ما الذي يجعل كلابنا تحبنا؟

ما الذي يجعل كلابنا تحبنا؟

في شهر مارس الماضي، تعرض محمد السيد (21 سنة) لحادث بدراجته البخارية من نوع Race تسبب بحجزه لمدة شهر في القصر العيني (مشفى حكومي عتيق يقع في القاهرة).

في أثناء علاجه، أصيب كلبه الخاص من نوع جيرمن بحالة نفسية سيئة، ظل صامتاً لا يلعب مع أي شخص، وشهيته قلت، وبات مريضاً هو أيضاً.

لم تتحسن حالة الإثنين النفسية والصحية إلا بعد أن شفي محمد وعاد إلى البيت. "كلبي كنتاكي هو صديقي المفضل، والوحيد الذي يحبني من دون مصلحة، وافتقاده لي كان حقيقياً وخالياً من المجاملات الانسانية السخيفة"، يقول السيد لرصيف22.

ويضيف "أحب كلبي لأنه أثبت لي أن الكلاب كثيراً ما تكون أفضل من البشر". ويطرح عليه رصيف22 سؤالاً هو "ولماذا يحبك كلبك؟" يبتسم صاحب الكلب ولا يبدو أنه يمتلك إجابة، لكنه يقول قبل أن ننهي حديثنا معه "ربما لأنني أحبه؟".

لماذا تحبنا الكلاب؟

بحسب دراسة حديثة، فقد حدثت للكلاب طفرات وراثية جعلتها كائنات مدللة ويمكن أن تعيش مع البشر بسلام بعدما كانت متوحشة في الماضي.

وبحسب الدراسة نفسها، فإن الكلاب تحب البشر أكثر من كائنات أخرى، منها الذئاب مثلاً، وقام العلماء بمحاولة علمية لجعل بعض الذئاب تتفاعل بحب مع البشر ولم ينجح الأمر.

أقوال جاهزة

شارك غردحدث للكلاب طفرات وراثية جعلتها كائنات مدللة ويمكن أن تعيش مع البشر بسلام بعدما كانت متوحشة في الماضي

شارك غردالكلب يملأ حياتكم بالحب، ينتظركم دون ملل حتى تعودوا من أعمالكم ويستقبلكم على الباب بسعادة وفرح

ورغم أن العلم لا يزال غير قادر على فهم الكيفية التي تحولت بها الكلاب لكائنات لطيفة، فإن الاحتمال الأكبر هو أن هناك "جين" معيناً تطور في الكلاب وجعلها أكثر رغبة في أن تصبح اجتماعية وودودة.

MAIN_DogsLove2

الكلاب تفهم مشاعرنا وحتى كلامنا

نعم لا تتعجبوا، فبحسب دراسات علمية تستطيع الكلاب أن تفهم جيداً أننا نحبها بسبب قدرتها على فهم المشاعر الإنسانية تجاهها.

هذا ما أكدته الدراسة التي خرجت في العام الماضي من معهد العلوم الحيوية التابع لجامعة لينكولن في بريطانيا.

توصلت هذه الدراسة إلى أن الكلب يدرك جيداً مشاعر صاحبه، فلو كنتم تعانون من حالة حزن مثلاً يفهم كلبكم ذلك حتى لو كنتم تبتسمون، وإذا كنتم سعداء يفهم ذلك أيضاً.

العمل على هذه الدراسة اعتمد على شهادات لعدد كبير من أشخاص يمتلكون كلاب.

أما أغرب الدراسات العلمية التي اقتربت من عالم الكلاب فقد حملت لنا نتيجة مدهشة، وهي أن كلابكم يمكنها أن تفهم ما تقولونه لها.

والدراسة التي عمل عليها علماء من "المجر" توصلت لتلك النتيجة بعد مسح لأدمغة الكلاب بأجهزة حديثة.

وعن طريق هذه الأجهزة توصل العلماء غلى أن الكلاب تستخدم نصف دماغها الأيسر في ترجمة الكلمات التي تخرج سواء من مدربها أو من صاحبها، بينما تستخدم النصف الأيمن في إدراك نبرة الصوت.

وبحسب الدراسة فأن الكلاب تتفاعل مع محدثها حين يكون كلامه لها إيجابياً فقط، أما إذا كان الكلاب ونبرة الصوت سلبياً فأنها لا تتفاعل مع الكلام بنفس الدرجة.

وتظهر الدراسة أن القدرات التي كان يعتقد أنها تميز الإنسان فقط موجودة بشكل ما في الكلاب أيضاً.

ولكن لماذا نحب الكلاب؟

يقول بعض المتخصصين للواشنطن بوست إن الأمر قد يكون أقرب لموروث ثقافي، فلو تربيتم في مجتمع يحترم الكلاب، فبالتأكيد ستصبحون جزءاً من اللعبة، وقد يفسر هذا لماذا تربية الكلاب منتشرة في الغرب أكثر منها في عالمنا العربي.

أيضاً تربيتكم في منزل به كلب منذ طفولتكم قد يحبب إليكم هذا الحيوان الأليف.

وقد حاول موقع petmd.com (متخصص في نشر نصائح لتربية الحيوانات الأليفة) أن يحدد أهم الأسباب التي تجعلنا نحب الكلاب، فتوصل إلى أن الكلاب تحبنا بغض النظر عن مناصبنا أو قدرتنا المالية، بمعنى أن الكلب لا يهتم أذا كنتم نجوماً في مجتمعكم أو أشخاصاً بسطاء.

كذلك تُعد الكلاب شريكاً رياضياً رائعاً، فلعبكم مع الكلب وخروجكم للتنزه معه هو أقرب لتمارين رياضية مجانية، تجعلكم تشعرون بالنشاط والحيوية طوال الوقت.

وحين تشعرون بوحدة وبعدم وجود حبيب في حياتكم، فإن كلبكم سيواسيكم ويبعد عنكم الشعور بالحزن.

السبب الأهم هو أن الكلب يملأ حياتكم بالحب، وينتظركم دون ملل حتى تعودوا من أعمالكم ويستقبلكم على الباب بسعادة وفرح، وحتى لو انشغلتهم عنه لن يغضب منكم أو يقل حبه.

الأمر أكبر من الدراسات الحالية

يقول الطبيب البيطري أحمد عبد اللطيف إن سنوات عمله في علاج الكلاب جعلته يصل لنتيجة مهمة: "علاقة الحب المتبادلة بين الكلب وصاحبه أكبر حتى من أن تصفها دراسات أو مقالات"، يقول عبد اللطيف لرصيف22.

"ملامح الحزن والخوف التي أراها في عينيْ من يصاب كلبه بمرض هي نفسها موجودة في عينيْ الكلب"، يقول الطبيب المصري ويكمل "الاثنان خائفان من أن يفقد أحدهما الآخر".

يقرأ الطبيب دراسات عدة حول أسباب حب البشر للكلاب، والعكس، لكنه دائماً حين يترك هذه الدراسات ويذهب لعيادته ويرى الحب المتبادل بين الكلب وصاحبه يشعر أن الأمر أكبر بكثير من الدراسات التي توصل إليها العلم.

وفي بعض البلاد العربية، تتم معاملة الكلاب –خصوصاً كلاب الشوارع- معاملة قاسية.

هل تشتري كلب أم قطة؟

أحياناً نشعر بحيرة حين نقرر شراء حيوان اليف، والمنافسة دائماً ما تكون بين الكلاب والقطط في الغالب، لكن يبدو أن الكلاب انتصرت حتى في هذه المنافسة بحسب العلم.

وتوصلت دراسة أمريكية صدرت في العام 2016 أن أصحاب الكلاب سعادتهم تزيد بمراحل عن هؤلاء الذين يمتلكون قطط.

الدراسة التي عمل عليها علماء من كلية ماهاتنفيل في نيويورك كانت تهدف في الأساس لمعرفة العلاقة بين امتلاك حيوان أليف وبين التمتع بحياة صحية ونفسية جيدة لصاحب هذا الحيوان.

لكن أسئلة تم توجيهها لمن يمتلكون قطط وكلاب أظهرت أن من يقومون بتربية كلاب في بيوتهم كانت حياتهم الصحية والنفسية أفضل بكثير من هؤلاء الذين يمتلكون قطط.

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

كلمات مفتاحية
الحب الحيوان

التعليقات

المقال التالي