاتهم وعددهم، فيجب الدعاء للدولة العثمانية على كل مسلم، والذي يقاتلهم يكون باغياً خارجاً عليهم، فواجب على كل مسلم السعي في تشييد دولتهم وتثبيت قواعدها"، شاجباً في الموازاة حركة مهدي السودان، كبغي وعصيان على الخلافة.

دمشق العمارة "الكلاسيكية الجديدة"

في الوقت نفسه، ومع انشاء مرفأ حديث في بيروت، ومدّ سكة الحديد بين المدينتين، كانت دمشق تشهد فترة ازدهار في نهايات العصر العثماني. تضمّ جالية إفرنجية محدودة جداً مقارنة ببيروت أو حلب أو إزمير، لكن تطورت فيها طبقة من "التجّار - الملاك العقاريين"، أي عائلات الآغوات والعلماء والأشراف.

التزمت هذه العائلات تجارة الحبوب، في مقابل التزام العائلات المسيحية واليهودية بالتجارة الخارجية، واستطاعت بقوة اتصالها بجهاز الدولة، انتزاع "سندات تصرّف" عثمانية بالأرض الميرية في الأرياف، واستملكت تدريجياً هذه الأرياف في نهايات القرن، وسجّلت قرى كاملة باسمها (يراجع في هذا كتاب وجيه كوثراني، بلاد الشام في مطلع القرن العشرين، الطبعة الثالثة، 2013).

كما زاد انتفاع المدينة من موسم الحج إلى الحجاز بعد امتداد سكة الحديد إليها، ومنذ عام 1900 بوشر العمل في "خط حديد الحجاز الحميدي" لمدّه، انطلاقاً من دمشق، مروراً بسهل حوران، باتجاه المدينة ومكّة.

على صعيد العمارة أيضاً، شهدت المدينة تحولاً ملحوظاً، باتجاه اعتماد العمارة "النيوكلاسيكية على الطراز التركي" كما توصف، حيث الأقواس المثلثة، والأعمدة الرخامية، والنوافذ المستطيلة.

شيدت أبنية عديدة على هذا الطراز معظمها لم يعد موجوداً، مثل فندق فيكتوريا الكبير، الذي بناه أحمد عزت باشا العابد، ناظر الخزانة الخاصة للسلطان. معظم هذه الشواهد العمرانية لم يعد موجوداً إلا في الصور الفوتوغرافية، مع استثناءات منها العمود البرونزي في ساحة المرجة، ويعلوه مجسّم لمسجد السلطان في يلدز.

show_photo120108114102 فندق فيكتوريا بدمشق، أهم معالم الطراز النيوكلاسيكي العثماني في تلك الفترة

لم يعتد كمال على التبدّل في نمط عيشه أثناء اقامته في دمشق، وإن كانت له علاقة عاطفية فيها مع احدى السيدات التركيات. ونعرف من السيرة المفصلة للمؤرخ اندريه مانغو عنه، أنّه كان يرتدي ثياب العمال الإيطاليين في سكة الحديد إلى الجنوب من العاصمة، ليشرب الكحول في رفقتهم.

أتاتورك والدروز

في تلك الأيّام، كلّف مصطفى كمال بمأموريات في كتيبة الخيالة في منطقة جبل الدروز التي كانت تكثر فيها أعمال التمرّد، وكانت حدود سيطرة الأعيان الدمشقيين السنّة على الأرياف قد توقفت عند سهل حوران، دون أن تمتد إلى السويداء التي بقيت محتفظة بـ"اقتصاد ريفي مغلق".

أكّدت عفت عنان، ابنة اتاتورك بالتبني، بعد ذلك، بأنّ كمال أثار المتاعب في ذلك الوقت للضباط الفاسدين في الجيش، الذين كان كل همهم النهب والاحتيال في هذه الحملات على الدروز، وأنّه على العكس من ذلك، كان في مأمورياته، مبادراً دائماً لاستبعاد التصادم مع الدروز والشركس في تلك النواحي، ويقدّر المجتمع الدرزي تحديداً والأعراف التي يسير عليها.

أما المؤرخ اندريه مانغو فينبه إلى أنّ الوقائع وراء هذه المثاليات أكثر تعقيداً، إلا أنّ مصطفى كمال كان بالفعل من هؤلاء "الضباط الثوريين" الذين يعطون الأولوية للاستحصال على السلطة، وليس للتربّح بالفساد والنصب.

العمل السرّي وآخر لقاء

تواصل كمال في دمشق مع الطبيب العسكري التركي المنفي إليها مصطفى جنتكين، وكان الأخير قد أسس بين عدد من الضباط في دمشق والمدن السورية الأخرى جمعية سرية تدعى "وطن"، فوسّعها كمال في صيف 1905 وحملت اسم "وطن وحرية" تيمناً بإحدى قصائد ملهمه "نامق كمال".

تمكنت الجمعية من استقطاب ضباط أتراك في بيروت والقدس وحيفا ويافا، إلا أنّ مصطفى كمال كان يرغب في توسيعها باتجاه مقدونية العثمانية، وعاصمتها سالونيك، فكان عليه السفر سراً إليها.

عاد كمال إلى دمشق في خريف 1906، ليلتحق بسلاح المدفعية هذه المرة، ويتمكن في أيلول 1907 من نيل موافقة على طلب نقله إلى سالونيك التي كانت تعج في ذلك الوقت بالجمعيات السرية المعارضة لحكم السلطان عبد الحميد.

Mustafa_Kemal_Atatürk

تسارعت الأحداث، التحقت جمعية "الوطن والحرية" بالجمعية الأكبر منها "الاتحاد والترقي". وصل مصطفى كمال صعوده في السلك العسكري، وفي التنظيم السياسي. تطوّع للقتال في ليبيا العثمانية ضد الغزو الإيطالي، وبرزت بطولته في حرب الداردانيل، بإشرافه على معركة جنق قلعة (غاليبولي)، التي ذاق فيها الانكليز والفرنسيون مرارة الهزيمة مطلع العام 1916.

مع ذلك، أبكر كمال في استشراف هزيمة الإمبراطورية العثمانية كلها، وكان ناقماً طوال الحرب على وزيري الدفاع والداخلية، أنور وطلعت، والضباط الألمان المتحكمين بالجيش، في مقابل موقف أكثر إيجابية له من جمال باشا، ثالث "الديكتاتوريين الثلاثة" والحاكم العسكري لسوريا في أعوام الحرب.

في هذه الظروف، وجد مصطفى كمال نفسه مجدداً في فلسطين وسوريا في صيف العام 1918، وأمام محاولة إيقاف عبثية لتقدم الجيش البريطاني وحلفائه الآخرين.

وكان الحاكم العام لسوريا، جمال باشا قد انتقل إلى اسطنبول مباشرة بعد سقوط القدس بيد الإنكليز، أما مصطفى كمال فحاول أن ينظّم الدفاع عن مدينة دمشق أواخر أيلول 1918، المدينة الغارقة بالفوضى والهلع، والتي غادرتها عائلات الموظفين في إدارات الدولة، وفي وضع كان "الأتراك يلومون فيه الألمان، والعرب يلومون فيه الجميع".

حينذاك أيقن كمال أنّه لم يعد من الممكن الحفاظ على الولايات العربية للدولة المنتهية، وينبغي الإسراع إلى برّ الأناضول للدفاع عمّا ستجعل منه "حرب الاستقلال" تركيا الحديثة.

ينصح بالإطلاع على:

Bruce Masters, The Arabs of The Ottoman Empire, Cambridge, 2013

Andrew Mango, Ataturk, 1999

Alexandre Jevakhoff, Kemal Ataturk, Tallandier, 2016

Ross Burns, Damascus – a history, Routledge, 2005

وسام سعادة

كاتب وصحافي لبناني. درس العلوم السياسية والفلسفة. حائز دبلوم الدراسات المعمّقة في العلوم السياسية، اختصاص الفكر السياسي.

كلمات مفتاحية
تركيا سوريا

التعليقات

المقال التالي