تعرفوا إلى طابور القمع الإعلامي في مصر

تعرفوا إلى طابور القمع الإعلامي في مصر

أصبح العمل الصحافي والإعلامي مغامرة قد تنتهي بصاحبها في السجن. جملة وردت في تقرير لجنة الحريات في نقابة الصحافيين المصريين، الذي صدر الشهر الماضي.

9 برامج إعلامية مصرية أوقفت بسبب ضغوط سياسية، بعد إبعاد الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي عن السلطة في يوليو 2013، وفي ظل مرحلة صعود نجم المشير عبد الفتاح السيسي، وصولاً إلى انتخابه رئيساً للجمهورية.

 

توقف برنامج "أبلة فاهيتا"

الأسبوع الماضي، لم تعرض فضائية سي بي سي المصرية برنامج أبلة فاهتيا رغم الحملة الدعائية الكبيرة للموسم الثالث منه. ولم توضح القناة سبب منع الحلقة، لكن بعض العاملين في البرنامج سرّبوا لوسائل الإعلام أن سبب المنع هو وجود فقرة تسخر من حملة "صبّح على مصر بجنيه"، وهي مبادرة التبرع التي طرحها السيسي لدعم الاقتصاد وأشعلت سخرية الشارع المصري.

وأضاف فريق العمل أن عودة البرنامج لا تزال غامضة، خصوصاً بعدما أوقفت سي بي سي بث حملة الدعاية للبرنامج.

أقوال جاهزة

شارك غرد9 برامج إعلامية مصرية أوقفت بسبب ضغوط سياسية منذ يوليو 2013


وبعد منع الحلقة بـ24 ساعة نشرت قناة أبلة فاهيتا على يوتيوب أغنية راجعين، على طريقة عمرو دياب، مستخدمةً اللحن الأصلي للأغنية، لكن بكلمات مختلفة.

بدأت الأغنية بكلمات جريئة، تتحدث عن القضايا من دون قيود، ثم تراجعت في نهايتها، لتواجه أبلة فاهتيا مصير الفنان الساخر باسم يوسف الذي أوقف برنامجه قبل عامين. علماً أنها كانت تعرض حلقاتها من المسرح الذي خرج منه يوسف في وسط القاهرة.

 

منع توفيق عكاشة من الظهور

بعد واقعة دعوته السفير الإسرائيلي إلى منزله، منع توفيق عكاشة من الظهور، وقال رداً على الانتقادات للقاء، عبر شاشة قناته الفراعين، إن الرئيس المصري قابل السفير الإسرائيلي وهو ليس أفضل منه. بعدها أوقفت الجهات المختصة بث القناة لمدة عام، بتهمة تهديد الأمن القومي، فقرر عكاشة تصفيتها وعرضها للبيع.

 

اختفاء "آخر النهار"

أواخر العام الماضي غادر محمود سعد قناة النهار، واختفى برنامجه "آخر النهار" من خارطة البرامج الجديدة. وقال سعد في الحلقة الأخيرة من البرنامج إن "الإنسان إذا ما كنش يحترم نفسه ويحترم جمهوره، يبقى عنده مشكلة كبيرة، الموقف كان كده، ومتسألونيش على تفاصيل"، في إشارة منه إلى أسباب تركه للقناة.

وسرّب بعض العاملين في القناة، أن الإدارة طلبت من سعد، بسبب ضغوط عليها، الابتعاد عن السياسة وتقديم برنامج فني.


 

إيقاف عزة الحناوي عن العمل

أوقف اتحاد الإذاعة والتلفزيون المصري المذيعة في قناة القاهرة المحلية، عزة الحناوي عن العمل، والتحقيق معها في نوفمبر الماضي، بعد مطالبتها في برنامجها "أخبار القاهرة" بمحاسبة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، والمسؤولين عن الفساد في ملف المحليات في مصر. مُنعت من الظهور للمرة الأولى بعد علم إدارة القناة أنها اختارت الحديث في الحلقة عن الناشطة شيماء الصباغ التي قتلتها القوى الأمنية في ميدان التحرير، أثناء وقفة احتجاجية، قبل يوم من ذكرى ثورة 25 يناير.


 

إيقاف جمع مؤنث سالم

في شهر مايو من العام الماضي، أوقفت قناة أون تي في، عرض برنامج جمع مؤنث سالم، الذي كانت تقدّمه الإعلامية ريم ماجد. وأصدرت ماجد بياناً قالت فيه إن جهات سيادية كانت وراء وقف البرنامج، الذي عُرضت منه حلقتان فقط.

وبعد شهور من توقف برنامجها، قالت ماجد فى مداخلة تلفزيونية إنها تشعر بالعجز، لأنها ممنوعة من الظهور على أي قناة مصرية.


القاهرة والناس وإسلام البحيري

تم إيقاف برنامج الباحث الإسلامي إسلام البحيري "مع إسلام"، عبر فضائية القاهرة والناس، بعد انتقاده كتب التراث الإسلامي، ومقاضاة الأزهر الشريف له، بسبب مضمون حلقاته. وكانت الضغوط أيضاً سبباً رئيسياً في وقف البرنامج، في 24 إبريل العام الماضي، بعد بيان أصدرته قناة القاهرة والناس، تعلن فيه ذلك.

ويقضي البحيري عقوبة السجن لمدة عام بتهمة ازدراء الأديان، وهو حكم واجه عاصفة اعتراض من قبل المثقفين المصريين.

 

إيقاف برنامج "ستوديو هيتس"

وصفت المذيعة في التلفزيون الحكومي المصري عايدة سعودي وضع الإعلام حالياً بمرحلة ما بعد العبث. وقد تعرّضت لإيقاف برنامجها "ستوديو هيتس" والتحقيق معها، في ديسمبر 2014، بعد تعليقها على حكم براءة الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك في قضية قتل المتظاهرين، عبر محطة راديو حكومية، وقالت إنها تشعر بالوجع بسبب هذا الحكم.

وأشارت سعودي لرصيف22، إلى أن المنع لا يكون دائماً من الجهات السيادية، لكن هناك أشخاصاً جبناء يديرون الإعلام في مصر، ويسعون إلى معاقبة كل من يحاول انتقاد النظام، خوفاً على مناصبهم. وأوضحت أن حالة الخوف هذه تعود في المقام الأول إلى أن النظام قمعي.

 

يسري فودة يرحل

في سبتمبر 2014، قرر الإعلامي يسري فودة إيقاف برنامجه على شاشة أون تي في. وأكد في مقابلة تلفزيونية أن البرنامج كان يسير على حد السكين في عامه الأخير، واعترف في مقدمة الحلقة الأخيرة منه: "تحملنا ما لا طاقة لنا به".

وحاول نجيب ساويرس مالك أون تي في تجميل الصورة، في مقابلة تلفزيونية، وقال إن برنامج فودة يحتاج إلى شكل جديد لمواصلة النجاح. لكنّه اعترف بالضغوط التي تعرضت لها القناة بسبب ما كان يطرحه آخر كلام. والثابت الآن أن فودة لم يعد لا بشكل جديد ولا بحلّة البرنامج القديمة.


باسم يوسف، The end

وكما كانت نهاية الطابور مع السياسة الساخرة، فإن بدايته كانت مع المحطة نفسها. ففي شهر يونيو 2014، أعلن الإعلامي المصري الساخر باسم يوسف توقف برنامجه "البرنامج" بعد تعرض قناة أم بي سي مصر، التي تعرض البرنامج لضغوط تفوق الاحتمال، على حد وصفه. وذلك بعد أن شهدت حلقات الموسم الأخير من البرنامج انتقادات ساخرة من السيسي، الذي كان حينها وزيراً للدفاع.

يعيش يوسف حالياً في الولايات المتحدة الأمريكية، ويخشى العودة إلى مصر، خوفاً من تلفيق القضايا له، بحسب ما أكد في مقابلة تلفزيونية سابقة، في ظل معارضته الشديدة للنظام الحالي.

صحافي مصري عمل في العديد من الصحف المصرية ويعمل حاليا بمجال التحقيقات.

كلمات مفتاحية
الإعلام مصر

التعليقات

المقال التالي