أبرز 10 خطابات في التاريخ العربي الحديث

أبرز 10 خطابات في التاريخ العربي الحديث

لطالما كان باستطاعة خطابات القادة والشخصيات السياسية تجييش الشعوب ورفع معنوياتها أو تَغيير مسار التاريخ من خلال إعلان مواقف تعدل من العلاقات بين البلدان أو تعلن الحرب. عُرف عدد من القادة والسياسيين العرب بخطاباتهم التاريخية التي حاكوها بأسلوب شعبوي وبلاغة لغوية وعبارات التعبئة الوطنية المؤثرة، من بينهم من يملك كاريزما تجذب الجمهور كالرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر، ومنهم من اشتهر بغرابة شخصيته ولباسه وكلماته كالرئيس الليبي معمر القذافي. في ما يأتي عشرة من أبرز الخطابات في تاريخ العالم العربي الحديث.

خطاب الرئيس السوري شكري القوتلي في فبراير 1958 من القاهرة

في خطاب شهير للرئيس السوري الأسبق شكري القوتلي، وهو الرئيس الأول بعد استقلال البلاد، أعلن قيام الجمهورية العربية المتحدة بين مصر وسوريا. كما أعلن تنازله عن رئاسة سوريا لمصلحة الرئيس المصري جمال عبد الناصر وذلك خدمة للمشروع العروبي المناهض لإسرائيل والطامح لاسترجاع فلسطين المحتلة.

خطاب جمال عبد الناصر معلناً تنحيه بعد النكسة

بعد خسارة مصر وسوريا والأردن في حرب الستة أيام في يونيو 1967 القدس الشرقية والضفة الغربية وقطاع غزة وشبه جزيرة سيناء وهضبة الجولان، أعلن الرئيس المصري  جمال عبد الناصر التنحي من منصبه في خطاب مؤثر، مؤكداً فيه أن حركة العروبة ستبقى بعده. قال: "أمل الوحدة العربية بدأ قبل جمال عبد الناصر وسيبقى بعد جمال عبد الناصر". يذكر أنه تراجع عن استقالته بعد تظاهرات حاشدة طالبت بعودته إلى الرئاسة.

خطاب الملك فيصل بن عبدالعزيز بعد قطع النفط عن الغرب

بعد أن استخدم الملك السعودي فيصل بن عبد العزيز سلاح النفط لأول مرة في تاريخ الصراع العربي– الإسرائيلي خلال حرب أكتوبر 1973 وقطع امدادات النفط عن الدول الغربية، خاطب الملك السابق المسلمين ودعاهم إلى الجهاد دفاعاً عن مقدساتهم قائلاً إن "القدس الشريف يناديكم ويستغيثكم لتنقذوه من محنته وما ابتلي به". يذكر أن الملك فيصل حكم السعودية منذ عام 1964 إلى أن اغتيل عام 1975.

خطاب السادات في الكنيست الإسرائيلي

بعد محادثاته مع الإسرائيليين عقب حرب أكتوبر عام 1973 واسترداد شبه جزيرة سيناء، زار الرئيس المصري أنور السادات عام 1977  إسرائيل وألقى خطاباً مؤيداً للسلام في الكنيست بعد أن أعلن استعداده للذهاب إلى القدس في افتتاح دورة مجلس الشعب المصري في العام نفسه. وفي خطابه في الكنيست، وجه السادات كلمة إلى الإسرائيليين قال فيها إنها رسالة سلام حملها إليهم من الشعب المصري "الذي لا يعرف التعصب". اغتيل السادات بعد ثلاث سنوات من هذا الخطاب الذي غيّر مسار العلاقة الرسمية بين إسرائيل ومصر.

خطاب ياسر عرفات قبل الاجتياح الإسرائيلي لبيروت عام 1982

بعد أن فشل الجيش الإسرائيلي في اجتياح بيروت عام 1978 بسبب المقاومة الشرسة التي واجهته بها منظمة التحرير الفلسطينية والحركة الوطنية اللبنانية آنذاك، خاطب الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات أنصار المقاومة في لبنان أثناء الحرب الأهلية فيه وتوعد الإسرائيليين قائلاً "الدم يستسقي الدم والشهداء يتبعون الشهداء والنصر حليف هذه القوات المشتركة وحليف أمتنا العربية". نجح الإسرائيليون في اجتياح لبنان والدخول إلى بيروت ونفذوا أبشع المجازر ومنها مجزرة صبرا وشاتيلا عام 1982.

أقوال جاهزة

شارك غرد10 من أبرز الخطابات في التاريخ العربي المعاصر

شارك غردخطاب إعلان قطع النفط عن الغرب، خطاب تنحي مبارك، خطاب السادات في الكنيست، وخطابات أخرى طبعت التاريخ العربي الحديث

خطاب صدام قبل بداية الاجتياح الأمريكي للعراق

عشية بدء الهجوم الأمريكي على العراق في 21 مارس عام 2003، خاطب الرئيس العراقي صدام حسين الشعب العراقي والجيش وتوعد بمقاومة الغزاة محملاً الرئيس  جورج بوش– أو "بوش الصغير" كما اسماه– مسؤولية إضافة جريمة إلى الجرائم التي ارتكبها الغرب بحق العراق والإنسانية. وقد دخل الجيش الأمريكي إلى قلب العاصمة العراقية بغداد في الأسبوع الأول من أبريل ثمّ ألقى القبض على صدام في ديسمبر من العام نفسه.

خطاب الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في حرب تموز

أثناء حرب تموز عام 2006 وخلال الحرب الإسرائيلية على لبنان فاجأ أمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله الإسرائيليين بخطاب قال لهم فيه أن ينظروا إلى بارجتهم العسكرية وهي تحترق وتغرق في عرض البحر قبالة بيروت. في الخطاب نفسه، دعا نصرالله اللبنانيين إلى الصمود عوضاً عن الخضوع لشروط إسرائيل المذلة ووعدهم بالنصر. كما توجه للزعماء العرب الذين رأوا في عملية اختطاف حزب الله جنديين اسرائيليين "مغامرة" قائلاً إن الحزب مغامر لم يجر إلى بلده "سوى النصر والحرية والتحرير والشرف والكرامة والرأس المرفوع" وتوعّد العدو الإسرائيلي بـ"حرب مفتوحة" لم تنته إلا في 14 أغسطس.

القذافي في القمة العربية بدمشق عام 2008

في القمة العربية المعقودة في دمشق عام 2008 وبعد خمسة أعوام على احتلال الولايات المتحدة للعراق، ألقى الرئيس الليبي  معمر القذافي خطاباً حثّ فيه الحكام العرب المجتمعين على التضامن من أجل المصلحة العربية الواحدة قائلاً بروح فكاهية ساخرة: "لا شيء يجمعنا سوى هذه القاعة". وحذّر القادة العرب من أن الولايات المتحدة ستستغني عنهم وأن مصائرهم ستكون كمصير صدام حسين. ووصف القذافي الرئيس الفلسطيني أبو مازن ببطل أوسلو والرئيس المصري السابق أنور السادات ببطل كامب دافيد مستغرباً قبول العرب طرح دولة فلسطينية ضمن حدود الـ67 ومؤكداً أن استعداء إيران وتركيا وغيرهما من الدول المجاورة للبلدان العربية يصب ضد مصلحة العرب.

عمر سليمان يعلن تنحي الرئيس المصري حسني مبارك

بعد انطلاق ثورة 25 يناير والضغط الشعبي على الرئيس المخلوع حسني مبارك، أعلن اللواء عمر سليمان نائب رئيس الجمهورية السابق،  تنحي مبارك في 11 فبراير 2011. كان مبارك قد رفض التنحي في  الأسبوعين الأولين للثورة مؤكداً أنه لطالما خدم الشعب المصري من سدة الرئاسة التي تسلمها بعد اغتيال سلفه الرئيس أنور السادات عام 1981.

القذافي إلى الثوار

ضمن محاولات العقيد معمر القذافي في سبيل إنهاء الثورة التي اندلعت في 17 فبراير2011، ألقى الرئيس الليبي السابق عدداً من الخطابات التي تضمنت تهديدات شديدة اللهجة تزامنت مع قصف معاقل الثوار. وكانت كفتا الصراع في الحرب الأهلية متوازنتين قبل تدخل قوّات الحلف الأطلسي الذي أنهى حكم القذافي في البلاد. في ذلك الخطاب، يهدد القذافي الثوار بـ"الزحف" القادم إليهم واصفاً نفسه بـ"الزعيم الأممي" ومتوجهاً إلى حكام قطر بالقول "قد تندمون يوم لا ينفع الندم. الذي بيته من زجاج لا يرجم الناس بالحجارة".

هل هذه هي أبرز الخطابات في تاريخ العالم العربي المعاصر؟ هل هنالك خطاب مهم لم نأتِ على ذكره؟ ننتظر اقتراحاتكم.

نشر هذا الموضوع على الموقع في 11.08.2014 

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

كلمات مفتاحية
الـ22

التعليقات

المقال التالي