ماذا ينتظرنا بعد هزيمة داعش في الموصل؟

ماذا ينتظرنا بعد هزيمة داعش في الموصل؟

سقطت "دولة الخلافة"، أو "دولة الخرافة"، كما سمّاها العراقيون، في الموصل. ما حصل يدعو إلى تفاؤل كارهي تنظيم داعش المتطرّف، ولكن هل يمكن الإفراط في التفاؤل؟

إعلان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في 10 يوليو 2017 النصر على داعش في الموصل هو لحظة فارقة في مسيرة التنظيم الجهادي المتطرّف، فهذا التاريخ سيؤرَّخ به لتلقيه هزيمة عسكرية في المكان الذي أعلن منه ما أسماه بالخلافة قبل نحو ثلاثة أعوام.

ولكن التنظيم لن ينتهي بهذا التاريخ. يميّز خبراء مكافحة الإرهاب بين نهاية ما يُسمى بـ"دولة الخلافة الإسلامية" من ناحية، ونهاية التنظيم المتطرف من ناحية أخرى، ويرى البعض أن الهزيمة النهائية وإعلان الانتصار على داعش غير ممكنين، فإن كانت "الدولة" سقطت فالتنظيم باقٍ.

داعش حلقة في سلسلة الإرهاب

بدا واضحاً منذ فترة أن نهاية سيطرة تنظيم داعش على أراضٍ في العراق وسوريا باتت مسألة وقت. وبحسب دراسة صدرت في فبراير الماضي عن المركز الدولي لدراسة التطرف والعنف السياسي بلندن، تبيّن أن التنظيم خسر نحو 63% من أراضيه في العراق، و35% من أراضيه في سوريا مقارنة بذروة توسعه في صيف 2014.

لكن من الخطأ الظن أن أزمة مواجهة داعش تختص بالعراق وسوريا فقط، فالنصر في الموصل والتضييق على التنظيم في الرقة السورية لا يعنيان الفوز بالحرب ضد الإرهاب.

فنهاية الإرهاب تعني نهاية كل الجماعات المتطرفة، ومع القضاء على تنظيم ستولد جماعات جديدة باستمرار، والمعركة ستستمر، كما يقول الخبير في مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتجية جمال عبد الجواد لرصيف22.

من ناحية ثانية، فإن ما يسري على العراق أو سورية لا يسري على الدول الأخرى، فنهاية داعش في هذين المكانين لا تعني نهايته في أجزاء أخرى من العالم بل ربما تعني بدايته في أجزاء من أوروبا وجنوب شرق آسيا، يضيف عبد الجواد.

مصير مقاتلي داعش

مع تفكك تنظيم داعش في العراق وسوريا، وهو ما لم يحصل بعد حتى هذه اللحظة، يُطرح السؤال حول مصير عناصره الذين كانوا ينشطون في هذين البلدين، وخاصةً الأجانب منهم.

هؤلاء، بحسب عبد الجواد، سينتشر جزء منهم حول العالم، وآخر سيعيد التفكير في كل شيء، وثالث سيعود إلى موطنه وقد ينخرط هناك في نشاطات لشن هجمات جديدة ضد حكومات بلاده، وهو ما يمثل خطراً كبيراً على هذه البلدان.

ويقسّم الباحث عبد الله بن خالد بن سعود العائدين إلى صنفين: أولئك الذين زالت غشاوة وهمهم، وانكشف لهم ضلال وزيف شعارات تنظيمهم والذين سيعودون محبطين أو تائبين، وأولئك الذين يعودون لغرض التجنيد وإحياء الخلايا النائمة ومواصلة إرهابهم في الداخل.

ويعدّ الصنف الأول فرصة من الممكن استغلالها في سبيل مجابهة الإيديولوجية المتطرفة، بينما يشكّل الصنف الثاني الهاجس الأكبر والتهديد الحقيقي للدول.

وكانت تحليلات قد توقعت أنه في حال انهيار داعش في دولة خلافته، فإنه سيبقى ببساطة خاملاً لبضع سنوات، وسيظهر مرة أخرى كنوع آخر من "داعش 2"، تماماً كما تحوّلت القاعدة إلى جماعات إرهابية أخرى، بسبب فوضى الدول الفاشلة الممتدة من أفغانستان إلى اليمن، بحسب ما ذكره مركز روبين لأبحاث الشؤون الدولية.

وعليه، فإن ما يحدث في العراق وسورية قد يفتح الباب أمام بزوغ جماعات جهادية أكثر راديكالية، كما قال عبد الجواد.

بينما يرى أستاذ العلوم السياسية بجامعة حلوان جهاد عودة أن الجماعات الجهادية السلفية أصبحت الآن في موجة هبوط، بعد أن كانت في موجة صعود، وهذا مبني على الإخفاقات والنجاحات التي يحققها خصومها. فمنذ السبعينيات من القرن الماضي تسير الجماعات صعوداً وهبوطاً.

ومن المتوقع، برأيه، أن تحمل الأيام القادمة مفاجآت غير متوقعة، فربما يعيد الجهاديون المهزومون تشكيل أنفسهم تحت مسميات جديدة وباتباع تكتيكات مختلفة.

ويقول عودة: "هم الآن في هبوط فلنحتفل بهذا الهبوط بانتظار موجة الصعود القادمة".

أقوال جاهزة

شارك غرداندماج القاعدة وداعش؟ نشأة "داعش 2"؟ نقل مركز الثقل إلى مناطق جغرافية أخرى؟ ماذا بعد هزيمة داعش في الموصل؟

شارك غردسقوط داعش في الموصل خبر سعيد... ولكن حذار من الإفراط في التفاؤل

تحالف مع القاعدة؟

قبل فترة، أشار نائب الرئيس العراقي إياد علاوي إلى أن محادثات تجري حالياً بين داعش والقاعدة. لكن تحالفاً من هذا النوع على مستوى التنظيمين يظل مستبعداً، إلا أنه من غير المستغرب أن يلجأ داعش تحت وطأة الحصار إلى طلب الملجأ والعون.

فبعد انهيار التنظيم في الموصل، رأى خبراء مكافحة الإرهاب أن طريقاً من اثنين يبقى أمام مَن تبقى من مقاتلي داعش: إما الالتحاق بالقاعدة مع ظهور حمزة أسامة بن لادن، أو انبثاق تنظيم جديد أكثر عنفاً وراديكالية.

وعن العلاقة بين التنظيمين، فإنها تبقى متوترة، لكن علاقاتهما التكتيكية مستمرة، ما يجعل توحيدهما احتمالاً ممكناً نظراً لاختلافاتهما الإيديولوجية القليلة نسبياً ومبادراتهما التصالحية وراء الكواليس، فانقساماتهما الحالية ناجمة عن نوع من الغرور أكثر من أي شيء آخر.

وإذا سقطت نواة تنظيم داعش، فمن المرجّح أن تلجأ الجماعة إلى قدراتها الإرهابية الدولية وربما تزيد من جهودها الرامية إلى التفوق على تنظيم القاعدة في هذا المجال.

وربما يدفع سقوط داعش القادة الكبار للعودة إلى تنظيم القاعدة أو في حال فشل ذلك، قد تكون الجماعة الضعيفة عرضة لسيطرة الخصم.

داعش في أماكن أخرى

سقوط داعش في العراق وسورية لا يعني سقوطه في جميع أماكن انتشاره. فأذرع التنظيم ممتدة في مناطق كثيرة حول العالم، أهمها جناح إفريقيا الذي يمتد من مصر حتى موريتانيا، والجناح الآخر الناشط في شرق آسيا وخاصة في الفليبين، بالإضافة إلى توزع بعض العناصر الإرهابية في أوروبا وأمريكا وروسيا، كما يشير عودة.

ففي ظل انكساراته المتتالية في مراكز نفوذه في سوريا والعراق، يحاول داعش أن يجد لنفسه موطئ قدم في مناطق أخرى من شرق آسيا والشرق الأوسط، في خطوة يائسة للظهور بصورة المنتصر.

وبحسب تقرير بحثي إندونيسي، تتنامي أعداد الملتحقين بالتنظيم في دول جنوب شرق آسيا وتتزايد قدراتهم الترويجية داخل بلادهم. وتتحدث تقارير عن تشكيل كتيبة خاصة للتجنيد وتشكيل خلايا نائمة في كل من سنغافورة وإندونيسيا والفليبين وماليزيا.

خلال العامين الماضيين، أعلن داعش والجماعات المرتبطة به مسؤوليتهم عن عدة هجمات في مختلف أرجاء جنوب شرق آسيا، وكانت المعركة المفاجئة في مدينة "ماراوي" الفليبينية أول مواجهة طويلة مع قوات الأمن.

ستظهر الآن للعلن الصراعات بين القوى المؤثرة، بعد أن كانت مخفية نسبياً وراء هدف اسمه القضاء على داعش

وتحذّر أمريكا من انتقال ساحة عمليات داعش إلى شرق آسيا، ويتزامن ذلك مع قلق إندونيسي من مواجهة ليست ببعيدة، حيث أعلن قائد الجيش أن داعش منتشر في كل أقاليم البلاد تقريباً.

أما الغرب، فقد كان له نصيب لا بأس به من خطر التنظيم، وبمطالعة أحدث الأرقام والمؤشرات نجد أن عمليات داعش في الغرب لا تقل خطورة عن عملياته في بعض الشرق الأوسط (اليمن وليبيا والعراق وسوريا) خلال السنوات الثلاث الماضية.

وتشكل محاولة الآلاف من مقاتلي داعش العودة إلى بلادهم أزمة تؤرق الأمن القومي لدول مختلفة، منها دول أوروبية.

ويحذّر جمال عبد الجواد من تكرار سيناريو ما حدث بعد انتهاء حرب أفغانستان ضد السوفيات، فقد قدر عدد المقاتلين الأجانب الجزائريين الذين عادوا إلى بلادهم بـ17 ألفاً.

معارك ما بعد التنظيم

لا يعني سقوط داعش في الموصل انتهاء المعارك الجانبية. جيوب داعشية كثيرة ستبقى موجودة، وهو ما أشار إليه العبادي بقوله إن "مهمة أخرى تنتظرنا وهي مهمة الاستقرار وتطهير خلايا داعش".

ولكن هذه الجيوب لا تمثل تهديداً للبلاد بحجم ما كان يشكله التنظيم في ذروة نشاطه، بحسب عودة.

وباتت التوترات الإقليمية وتنامي الخطاب المذهبي واحتدام الصراع الطائفي في الشرق الأوسط أكبر الآن مما كانت عليه في لحظة وصول داعش إلى ذروته عام 2014، يقول الباحث في المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية إميل حكيّم، متوقعاً أن تكون المنافسة على المظالم والانتصارات هي محور الصراعات القادمة، لأن النزاعات الدولية والإقليمية ستضع الدول في مواجهة بعضها بعضاً وليس في مواجهة مع تنظيم داعش.

كل ما يشغل اللاعبين في العراق وسوريا حالياً هو السيطرة على أكبر مساحة من الأراضي التي يجري استعادتها من داعش. فإيران تتعامل مع العراق باعتباره بلداً ملحقاً بها، وتمد يدها بسخاء للحشد الشعبي، وتركيا عينها على شمال العراق، وعلى استفتاء استقلال إقليم كردستان في سبتمبر المقبل.

وستحاول أمريكا أن توظف وجودها في العراق للحد من النفوذ الإيراني، وسوف تصبح الصراعات بين القوى المؤثرة أكثر وضوحاً، بعد أن كانت مخفية نسبياً وراء هدف عام اسمه القضاء على داعش، بحسب عبد الجواد.

كلمات مفتاحية
الموصل داعش

التعليقات

المقال التالي