نزيهة سعيد: صحافيّة من دون رخصة!

نزيهة سعيد: صحافيّة من دون رخصة!

جدّدت السلطات في البحرين انشغالها بالزميلة نزيهة سعيد، فمنعتها من السفر، واتهمتها بممارسة مهنة الصحافة من دون ترخيص!

تراسل سعيد عدداً من المؤسسات الإعلاميّة العربيّة والعالميّة، وسبق أن اعتقلت بعد التظاهرات في مايو 2011، ضمن تبعات التظاهرات في دوّار اللؤلؤة، وتعرّضت للتعذيب أثناء التحقيق.

في 29 يونيو الماضي، منعت سعيد من السفر من مطار البحرين الدولي، لتكتشف أنّ السلطات فرضت حظراً على سفرها. وراجعت سعيد أكثر من هيئة رسميّة، فبلِّغت أنّها غير ممنوعة من السفر. عادت لتحاول السفر عبد جسر الملك فهد الذي يربط بين البحرين والسعوديّة، فمنعت من عبوره ثلاث مرّات، بالرغم من تأكيد جهات رسميّة لها بأنّها "غير ممنوعة من السفر".

أحدث التطوّرات في ملّف سعيد، تقديم "هيئة شؤون الإعلام" شكوى ضدّها لدى وزارة الداخلية، "لانتحالها صفة مراسلة صحافية لدى وسائل إعلام أجنبية، من دون الحصول على اعتماد رسمي من الوزارة". وفي 17 يوليو الحالي، استدعت النيابة العامة نزيهة واستجوبتها، بتهمة "العمل من دون رخصة".

أقوال جاهزة

شارك غردمنعت الصحافيّة البحرينيّة من السفر واستدعيت للتحقيق قبل يومين بتهمة "انتحال صفة صحافيّة"

شارك غردتعمل نزيهة سعيد مراسلة لـ"إذاعة مونت كارلو" الدوليّة منذ 12 عاماً، وتعرّضت للتعذيب بعد التظاهرات في البحرين العام 2011

تراسل سعيد "إذاعة مونت كارلو" منذ 12 عاماً، وانتهى تصريح تعاونها مع الإذاعة قبل شهرين، وحين تقدّمت لتجديده لدى الجهات المعنيّة، انتظرت شهرين ولم تحصل على التجديد. وفي حال أدانت المحكمة سعيد بجنحة "انتحال صفة صحافيّة"، ستغرّم بغرامة ماليّة. تلك الادانة ستكون بمثابة إيعاز من السلطات البحرينيّة بمنع سعيد من ممارسة الصحافة في البلاد مدى الحياة، لتجاوزها قوانين الصحافة المرعيّة الاجراء على أراضيها.

علّقت سعيد على الاتهام الموجّه لها عبر حسابها على تويتر، وكتبت ساخرةً: "سؤال في اللغة، انتحلت يعني صارت نحلة؟". ورأى متضامنون معها أنّ استدعاءها للتحقيف "تصرّف كيدي"، مذكّرين بمسيرتها الصحافيّة الطويلة.

في حين رأت "هيئة شؤون الاعلام" في شكواها، أنّ سعيد استغلّت "أجواء الانفتاح الديمقراطي والإعلامي في العمل بشكل غير قانوني، ويخالف أبسط القواعد المهنية في العمل الإعلامي، وما تفرضه من ضرورة احترام القانون والمؤسسات الدستورية".

عمل سعيد الصحافي معلّق حاليّاً، بانتظار الخطوة التالية من طرف السلطات، وما إذا كانت ستمثل أمام المحكمة بتهمة "انتحال صفة" أم لأ. لكنّ منعها من السفر يشي بالأسوأ، بالرغم من نفي إدارة الجوازات ووزارة الداخلية والأمن الوطني إصدار أيّ حظر على سفرها.

بجانب "إذاعة مونت كارلو"، تراسل نزيهة سعيد قناة "فرانس 24"، والقسم الثقافي في جريدة "الحياة"، وهي من أسرة "رصيف 22".

نالت الصحافيّة البحرينيّة في العام 2014 جائزة "بالم" الألمانيّة لحرية التعبير والصحافة. وفي العام 2015، أعادت منظّمة "مراسلون بلا حدود" تسمية شارع باريسي باسمها، في إطار حملة لإعادة تسمية 12 شارع في العاصمة الفرنسيّة، بأسماء صحافيين تعرّضوا للقتل والتعذيب، بمناسبة "اليوم الدولي لإنهاء الإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الصحافيين". واختارت المنظّمة إطلاق اسم سعيد على الشارع الذي تقع فيه سفارة البحرين.

وبعد إستدعاء سعيد للتحقيق قبل يومين، انطلقت حملة واسعة للتضامن معها على تويتر ومن قبل منظّمات حقوقيّة ومؤسسات إعلاميّة غربيّة.

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيد عن التجاذبات السياسية القائمة.

التعليقات

المقال التالي