صواريخ حماس تشلّ حركة مطارات إسرائيل

صواريخ حماس تشلّ حركة مطارات إسرائيل

علّقت إدارة الطيران الفيدرالية الأمريكية والهيئة الأوروبية لسلامة النقل الجوّي رحلات الطيران إلى مطار بن غوريون الإسرائيلي في تل أبيب بعد أن تعرّضت المنطقة لصاروخ أطلقته حماس يوم الثلاثاء، مخترقةً بذلك "القبّة الحديدية" (نظام الدّفاع الجوي الذي تستعين به إسرائيل)، ومعرضةً مدناً إسرائلية عدة لمرمى صواريخها.

في إعلانهما توقيف الرّحلات مؤقّتاً، وضعت إدارة الطيران الفيدرالية الأمريكية حدّاً أقصاه 24 ساعة لاستئناف الرّحلات إلى تل أبيب، فيما قررت الهيئة الأوروبية لسلامة النقل الجوّي العودة إلى العمل بعد 36 ساعة.

اعلان


يأتي قرار الهيئتين على شكل تهديد للموسم السياحي الإسرائيلي، في هذه الفترة التي تزدهر فيها السياحة عادةً، لا سيما أن مطار بن غوريون يعدّ المطار الرئيسي والمركز الأوّل لرحلات شركا الطيران الإسرائيلية، ومنها "إل عال". حاولت السلطات الصهيونية تدارك الوضع يوم أمس، فأعلن وزير النقل الإسرائيلي، يسرائيل كاتز Yisrael Katz، أنه سيتمّ استقبال الركّاب في مطار أوفدا في مدينة إيلات جنوب الأراضي المحتلّة. لكن شركات الطيران الإسرائيلية لم توافق بعد على تحويل العمل إلى المطار البديل كونه مطاراً عسكريّاً غير مُعدّ لاستقبال الركّاب المدنيين.

التزمت معظم شركات الطيران العالمية بقراري إلغاء الرّحلات إلى تل أبيب، أبرزها شركة الطيران الكنديّة، شركة الطيران الفرنسية، شركة الطيران البولندية، شركة الطيران الاسكندنافية، شركة الطيران النمساوية، شركة الطيران السويسرية، شركتا الطيران الألمانيتين Germanwings ولوفتانزا Lufthansa، شركة KLM، شركة أليتاليا Alitalia، شركة طيران ديلتا Delta الأمريكية، وغيرها. لكن برغم التحذير من خطورة التحليق في أجواء إسرائيل، التزمت شركات أخرى برحلاتها مثل شركة الطيران البريطانية، وشركة الطيران الأوكرانية.

لاقى هذا القرار الذي يعدّ سابقة في تاريخ إسرائيل، اعتراضات عدّة. علّق السيناتور الجمهوري تيد كروز Ted Cruz على قرار الاتحاد الأمريكي الذي وافق عليه أوباما متهماًرئاسة الجمهورية الأمريكية واتحاد الطيران الفيدرالي باتخاذ قرار مقاطعة إسرائيل.

وفي الإطار نفسه، صرّح كروز أنّه يظن أن القرار بمثابة فرض عقوبات اقتصادية على إسرائيل التي "تعاني أصلاً بسبب الاعتداءات المتكررّة خلال المعارك"، موضحاً أن القطاع السياحي في الأراضي المحتلّة يؤمّن ما يقارب 11 بليون دولار أمريكي دخلاً للحكومة الإسرائيلية، وأن قرار إلغاء الرّحلات سيؤدي حتماً إلى إضعاف السياحة". وردّتوزارة الخارجية على تعليق واتهام السيناتور كروز عبر متحدّثة باسمها معربةً أن ما قاله كروز "سخيف ومهين".

في خضمّ مسألة إلغاء الرحلات إلى تل أبيب، حاول محافظ ولاية نيويورك السابق، مايكل بلومبرغ Michael Bloomberg، الضغط على السلطات الأمريكية لإلغاء القرار والسماح لشركات الطيران بمعاودة نشاطها الطبيعي من الأراضي المحتلّة وإليها. أراد بلومبرغ إثبات أن قرار اتحاد الطيران الفيدرالي لا يرتكز على أسس صحيحة، فقام بركوب إحدى طائرات "إل عال" أمس واتجه نحو تل أبيب "الآمنة" ليقف مع الإسرائيليين ويثبت أن لا خطر في السفر إلى المستعمرات الإسرائيلية.

بدأت تداعيات القرار تظهر على أسعار تذاكر شركات الطيران الإسرائيلية. فارتفع ثمن تذاكر "إل عال"، على سبيل المثال، بسبب تقلّص حجم الطلب، بنسبة 150% وأصبح ثمن تذكرة الطيران إلى الولايات المتحدة 2750$ بعدما  كان 1670$.

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيد عن التجاذبات السياسية القائمة.

التعليقات

المقال التالي