المسلّات المصرية تنتشر حول العالم... هدايا حكام مصر إلى الدول الكبرى

المسلّات المصرية تنتشر حول العالم... هدايا حكام مصر إلى الدول الكبرى

على مر العصور، لم تكن السياسة بعيدة عن عملية نقل المسلّات والمعابد المصرية إلى مختلف دول العالم لتزيين ميادينها الرئيسية، وكل ذلك كان يجرى تحت وطأة الظروف السياسية تارة، أو في إطار مسمى "دعم العلاقات بين البلدين" تارة أخرى.

فرنسا: توظيف الولع الفرنسي لأهداف سياسية

Place-De-La-Concorde-Paris

عام 1833، أُسقطت مسلة رمسيس الثاني من أمام معبد الأقصر، بناء على قرار من محمد علي باشا، ووُضعت في سفينة أبحرت في مياه النيل حتى الإسكندرية، ومنها إلى فرنسا حيث كان فى استقبالها 200 ألف باريسي، وشيدت في ميدان الكونكورد عام 1836، كما روى لرصيف22 عالم المصريات بسام الشماع.

ارتبط علي بعلاقة جيدة مع فرنسا، فقد كان يراها نموذجاً يحتذى به، وأرسل إليها البعثات التعليمية لنقل مظاهر الحداثة والعصرية إلى مصر.

وحسبما ذكر أستاذ الآثار الدكتور لؤي محمود سعيد لرصيف22، انتبه الوالي المصري لولع الفرنسيين بالآثار المصرية الذي بدأ منذ فك شيفرة حجر رشيد أثناء الحملة الفرنسية، وتزايد على المستوى الشعبي منذ بدايات القرن التاسع عشر. وكنوع من المجاملة السياسية ولمد جسور الثقة مع الفرنسيين أهدى للملك لويس فيليب تلك المسلة.

في مقابل المسلة، أهدت فرنسا مصر برج ساعة ميكانيكياً كانت قيمته حينذاك 100 ألف فرنك، وتم تركيبه في فناء مسجد محمد علي بالقلعة. وروى الشماع أن الساعة توقفت عن العمل بعد فترة وجيزة من تشغيلها، ما أثار سخرية المصريين وقتها.

بريطانيا: مد جسور الصلة عبر تخليد ذكرى نيلسون

Cleopatras.needle.from.thames.london.arp

في لندن، توجد مسلة تحتمس الثالث على نهر التايمز، وقد نقلت من مكانها الأصلي في هليوبوليس عاصمة مصر القديمة إلى الإسكندرية، وقرر محمد علي إهداءها إلى إنكلترا عام 1831، إلا أنها لم تنقل إلا في عام 1877 بسبب صعوبة حملها، بحسب الشماع.

وجاء قرار الوالي المصري في إطار سياسته لمد جسور الصلة مع الدول الغربية، ودعم العلاقات معها، إذ أهدى المسلة التي عرفت بـ"إبرة كليوباترا" للبريطانيين تخليداً لذكرى انتصار القائد نيلسون على الفرنسيين في معركة أبو قير البحرية التي وقعت بين الأسطولين الإنكليزي والفرنسي في 2 أغسطس 1798، أثناء الحملة الفرنسية على مصر.

أقوال جاهزة

شارك غردكيف استغل حكام مصر آثارها ووزعوها كهدايا حول العالم خدمة لأهدافهم السياسية

شارك غردإهداء الآثار والمسلات كان وسيلة لمد جسور الصلة مع الدول الغربية... قصص من مصر

أمريكا: إبرة كليوباترا التي أشعلت حروب الكبار

Obelisk.CentralPark

في حديقة سنترال بارك بنيويورك، تقف مسلة تحتمس الثالث التي نقلت من مكانها الأصلي في هليوبوليس بصعيد مصر لعرضها بالإسكندرية بمعبد القيصر، واستقرت عام 1881 في أمريكا، كما ذكر الشماع.

نقلت المسلة في نهاية القرن التاسع عشر في عهد الخديوي توفيق. وأشار سعيد إلى وثيقة تتضمن طلباً تقدم به القنصل الأمريكي بالإسكندرية ألبرت إيلي فارمان للخديوي إسماعيل لنقل هذه المسلة التي كانت مشيدة أمام مكتبة الإسكندرية.

وقتها، وافقت الحكومة المصرية على هذا الطلب رغم وجود قانون يمنع إهداء الآثار، وحُسم الأمر بقرار سياسي لدعم علاقة مصر مع أمريكا التي كانت في ذلك الوقت قوة عسكرية وسياسية صاعدة.

ويذكر مايكل بي. أورين مؤلف كتاب "القوة والإيمان والخيال. أمريكا في الشرق الأوسط منذ 1776 حتى اليوم" رواية أخرى تقول إن فارمان طلب من إسماعيل الحصول على مسلة من اثنتين إحداهما في الأقصر والثانية في الكرنك.

ولأن الخديوي كان ممتلئاً بالحماس لتقليل مكانة القوى الأوروبية التي كان مديناً لها عن طريق رفع مكانة الولايات المتحدة، وافق بلا تردد على هذا الطلب، بل وذكر مسلة أكثر إبهاراً من المسلتين المذكورتين، وهي مسلة عمرها 3000 عام مصنوعة من الغرانيت ويعرفها الناس باسم "إبرة كليوباترا"، ما لاقى إعجاب الأمريكيين لأن المسلة كانت بالفعل ذات جودة أعلى وقيمة تاريخية أكبر من المسلتين اللتين سبق أن منحتهما مصر لبريطانيا وفرنسا، كما ذكر أورين.

The_Obelisk_now_in_Central_Park,_New_York,_as_it_stood_in_Alexandria,_Egypt._(1884)_-_TIMEA

وأثارت موافقة إسماعيل حفيظة الدول الأوروبية الكبرى التي استاءت مما اعتبرته إغارات أمريكية على الشرق الأوسط. وبحسب أورين ادعى الإيطاليون أنهم يمتلكون الأرض المقامة عليها المسلة، واعترضوا على نقلها، ثم أصرت كل من فرنسا وبريطانيا على أن جميع الممتلكات المصرية، ومن بينها القطع الفنية، مملوكة لهما باعتبارها ضماناً لديون إسماعيل لهما، ما أثار غضب الرأي العام الأمريكي الذي طالب بنقل المسلة، مهما كانت الثمن.

"إبرة كليوباترا" المسلة التي قررت مصر إهداءها للولايات المتحدة، فأشعلت حرباً بين الدول الكبرى

ورغم أن المفاوضات على نقل المسلة، بدأت في عهد إسماعيل فإن الدكتور عبد الوهاب شاكر أستاذ التاريخ الحديث والمعاصر ذكر لرصيف22 أن النقل تأجل بسبب الأزمة المالية التى واجهتها مصر، وبسبب ضغوط الدول الأوروبية الكبرى.

وبعد توليه الحكم خلفاً لأبيه إسماعيل، رفض الخديوي توفيق في البداية نقل المسلة باعتبار أنه لا يعلم شيئاً عن المفاوضات التي جرت بين والده والأمريكيين، ولكن القنصل الأمريكي ألح عليه، وقال له إنه ليس من المقبول أن يكون في باريس ولندن مسلات مصرية بينما لا يوجد مثلها في نيويورك. وفي النهاية، استجاب توفيق حتى يتخلص من ضغوط الأمريكيين، كما روى شاكر.

وأرجع شاكر سبب تسمية مسلتي لندن ونيويورك بـ"إبرة كليوباترا" إلى نقلهما من مكانيهما الأصليين، واستقرارهما، قبل نقلهما إلى الخارج، أمام معبد قيصرون ابن الملكة كليوبترا، ما دعا الناس في ذلك الوقت إلى نسب المسلتين إليها، موضحاً أن "إبرة" كانت تطلق على المسلة في ذلك الوقت لأنها تشبهها في الشكل.

تركيا: سيادة الحكم البيزنطي على مصر

Hippodrome_Constantinople_2007_007

في منطقة السلطان أحمد بإسطنبول، توجد مسلة لتحتمس الثالث. ونقلت هذه المسلة في عهد الإمبراطور ثيودوسيس الأول عام 390 عندما كانت مصر خاضعة للإمبراطورية البيزنطية، بحسب شاكر.

ولنقل ثيودوسيس هذه المسلة من مصر وتشييدها في إسطنبول دلالة سياسية في ذلك الوقت، فهي إشارة إلى سيادة حكمه على مصر وإخضاعها لسيطرته.

إيطاليا: بسط السيادة الرومانية على مصر

Obelisk-Lateran

توجد في روما 13 مسلة نُقلت في حقبة الاحتلال الروماني لمصر، أكبرها تلك المنتصبة في ساحة سان جيفانو في لاتيرانو. وروى الشماع أن تحتمس الثالث بدأ في تشييدها وأكملها من بعده تحتمس الرابع، ونُقلت من معبد آمون بالكرنك إلى روما، ثم شيدت عام 1588 بميدان لاتيرانو.

وكان الإمبراطور أغسطس مؤسس الإمبراطورية الرومانية أول من فكر في نقلها، لكنه، كما ذكر أستاذ الآثار الرومانية بجامعة طنطا الدكتور عبد الحميد مسعود لرصيف22، عدل عن الأمر خوفاً على المسلة من التهشم بسبب ضخامتها وصعوبة تحريكها.

وكان الخوف من غضب الآلهة سبباً آخر لتراجع أغسطس عن فكرته، لأن المسلات كانت مرتبطة بإله الشمس، لكن خليفته قسطنطنيوس اتخذ قرار نقلها إلى روما سنة 357.

وبحسب مسعود، فقد نقلت المسلة بعد اعتراف الإمبراطورية الرومانية بالمسيحية، في إشارة إلى انتصار الدين الجديد على الوثنية.

مسلة في ساحة الكونكورد في باريس، وأخرى في سنترال بارك بنيويورك، ومعابد مصرية هنا وهناك... هدايا حكام مصر إلى الدول الأجنبية

مسلة أخرى شيدها سيتي الأول وأكملها رمسيس الثاني، ونقلها أغسطس إلى روما سنة 10 ق.م، وشيدت في ميدان الشعب بروما عام 1589، حسبما ذكر الشماع. وبحسب مسعود، نقل أغسطس هذه المسلة كرمز لاحتلال مصر، وضمها للولايات الرومانية.

وفي روما أيضاً، مسلة في ميدان مونتيتشيتوريو شيدها الملك بسماتك الثاني، ونقلت إلى روما سنة 20 ق.م، وقد تهشمت إلى خمس قطع وأعيد بناؤها سنة 1792، بحسب الشماع.

وفي ساحة القديس بطرس بالفاتيكان تقف مسلة مصرية منسوبة لأمنحتب الثاني، وكانت قائمة في هليوبوليس قبل نقلها لروما بواسطة الإمبراطور كاليغولا عام 37م.

وفي منطقة تسمى حمامات ديوكلتيان، تنتصب مسلة لرمسيس الثاني. وروى مسعود أنه عندما غزت الجيوش الإيطالية الحبشة قُتل 880 جندياً إيطالياً في معركة دوغالي عام 1887، ولتهدئة الشعب الإيطالي نُصبت هذه المسلة التي كانت منقولة سابقاً إلى مصر لتخلد ذكرى الجنود الذين قتلوا في المعركة ونقشت عليها أسماؤهم.

وبحسب أستاذ الآثار الرومانية مسعود، فإن سبع مسلات من الـ13 مسلة كانت قائمة في أماكنها بمصر قبل نقلها إلى روما، وهناك أخرى لم تكن مكتملة أو منتصبة، ونقلت بدون زخارف بأوامر الأباطرة الرومان واستكملت في روما ونقش عليها بالهيروغليفية، ومن شكل الخط الهيروغليفي يمكن الوقوف على أنها نقشت في عصور متأخرة.

الرومان أيضاً شيدوا مسلات أثناء وجودهم في مصر. فالإغريق ومن بعدهم الرومان حكموا مصر من سنة 332 ق.م حتى 341م أي حوالي 973 سنة، وكان لزاماً عليهم أن يظهروا احتراماً للديانة المصرية للتقرب من المصريين، لذا شيدوا عدداً من المسلات على الطراز المصري القديم، مثل مسلة أغوناليس الموجودة في ساحة نافونة ومسلات إسكويليني وكويرينالي وسالوستيانو وبيناتشيانو.

نقل معابد النوبة تعبيراً عن الشكر والامتنان

أثناء بناء السد العالي في ستينيات القرن الماضي دشنت منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونسكو) حملة كبيرة بمشاركة عدد من الدول الغربية لإنقاذ معابد النوبة من الغرق في مياه بحيرة ناصر، لأن مصر لم تكن حينئذ تستطيع القيام بذلك منفردة، كما ذكر سعيد.

وشرح أن الدول المشاركة في الحملة رفعت عدداً من المعابد من أماكنها، وأعادت تشييدها من جديد فوق مستويات عالية من الأرض، كما حدث مع معبد أبو سمبل الذي تم تفكيكه بالكامل وتركيبه.

وكنوع من الامتنان والاعتراف بالجميل قرر الرئيس الراحل جمال عبد الناصر إهداء عدد من المعابد التي لا تتعدى مساحتها حجرة صغيرة إلى بعض الدول التي شاركت في الحملة، مثل هولندا وإسبانيا وأمريكا، وتم تفكيك المعابد ونقلها إلى هذه الدول وإعادة تشييدها هناك، بحسب سعيد.

وبحسب الشماع، أهدت مصر معبد دندور (بناه القيصر أغسطس وأهداه إلى الإلهين إيزيس وأزوريس) لأمريكا وشُيد في متحف الميتروبوليتان بنيويورك عام 1978، ومعبد دابود (بناه الملك النوبي آزخر آمون أحد ملوك دولة مروى منذ 300 ق.م) لإسبانيا وشُيّد بالقرب من القصر الملكي بمدريد سنة 1972.

وأهُدي معبد طافا (بني بين العامين الأول والرابع عشر بعد الميلاد في العصر الروماني وتقريباً في ظل حكم أغسطس) لهولندا، وأعيد تركيبه في جناح خاص بمتحف الآثار بمدينة ليدن، ومقصورة الليسيه (بُنيت في عهد الملك تحتمس الثالث) لإيطاليا وشُيد بجوار متحف تورينو، والبوابة البطلمية من معبد كلابشة (بدأ بناؤه في عهد أغسطس) لألمانيا وهي حالياً في الجناح المصري بمتحف برلين.

كلمات مفتاحية
الآثار العالم مصر

التعليقات

المقال التالي