عن دراما الثمانينات والتسعينات التي حبست أنفاسنا...

ألا يأخذكم الحنين لدراما أيام زمان، يوم كان مسلسل عربي واحد، دون أن يكون ثلاثيني الحلقات بالضرورة، قادراً بحكاياته البسيطة المشوقة على حبس أنفاسنا والتماهي مع عوالم أبطاله، أو انتزاع ضحكاتنا؟

من ديفد شارل سمحون إلى نازك السلحدار. ومن سليمان غانم إلى أبو عواد ومفيد الوحش، رصيف22 يأخذكم في رحلة عبر ذاكرة الدراما العربية.. المزيد من التفاصيل على هذا الرابط

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

كلمات مفتاحية
العالم العربي

التعليقات

المقال التالي