الرؤساء الدكتاتوريون وانتخابات الـ99%

لزعماء بعض الدول تكتيكات مختلفة للبقاء في الحكم. منهم من يتفنن بادعاء الديمقراطية، فيفتح باب الترشح أمام أي معارض، مع بقائه الحاكم الماسك بزمام الأمور، الذي يدرك تماماً أنه سيحقق فوزاً كاسحاً ويؤكد عبر انتخابات مزيفة وقوف "الشعب" خلفه، ومنهم من يكون أكثر وضوحاً، فينصب نفسه رئيساً للحزب الواحد، ورئيساً للبلد، فلا يترشح أحد سواه.

شهدت الساحة السياسية في التاريخ المعاصر العديد من الانتخابات الصورية التي أنتجت نسب انتصار خرافية. إليكم لائحة بأبرز الرؤساء الذين اكتسحوا انتخابات صورية في بلادهم. للعرب حصة الأسد فيها، من الرؤساء المخلوعين صدام حسين ومحمد حسني مبارك إلى رؤساء حاليين، أمثال رئيس الجزائر عبد العزيز بوتفليقة ورئيس جيبوتي اسماعيل عمر جيله.

محمد حسني مبارك - مصر: 88.6%

الرؤساء الدكتاتوريون وانتخابات الـ99% - حسني مبارك

بعد فوزه بخمسة استفتاءات على التوالي خلال عهده بنسب أقلها أكبر من 93%، قام الرئيس المصري المخلوع محمد حسني مبارك بالترشح إلى أول انتخابات رئاسية تعددية مباشرة منذ ثورة الضباط الأحرار في 23 يوليو 1952. لكن في ظل نظام مبارك وسيطرة رجال الأمن على البلد بيد من حديد، اكتسح الرئيس الانتخابات مانعاً الإخوان المسلمين من الترشح، ومضيّقاً على المرشح أيمن نور الذي جُرّد من الحصانة واعتُقل قبل إجراء الانتخابات بثمانية أشهر. فاز مبارك بالانتخابات الأخيرة قبل تنحيه من منصبه بنسبة 88.6% من أصوات الناخبين.

عبد العزيز بوتفليقة - الجزائر: 90.2%

الرؤساء الدكتاتوريون وانتخابات الـ99% - بوتفليقة

تجاوز بوتفليقة مدة حكم هواري بو مدين منذ عامين، فأصبح أطول رؤساء الجزائر حكماً. وكان بوتفليقة قد سجل فوزاً كاسحاً في انتخابات عام 2009 بنسبة 90.2% من الأصوات، بينما وصلت نسبة المشاركة إلى 74.24% حسب الأرقام الرسمية. فازالرئيس الجزائري الذي يبلغ من العمر 77 عاماً، كذلك بولاية رابعة منذ أقل من أسبوع، بعد حصوله على 81.53% من أصوات الناخبين.

يير نكورونزيزا - بوروندي: 91.6%

الرؤساء الدكتاتوريون وانتخابات الـ99% - يير

حصل نكورونزيزا على 91.6% من الأصوات في الانتخابات التي جرت عام 2010، والتي انسحب منها مرشحو المعارضة احتجاجاً على الفساد والخروقات الانتخابية. أصبح نكورونزيزا رئيساً للجمهورية الصغيرة في وسط قارة إفريقيا بعد الحرب الأهلية التي استمرت من 1993 إلى 2005.

بول كاغامة - رواندا: 93%  

الرؤساء الدكتاتوريون وانتخابات الـ99% - بول كاغامة

حصل بول كاغامة على نسبة أصوات وصلت إلى 93% في انتخابات 2010 بالرغم من منافسته لثلاثة مرشحين من الائتلاف الحاكم، في وقت لم تقدم المعارضة أي مرشح يمثلها. كان قائداً لقوات الثورة التي وضعت حداً لمجازر رواندا. بعد أن شغل منصبي وزير الدفاع ونائب الرئيس، عين كاغامة رئيساً عام 2000 بعد استقالة باستور بيزيمونغو.

تيودورو أوبيانغ نغيما مباسوغو - غينيا الاستوائية: 95.4%

الرؤساء الدكتاتوريون وانتخابات الـ99% - تيودور

جاء مباسوغو إلى السلطة عام 1979 بعد قيادته انقلاباً على عمه، وحصل في انتخابات 2009 على 95.4% من الأصوات. بالرغم من أن غينيا الاستوائية تتمتع بثروة بترولية ضخمة، تعتبر الدولة الأكثر فساداً في العالم بحسب "هيومان رايتس ووتش". يعاني سكان غينيا الاستوائية تردياً في الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية دفعت 75% من السكان إلى ما تحت خط الفقر، فيما لا يتعدى العمر المتوقع عند الولادة 46 عاماً.

بشار الأسد - سوريا: 97.6%

الرؤساء الدكتاتوريون وانتخابات الـ99% - بشار الأسد

بعد وفاة الرئيس السوري السابق حافظ الأسد عام 2000، ترشّح ابنه بشار الأسد للانتخابات، وقام مجلس الشعب بتعديل الدستور فخفض الحد الأدنى لعمر الرئيس من 40 إلى 34 سنة. حصل الأسد حينها على نسبة 97.29% من الأصوات، وعلى نسبة 97.6% في آخر انتخابات رئاسية قبل بدء الأزمة السورية عام 2011. يذكر أن الأسد ينوي الترشح للانتخابات الرئاسية في يونيو القادم، بالرغم من استمرار الحرب ومقتل ما لا يقل عن 150,000 مواطن بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

صدام حسين - العراق: 100%

الرؤساء الدكتاتوريون وانتخابات الـ99% - صدام الحسين

في عام 2002 – أي قبل عام واحد من سقوط بغداد – فاز صدام حسين باستفتاء رئاسي بنسبة 100%، وصوّت له أكثر من 11 مليون عراقي، بحسب الصحافة الرسمية، مبقين عليه في سدة الرئاسة. سبق ذلك استفتاء آخر أُجري عام 1995 حصل فيه الرئيس الأسبق على 99.66% من أصوات الناخبين، بحسب البيانات الرسمية العراقية.

اسماعيل عمر جيله - جيبوتي: 100%

الرؤساء الدكتاتوريون وانتخابات الـ99% - جيله

فاز اسماعيل عمر جيله في الانتخابات الرئاسية عام 2005 بنسبة 100% (باستثناء 5.7% من بطاقات الاقتراع التي اعتبرت غير صالحة) ممدداً بذلك حكمه إلى ولاية ثانية. قال وزير الداخلية آنذاك عبد القادر دوالا ويس إن نسبة المشاركة في الانتخابات، التي دعت المعارضة إلى مقاطعتها، بلغت 78.9%. ما زال جيله رئيساً لجيبوتي إلى اليوم، لكنه أعلن عن نيته عدم الترشح للانتخابات المقبلة.

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

التعليقات

المقال التالي