صدمة فوز ترامب، كيف عبّر العالم عنها؟

صدمة فوز ترامب، كيف عبّر العالم عنها؟

ما إن تقدّم ترامب في الانتخابات الأمريكية حتّى هبط الدولار وغالبية البورصات العالمية وسيطر القلق على الكثير من الأشخاص في مناطق مختلفة من العالم.

أمّا بعد الإعلان عن فوز ترامب المثير للجدل، فقد كانت الصدمة وحلّت الكارثة، وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صور لأشخاص من الولايات المتحدة وهم في حالة من الانهيار الشديد، وضجّ تويتر بردود الفعل المستنكرة. كما ذهب البعض إلى حد وصف فوز ترامب بـ"نهاية العالم" أو "نهاية أمريكا".

محلياً، لم تختلف ردود الفعل كثيراً، إذ لم يلقَ فوز ترامب الذي دعا سابقاً لمنع المسلمين من دخول الولايات المتحدة ووصف بعضهم بـ"الحيوانات"، ترحيباً واسعاً في العالم العربي، على الرغم من أن ردّة الفعل ضده تعد خجولة مقارنة بتصريحاته المهينة. فغالبية المغردين العرب الذين انتقدوا ترامب، لم ينتقدوه بشكلٍ لاذع، بل اعتبروا أن كلينتون ليست أفضل منه.

ورأى آخرون أنّ على العرب أن لا ينتظروا الحل من أمريكا، بل يجب أن يصنعوه بأيديهم.

أمّا المفاجأة، فكانت احتفال بعض العرب بفوز ترامب بالرئاسة، وأبرزهم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الذي كان من أوّل المهنّئين الأجانب للرئيس الجديد، والأوّل عربياً.

وبعيداً عن العالم العربي، غرّدت العشرات من النساء حول العالم باستياء شديد من حصول ترامب على أصوات الناخبات، خصوصاً ذوات البشرة البيضاء اللواتي صوّتنَ بنسبة 66% له، نظراً للتصريحات المهينة للنساء التي أدلى بها مراراً، عدا اتّهامه بالتحرش ببعض النساء، أبرزهنّ الممثلة الأمريكية من أصل لبناني سلمى حايك.

وبمعزل عن ردود الفعل الدراماتيكية على نتائج الانتخابات، فضّل البعض اللجوء إلى السخرية للتخفيف من وطأة الخيبة، فقام أحدهم بتركيب مقطع فيديو لكلّ من الرئيس السابق باراك أوباما وهو يمرّر الكرة لكلينتون خلال مباراة كرة قدم، فتتعثّر هيلاري، ليستحوذ ترامب على الكرة.

وتنبّه أحدهم إلى ردّة فعل إبن ترامب، إيريك، الذي أرهقه التعب بعد ليلة انتخابات طويلة، وبدا غير مستمتع بخطاب والده الرئاسي ويريده أن ينتهي بأسرع وقت ممكن.

تعطّل موقع الهجرة الكندي

وما إن فاز ترامب بالرئاسة، حتى توجّه الكثير من الأمريكيين إلى موقع الحكومة الكندية الخاص بالهجرة "للهروب" من هول الواقعة، فتعطّل الموقع مرّات عدّة.

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيد عن التجاذبات السياسية القائمة.

التعليقات

المقال التالي