أعاصير أمريكا... تفسيرات خرافية من واقع الخيبة العربية؟

أعاصير أمريكا... تفسيرات خرافية من واقع الخيبة العربية؟

"غضب" و"انتقام إلهي"، و"نهاية لغطرسة وتجبّر الولايات المتحدة"، بل و"نهاية للحضارة الأمريكية"... تفسيرات عجائبية لدعاة ومشايخ انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، تعليقاً على موجة الأعاصير التي تضرب بعض الولايات الأمريكية، وخاصة بعد إعصار إيرما الذي ضرب ولاية فلوريدا أخيراً.

تعليقات كثيرة لا تخلو من الشماتة ودعوات لأن يحلّ الخراب والدمار على الديار الأمريكية، وحديث عن عقاب إلهي وانتقام للمسلمين... ملأت وسائل التواصل الاجتماعي.

وبالطبع، قابلتها نظرة عقلانية رأت أن الأعاصير وغيرها من الكوارث الطبيعية مجرد ظواهر طبيعية يخضع فهمها للمنهج العلمي بعيداً عن التفسيرات الغيبية التي تعبّر عن الضعف والعجز اللذين أصابا المجتمعات العربية.

قدرة الله أمام ضعف البشر

في عدة تغريدات، كتب الداعية السعودي الشهير الشيخ محمد صالح المنجد عن إعصار إيرما، مستشهداً بآيات قرآنية للحديث عن القدرة الإلهية على إرسال أعاصير تضرب بقوة.

وتحدث عن إغراق الله مَن يشاء.

وعن أن البشر ضعفاء لا يستطيعون أن يقفوا أمام الإرادة الإلهية.

فالأعاصير لا تفعل شيئاً إلا بأمر الله وتدمّر كل شيء بأمر ربها.

بل وربط المنجد بين إجلاء سكان فلوريدا وإجلاء يهود بني نضير عن المدينة في عهد النبي.

وفي التغريدة الأخيرة إشارة للآية الثالثة من سورة الحشر التي تقول: "ولولا أن كتب الله عليهم الجلاء لعذّبهم في الدنيا ولهم في الآخرة عذاب النار". وهذه الآية نزلت في يهود بني النضير الذين عاقبهم الله في الدنيا بـ"الجلاء" وسيعاقبهم في الآخرة بعذاب النار "ذلك بأنهم شاقوا الله ورسوله ومن يشاق الله فإن الله شديد العقاب" (سورة الحشر/ الآية الرابعة).

أقوال جاهزة

شارك غردلماذا تنتشر الشماتة من الكوارث الطبيعية التي تحدث في الدول الغربية في مجتمعاتنا؟

شارك غرد"مجتمعات لا حول لها ولا قوة" تفسّر الظواهر الطبيعية بطريقة خرافية وتظنها عقاباً للغرب

الدعاء على أعداء الإسلام

وأثار الداعية والمستشار الشرعي السعودي سعد عبد الله بن غنيم، الكثير من الجدل في تغريدة كتبها عن إعصار إيرما دعا فيها إلى حفظ المبتعثين والمسلمين والضعفاء، وأن تكون شدة الإعصار وبأسه على الظالمين والفجرة وأعداء الإسلام.

وجاء رد ساخر من أحد المدوّنين قال فيه إن الإعصار يسير على "الجي بي أس" فيتجنب بيوت المبتعثين والمسلمين ويدمر بيوت الكفّار.

جنود الله

واعتبر الشيخ الأزهري الدكتور محمد الصغير، القيادي بالجماعة الإسلامية بمصر والمقيم في تركيا، أن إعصار إيرما جند من جنود الله التي لا يعلمها إلا هو، مؤكداً أن مغادرة 20 مليون أمريكي من ولاية فلوريدا خوفاً من الإعصار ما هي إلا ذكرى للبشر.


وأوحى فالح الشبلي الذي يعرّف نفسه على حسابه على تويتر بأنه ‏‏‏‏‏‏"باحث متخصص في علوم الحديث، والمتحدث الرسمي باسم سنة جنوب العراق، وعضو في ائتلاف القوى السنية العراقية، والأمين العام لرابطة أصدقاء السعودية" بأن تهجير سكان فلوريدا هو رد إلهي على تهجير مَن أسماهم بـ"أهل الموصل".

الملاك الطائر

وحضرت التفسيرات الخرافية للأعاصير التي تضرب أمريكا على المستوى الشعبي بشكل كبير ومن أكثر ما راج الربط بين إعصار إيرما (أو إرما) وبين "إرم ذات العماد" التي ورد ذكرها في القرآن.

ومن النماذج ذات الصلة انتشار فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي يزعم ظهور ملاك على شكل طائر في إعصار إيرما.

وانتشرت أيضاً صور للسحاب خلال الإعصار على أنه وجه رجل غاضب.

نهاية أمريكا والحضارة

كثيرون راحوا يتحدثون عن "نهاية أميركا" ومنهم مفتي سلطنة عمان الشيخ أحمد الخليلي، الذي اعتبر أن الأعاصير التي تصيب الولايات المتحدة ومن قبلها الفيضانات والحرائق وغيرها مؤشرات على نهاية أمريكا.

أما الفلكي المصري أحمد شاهين، فرأى في إعصار إيرما مؤشراً على نهاية الحضارة وتدمير الاتصالات التكنولوجية حول العالم.

وانطلق شاهين مما قال إنه مذكور بنبوءات الصحابة والأئمة والأقدمين، دون أن يذكرها، ليتحدث عن دخول كوكب نيبيرو أو "كوكب العذاب" بالمجال الأرضي.

وليزيد الطين بلّة، قال إن هذا الكوكب الذي يقترب من الأرض "أخفته ناسا عن العالم" لعلمها بأنه سيدمّر الحضارة الأمريكية".

تفسيرات ليست جديدة

تفسير الكوارث الطبيعية التي تضرب بعض الدول الغربية وفي مقدمتها الولايات المتحدث باعتبارها انتقاماً وعقاباً إلهياً ليس جديداً، وإنما يتكرر الحديث عنه كلما وقعت كارثة جديدة.

فالشيخ والداعية السعودي السلفي الشهير خالد الراشد، وهو سجين حالياً، له خطبة مطولة عن التسونامي الذي ضرب إندونيسيا وشواطئ بالي في ديسمبر 2004 وخلّف خسائر بشرية ومادية ضخمة، يقول في أحد مقاطعها إن انتشار الفواحش والزنا والمنكرات كانت سبباً في ما حلّ على القوم من غضب وانتقام الهي.

كذلك فإن الحرائق التي أصابت إسرائيل نهاية العام الماضي كانت غضباً إلهياً وجنداً من جنود الله، انتقاماً للأقصى الأسير، بحسب الداعية السعودي الشهير محمد العريفي.

قياس خاطئ

تنتقد أستاذة العقيدة الإسلامية آمنة نصير تفسير الكوارث الطبيعية دينياً باعتبارها عقاباً وغضباً إلهياً، بناء على ما يوجد في قصص بعض الأنبياء من معجزات ومن قصص عن عقاب إلهي لأقوامهم لتعنتهم وكفرهم، كما نزل الطوفان على قوم نوح وهكذا...

"أعاصير أمريكا غضب إلهي"... البعض ينتظر قوة خارقة تدافع عنه لأنه عاجز عن أخذ المبادرة

وتشدد نصير لرصيف22 على أن "تلك التفسيرات تمثل قياساً غير صحيح، فالكوارث التي تحدث حالياً ظواهر طبيعية وجغرافية تدرس بالمنهج العلمي بعيداً عن التفسيرات الغيبية التي لا يعلمها إلا الله".

وتضيف: "في عصر العلم حالياً، هناك تفسيرات علمية للكوارث، أما في عصر الأنبياء فكانت الكوارث عقاباً إلهياً لأمم عصت وتعنتت ضد أنبيائها، والحال الآن مختلف والقياس غير متطابق ولا يجوز".

ويقول الدكتور أحمد كريمة، أستاذ الفقه بجامعة الأزهر، إن الزلزال والبراكين والأعاصير والجفاف وانتشار الأوبئة ليست انتقاماً من أحد، موضحاً أنه في عهد الأنبياء وقعت مثل هذا الكوارث، ففي عهد النبي يوسف مرّت مصر بسبع سنين عجاف، وفي عهد النبي محمد وقعت أزمة اقتصادية وندر المطر.

وفي عهد الخليفة عمر بن الخطاب حدث عام المجاعة فأكل الناس أوراق الشجر... "وهناك أمثلة كثيرة، فما خلا عصر ولا مكان من السنن الكونية، والزلازل المدمرة ضربت بلاد المسلمين مؤخراً مثل مصر والمغرب وتركيا وإيران"، كما أوضح كريمة لرصيف22.

مجتمعات ضعيفة

"مجتمعات لا حول لها ولا قوة". هكذا وصف الدكتور رشاد عبد اللطيف، أستاذ تنظيم المجتمع بجامعة حلوان، المجتمعات التي تميل إلى هذه الاسقاطات، مرجعاً انتشار الشماتة كثقافة مجتمعية في الكوارث الطبيعية التي تحدث في الدول الغربية، إلى "ضعف وجهل المجتمعات التي تجنح إلى التفسيرات الغيبية لتلك الكوارث، فتعتبرها غضباً وانتقاماً إلهياً، بعيداً عن التفسيرات العلمية".

وضعف هذه المجتمعات يدفعها، بحسب عبد اللطيف، إلى "انتظار قوة خارقة تدافع عنها وتهزم أعداءها، ونظر لأننا لا نملك البدائل أو الحلول لمشاكلنا ولتغيير واقعنا البائس تحدث ما تسمى بعملية الإزاحة للقوى الغيبية".

ويعتبر عبد اللطيف أن هذه التعليقات تغفل ما يملكه الغرب من علم وتكنولوجيا يستطيع من خلالها التعامل مع الكوارث وتقليل خسائرها وتعويضها في زمن قياسي، على عكس ما يحدث في بلادنا التي تفشل في التعامل مع الكوارث وتظل سنوات لإعادة بناء ما تم هدمه، مذكراً بمعاناة مصر سنوات طويلة من آثار زلزل 1992 الشهير.

وبرأيه، "لا حل لوأد هذه الثقافة المجتمعية سوى بالعمل والإيمان بالعلم الذي لا يتعارض مطلقاً مع الإرادة الإلهية".

كلمات مفتاحية
الولايات المتحدة

التعليقات

المقال التالي