الحوثيون على خطى "حزب الله"

الحوثيون على خطى "حزب الله"

بلا كلل وملل، تعبّىء وسائل إعلام تابعة لحركة الحوثيين الشيعة في اليمن الشارع ضد "الطغيان" الأجنبي، ودعم المقاومة، ومواجهة من تسمّيهم "دواعش" اليمن وسوريا والعراق، مستلهمةً خطاها من خطاب حزب الله اللبناني.

أفسحت تداعيات ما بعد "ثورة الربيع اليمني" التي أنضمّ إليها الحوثيون منذ البداية، المجال أمام الحركة الشيعية لتبدو وكيلاً محلياً نافذاً للسياسة الإيرانية في شبه الجزيرة العربية، وذلك بعد أن خاضت ست حروب دامية بين عامي 2004-2010 مع القوات اليمنية، قبل أن تنضمّ إليها السعودية في الفصل الأخير.

تمتدّ جذور جماعة الحوثيين كحركة إحيائية منظمة للمذهب الزيدي، إلى عام 1991، عندما أنشأ المرجع بدر الدين الحوثي، مع عدد من منظري المذهب الزيدي، تنظيم "الشباب المؤمن" في محافظة صعدة الشمالية على الحدود مع السعودية.

غير أنّ هذا التنظيم سرعان ما تقلّص في إطاره النظري على يد الأب الروحي للحركة حسين بدر الدين الحوثي، ليأخذ مساراً أكثر ارتباطاً بالاثني عشرية الشيعية المرتبطة بـ"ولاية الإمام"، على غرار "ولاية الفقيه" في إيران، التي ترفع شعار "الموت لأمريكا، الموت لإسرائيل، النصر للإسلام" وهو شعار بات يُعرف بالصرخة التي يرددها الحوثيون في مناطق نفوذهم.

يُعدّ عبد الملك الحوثي، الذي يُعرف في أوساط الجماعة بـ"السيد"، زعيم الحوثيين خلفاً لشقيقه المؤسس حسين الذي قضى في الحرب الأولى مع القوات الحكومية عام 2004، بعد معارك طاحنة في منطقة مران بمحافظة صعدة. وأنشأت له الحركة فيها ضريحاً فخماً، من المرجّح أن يتحوّل إلى مزار ديني للطائفة الشيعية في المنطقة.

على غرار تركيبة حزب الله اللبناني، يشكّل المجلس السياسي أعلى هيئة في الحركة الحوثية التي أضافت اسماً "تفاوضياً" لها عُرف بـ"أنصار الله" كمكوّن فضفاض من رجال الدين الهاشميين واليساريين والليبراليين وحتى رجال القبائل. إلا أنّ الجماعة لا تزال تتحفّظ بشأن تحوّلها إلى حزب سياسي، ربما- بحسب مراقبين- لحسابات تكتيكية على صلة بترسانتها التسليحية.

منذ انتهاء الحرب السادسة في محافظة صعدة عام 2010 بانتصارٍ معنويّ للحوثيين مع غنائم قتالية، أحكمت الجماعة سيطرتها الكاملة على المحافظة التي تخضع كلّ مرافقها لإشراف مباشر من "المجاهدين" المفوضين من زعيم الجماعة بتسيير شؤون المديريات وتنفيذ العقوبات الشرعية ضد المحتكرين والمخالفيين. كما تفرض الجماعة في معقلها الرئيسي رقابة مشددة على الموسيقى والأغاني والأنشطة النسائية المختلطة في مقابل نهج أكثر انفتاحاً تجاه أنصارها خارج محافظة صعدة.

في خضم فراغ أمنيّ غير مسبوق، دخل الحوثيون منذ أكتوبر 2013 في حروب مستمرة ضد خصومهم السلفيين والموالين لهم من رجال القبائل والسياسيين والعسكريين، إلى أن بلغوا تخوم العاصمة اليمنية، صنعاء. وسيطروا في جولة القتال الجديدة هذه على مدينة عمران الإستراتيجية ضمن الشريط القبليّ الممتدّ من صنعاء إلى محافظة صعدة، والذي يضمّ معظم مناطق الإقليم الجغرافي في النظام السياسي المرتقب.

هذا التوسّع فُسِّر على أنه يعكس طموح الحوثيين بحكم ذاتي في شمال اليمن، يشبه نفوذ حزب الله في الجنوب اللبناني ويُدعم بترسانة هائلة من السلاح الثقيل الذي يشمل الدبابات، والمدرعات، ومنصات الصواريخ، وصواريخ الكاتيوشا، ومضادات الطيران، ومناظير متطورة للرؤية الليلية، فضلاً عن عدد كبير من مركبات وناقلات جند.

تقول الكاتبة والصحافية المتخصصة بشؤون الجماعات الإسلامية، ميساء شجاع الدين لرصيف22: "الحوثيون يشبهون حزب الله تنظيمياً، وفي تأثّرهم بشعارات الثورة الإيرانية وخطابها. لكنهم يفتقدون شرعية المقاومة ويحاولون تغطيتها بشرعية المظلومية في الحروب الست، وكذلك التجاوزات التي جرت بحق الهاشميين بعد ثورة سبتمبر 1962".

يقدّم الحوثيون أنفسهم أقلّيةً تعرضت للإقصاء منذ الثورة التي أطاحت حكم الأئمة الزيديين في 26 سبتمبر 1962. إلا أنّ الصراع في شكله الأخير أخذ أبعاداً متعددة، بينها صراع النفوذ بين الرياض وطهران.

تردّ الكاتبة شجاع الدين أسباب التوسّع الحوثي إلى غياب الدولة. تقول: "التوسّع الحوثي له علاقة بغياب الدولة وبطبيعتهم العسكرية التي تجعلهم يميلون للتوسع المسلح، خاصةً أنهم لا يعترفون بالدولة الحالية، وتحديداً بالنظام الجمهوري، ويعتبرون أن المناطق الزيدية أقصى شمال اليمن إرثهم التاريخي".

يرى مراقبون أن جماعة الحوثيين تسير بخطى سريعة لتصبح "حزب الله" آخر في اليمن، بمساعدة مباشرة من إيران التي عملت على دعم التنظيمات الشيعية في العراق من خلال دعم قوات "بدر" التابعة للحكيم و"جيش المهدي" التابع لمقتدى الصدى.

لذلك، تلفت شجاع الدين إلى أن جزءاً من الحل قد يكون بالوصول لاتفاق صلح بين القبائل، على أن تسلّم كلّ الميلشيات السلاح الثقيل في الوقت نفسه. وهذا لن يتمّ  إلا بتوحيد الجيش، وتجريم الطائفية والإيديولوجية وتعدّد الولاءات العسكرية، وإلّا استمرّت الحرب متّخذة صبغة طائفية.

تحظر مخرجات مؤتمر الحوار الوطني المتعلقة بقضية "صعدة"  الحصول على الأموال من أيّ جهات خارجية، كما تنصّ على نزع واستعادة الأسلحة الثقيلة والمتوسطة من الأطراف والجماعات والأحزاب كافة، وهو ما سيُمثّل اختباراً حقيقياً لنيّات الحوثيين إزاء العملية السياسية التي دخلت مرحلة صياغة الدستور وفقاً لمخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل.

كلمات مفتاحية
الحوثيون اليمن

التعليقات

المقال التالي