رحلة تطور البنت... من عود الكبريت إلى طبق الطعام

انتشرت في الآونة الأخيرة رسالة على الواتسآب تصف مشهداً بين أب وابنته في مطعم وقد قُدّم إليهما طعام في طبق مقفل، ما أثار فضول الفتاة ورغبتها في تناوله أكثر من الأطباق المكشوفة.

لتكون العبرة أن الأشياء القيّمة يجيب تغليفها، وهي بذلك تثير إعجاب الرائي وفضوله الذي غالباً ما يكون رجلاً. الكلام في القصة عن الطعام، لكن كل ما فيها يقول اسمعي يا جارة، أو اسمعي يا فتاة: غطي جسمك وشعرك كطبق الطعام.

رسالة طبق الطعام هذه هي إحدى الإضافات الجديدة إلى قصص وتشابيه مختلفة، رافقت فتيات كثيرات من العالم العربي خلال مراحل نموهن، كان الهدف منها الحضّ على الحشمة وتغطية الجسد، بطريقة فيها شيء من الاستخفاف بعقولهن والافتراض أنهن يسعين إلى إثارة فضول الآخرين وجذبهم دائماً، لا سيما الرجال منهم.

في هذا الفيديو نذكركم بالمراحل المختلفة التي أوصلتنا إلى محطة طبق الطعام، بدايةً من عود الكبريب.

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

كلمات مفتاحية
فيديو

التعليقات

المقال التالي