قائمة بأبرز المقامات والأضرحة التي دمّرها داعش

قائمة بأبرز المقامات والأضرحة التي دمّرها داعش

بحجة تطبيق الشريعة الإسلامية، التي تحرّم بناء المزارات والأضرحة والمساجد فوق قبور الأنبياء والأولياء الصالحين، دمر تنظيم الدولة الإسلامية الأضرحة والمزارات الدينية على امتداد المناطق التي يسيطر عليها. إليكم قائمة بأبرز الأضرحة التي نسفها تنظيم الدولة الإسلامي.

مرقد النبي يونس

لا تاريخ محدداً لفترة بناء مسجد النبي يونس ومقامه في الموصل، كما لا إثبات على وجود النبي في القبر. لكن ذلك لا يغيّر حقيقة أنه مزار للمريدين للتبرك والدعاء، وحين استولى تنظيم "داعش" على مدينة الموصل سارع إلى تفجير المسجد المقام فوق القبر، بالإضافة إلى نبش القبر نفسه، ماحياً أي أثر لوجوده.

اعلان


مقام أويس القرني و عمار بن ياسر

أبرز المقامات التي دمرها داعش - صورة 1

يعدّ أويس القرني من التابعين ومن مبايعي الإمام علي وهو قُتل في معركة صفين. مقامه في مدينة الرقة في سوريا، وله أهمية رمزية لسكان المدينة، فهو جزء من ثقافتهم الشعبية. وهنالك إلى جانبه أيضاً مقام الصحابي عمار بن ياسر. لكن التنظيم رأى أن المقام "مركز لتشيّع السكان من الطائفة السنيّة"، وقد بث فيديو تفجير المقام، الذي لم يبق منه إلا غبار.

مقام زوجة النبي أيوب

أبرز المقامات التي دمرها داعش - صورة 2

نسف تنظيم داعش مقام قبة "ستي رحمة" في جبل الزاوية في إدلب، ومسجد الشيخ هلال، ويُعتبر المقام ذو صيغة رمزية لا تحمل بعداً دينياً. ويقال إن القبة كانت تستخدم للاحتماء من المطر أثناء قطاف الزيتون، إلا أن ذلك لم يؤثر على قرار تنظيم الدولة بتفجيره لأنه، وفق مفهومه، "شرك بالله".

مزارات الرفاعية

الطريقة الرفاعية من أشهر الطرق الصوفية المنتشرة في بلاد الشام، ومقامات شيوخها منتشرة في سوريا والعراق، في محافظات عدة. ونظراً لأن تنظيم الدولة يرى في الطرق الصوفية كفراً، فقد قام بتدمير مقام الشيخ عيسى عبد القادر الرفاعي، القريب من مدينة دير الزور في سوريا، بالإضافة إلى عدد من الأضرحة لمشايخ الطرق الصوفية، كالشيخ أحمد الرفاعي في محافظة نينوى الذي سوّي ضريحه بالأرض.

 

مزار النبي داوود

تعرض مزار النبي داوود للاعتداء ثم التفجير على يد تنظيم الدولة، وهو يقع في حلب في قرية دويبق التي سيطر التنظيم عليها. كما دمر التنظيم عدداً من المقامات والمزارات الأخرى وخصوصاً في المنطقة الشرقية من سوريا.

مزار الأربعين

أبرز الأضرحة التي دمرها داعش - صورة 1

 

لم يسلم مزار الأربعين التاريخي في مدينة تكريت من داعش، إذ قام التنظيم بزرع العبوات الناسفة التي دمّرت المقام، فانهار كلياً وتحوّل إلى رماد. ومعروف أن المزار سمي بالأربعين لاحتوائه على رفات أربعين شهيداً أيام تحرير تكريت في عهد عمر بن الخطاب.

لم يقتصر الأمر على الأضرحة السابقة، إذ امتدت يد تنظيم الدولة لتدمير العشرات منها، سواء كانت للسنة أو الشيعة. نذكر منها في الموصل، ما يعرف بـ"مقبرة البنت"، جامع وضريح الشيخ فتحي، جامع ومرقد الشيخ قضيب البان، مرقد الإمام الباهر، ضريح الإمام يحيى أبو القاسم، ضريح الإمام عون الدين، جامع النبي جرجيس، جامع النبي شيت. كما فجّر التنظيم قبر المؤرخ ابن الاثير الجزري الموصلي، وحسينية سعد بن عقيل في تلعفر في العراق. أما في مدينة الباب في محافظة حلب في سوريا، فقد دمُر فيها مقام الشيخ عقيل ومقام الشيخ عجّان الحديد، ومقام الشيخ معبدي ومقام الشيخ عبدالله، ومحمد نعسان والبدوي.

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيد عن التجاذبات السياسية القائمة.

التعليقات

المقال التالي