ليلة سوداء للرئيس الفلسطيني محمود عباس

ليلة سوداء للرئيس الفلسطيني محمود عباس
محمود عباس معزياً نتنياهو في جنازة الرئيس الإسرائيلي السابق شمعون بيريز

حزيناً، حانيَ الرأس، جلس الرئيس الفلسطيني محمود عباس معزياً في جنازة الرئيس الإسرائيلي السابق شمعون بيريز. بتاريخ 30 سبتمبر عام 2000، قتل الإسرائيليون الطفل الفلسطيني محمد الدرّة وهو في حضن والده على مرأى من العالم، وفي التاريخ نفسه بعد ستة عشر عاماً، وقف محمود عباس معزياً بالقاتل.

لم يهن على الرئيس الفلسطيني أن لا يكون مشاركاً إلى جانب الإسرائيليين في جنازة "شريك صنع سلام الشجعان" كما وصفه منذ أيام، فتقدم بطلب إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو للسماح له بحضور الجنازة.

يمكن إدراج تعزية عباس بأحد الآباء المؤسسين لإسرائيل في خانة تبريره الدائم لسعي السلطة الفلسطينية للسلام، واضطراره للمشاركة بصفته رئيس "الدولة"، لكنه رفض كعادته أن يكون المشهد عادياً أو خالياً من الإذلال، فعانق أرملة بيريز بحرارة قويّة، وقال معزياً بالانجليزية وهو يصافح نتنياهو "مضى وقت طويل"، وكأنّه متشوّق لرؤيته أو يحمل رجاءً خاصاً له بألا ينساه.

تصدّر هاشتاغ #التعزية_بوفاة_بيريز_خيانة وهاشتاغ #يسقط_محمود_عباس، العبارات الأكثر تداولاً على تويتر لساعات طويلة، وطغى اسم الرئيس الفلسطيني على أغلب المنشورات العربية على فيسبوك. وبين مستغرب وساخر وموبّخ وشاتم توزع الناشطون العرب للتعبير عن غضبهم واستيائهم من مشهد تواجد عباس في جنازة بيريز.

محمود عباس "خائن" و"عميل"

رسّخ كثيرون من روّاد مواقع التواصل الاجتماعي بالأمس هاتين الصفتين على الرئيس الفلسطيني، معتبرين أن ما قام به دليل عمالة لإسرائيل وخيانة واضحة للقضية الفلسطينية التي يموت من أجلها الكثيرون يومياً.

أقوال جاهزة

شارك غردالمغردون العرب يسخرون من حزن محمود عباس الذي “فاق حزن الإسرائيليين” على بيريز

شارك غردبتاريخ 30 سبتمبر 2000، قتل الإسرائيليون الطفل محمد الدرة وهو في حضن والده، وفي التاريخ نفسه بعد 16 عاماً، وقف محمود عباس معزياً بالقاتل

واسترجع آخرون كل ذكرياتهم السوداء منذ استلام محمود عباس للرئاسة الفلسطينية، من خلال نشر صوره برفقة كل من إيهود باراك وإيهود أولمرت وبنيامين نتنياهو وتسيبي ليفني، ومقارنين صور ظهور عباس في جنازة بيريز بقساوة مشهد استشهاد الطفل محمد الدرّة.

يسقط محمود عباس وكل الحكام العرب

طالب عدد كبير من الناشطين بسقوط محمود عباس وكل الحكام العرب الخائنين من خلال هاشتاغ #يسقط_محمود_عباس، باعتبار أنهم لطالما تمادوا في المواقف المذلة أمام إسرائيل. فأطلقوا "القائمة السوداء" التي عمموا فيها أسماء المشاركين العرب في جنازة بيريز وهم بالاضافة إلى عباس: ماجد فرج وصائب عريقات وحسين الشيخ من الوفد الفلسطينيّ، ووزير الخارجية المصريّ سامح شكري، واندريه اوزلاي مستشار ملك المغرب، وجواد العناني ممثل مملكة الأردن، وخميس الفارس ممثلاً سلطنة عمان.

كما واستعرض الناشطون مقطعاً مصوراً من مسرحية "كاسك يا وطن" للكاتب السوريّ محمد الماغوط، يقول فيه الممثل دريد لحام عن العرب "الله وكيلك مو ناقصنا الا شويّة كرامة".

تذكّر يا محمود عباس، من تتباكى عليه "سفّاح"

واستغّل المغردون موقف عباس لتذكيره وتذكير العالم بالمجازر التي ارتكبها شمعون بيريز بكل دم بارد، ومنها مجزرة قانا اللبنانية ومجزرة خان يونس ومجزرة دير ياسين ومجازر عديدة في قطاع غزة.

المذلول يُذل

وتداول الناشطون، تعبيراً عن غضبهم من تعزية عباس، فيديو لوزير الخارجية الأميركي جون كيري وهو يرفض ويتجاهل مصافحته عمداً خلال الجنازة، معتبرين أنّ من يذلُّ شعبه ونفسه للإسرائيليين سيذلُّ بدوره.

كما وانتشر عدد من رسوم الكاريكاتير لرسامين عرب تعبّر عن موقف الذل لمحمود عباس والوفود العربية المشاركة في تعزية بيريز.

الرئيس الفلسطينيّ مادة دسمة للسخرية

وكعادتهم لا يتوانى الناشطون العرب من تحويل استياءهم إلى سخرية. بالإضافة إلى استهزائهم بالرئيس محمود عباس، وبحزنه الذي “فاق حزن الإسرائيليين”، تداولوا فيديو لعجوز فلسطينية تعبّر عن رأيها بمشاركته في الجنازة وتقول: "تفو على لحيتك، هذه سقاطة ونذالة، ما بيستحوش".

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيد عن التجاذبات السياسية القائمة.

كلمات مفتاحية
إسرائيل فلسطين

التعليقات

المقال التالي