عن أول دليل جنسي للمرأة المسلمة....

عن أول دليل جنسي للمرأة المسلمة....

صدر رسمياً يوم 7 يوليو الجاري كتاب جديد بعنوان "دليل الجنس للمرأة المسلمة" من إعداد كاتبة مسلمة ولدت في الولايات المتحدة الأمريكية اختارت أن تكتب باسم مستعار هو "أم مولدهات".

الكتاب الذي صدر باللغة الإنجليزية جاء في 54 صفحة وحمل شعار "الدليل الحلال لجنس مثير"، ولم يحوِ غلافه سوى صورة لزهرة لونها أحمر، وترمز الزهرة للمرأة، واللون الأحمر للجنس.

استخدام الكاتبة لكلمة "حلال" في عنوان كتابها أعاد للواجهة انتقادات ترى الأمر استغلالاً للدين في شكل تجاري بهدف تحقيق مكاسب مالية.

دليل للجنس الحلال، لماذا؟

في مقدمة كتابها تشرح أم مولدهات السبب الذي جعلها تشرع في تنفيذ كتابها، قائلةً إن الفكرة راودتها قبل عامين لدى حضورها حفل زواج شابة مسلمة.

تكمل الكاتبة أنه بعد بضعة أشهر قابلت الشابة نفسها، لكنها كانت حزينة، واعترفت لها أن حياتها الجنسية ليست سعيدة.

"رغم أن الشابة كان لديها معرفة بالجنس من ناحية فسيلوجية، وقرأت فقه الجماع، لم تكن تعرف كيف تسعد زوجها جنسياً على السرير أو حتى كيف تسعد نفسها" على حد تعبير الكاتبة في مقدمة الكتاب.

تقول الكاتبة إنها أعطت تلك الشابة نصائح لعلاقة جنسية ناجحة وممتعة جمعتها من خبرتها هي شخصياً في الزواج، ومن صديقات لها، ومقالات نشرت في مطبوعات متخصصة.

وتزعم الكاتبة أنها قابلت الفتاة مرة أخرى بعد شهر ووجدتها سعيدة و"الابتسامة تملأ وجهها"، فقررت الكاتبة أن تشارك النصائح نفسها مع فتيات مسلمات أخريات مقبلات على الزواج، فنصحنها جميعاً بأن تصدر كتاباً، وهكذا كان.

ويحوي الكتاب عدة فصول، منها خمس أساطير عن الجنس في الإسلام، والتقبيل، وكيف تقومين بعمل مساج لزوجك، والأوضاع الجنسية المختلفة، وماذا تقولين أثناء الجنس، والجنس في الأماكن العامة، إضافة إلى فصول أخرى.

ووصف موقع صحيفة الجارديان البريطانية الكتاب بأنه "أول دليل جنسي من نوعه موجه للنساء المسلمات بقلم كاتبة مسلمة".

أقوال جاهزة

شارك غرددليل جنسي للمرأة المسلمة: بيزنس الحلال ينتشر ويتوغل؟

شارك غرد"أول دليل جنسي من نوعه موجه للنساء المسلمات بقلم كاتبة مسلمة"

ونقل الموقع عن الكاتبة قولها إنها تستمتع بممارسة الجنس بكل أشكاله مع زوجها، وإن الهدف من الجنس ليس الإنجاب فقط مثلما تظن الكثير من النساء المسلمات.

مضيفةً أن من حق الزوجة أن يرضيها زوجها جنسياً.

هاري بوتر حلال هو كتابها المقبل؟

على موقع صحيفة الديلي ميل البريطانية، استغرب مستخدم من أن هناك من يحتاج لكتاب عن الجنس في عصر الإنترنت، واصفاً الكتاب بأنه مناسب للعصور القديمة. وسخر مستخدم آخر قائلاً "أظن أن الكتاب المقبل للمؤلفة سيكون "هاري بوتر حلال" وستدعي أنها مؤلفته. واتهم مستخدم ثالث المؤلفة أنها تسعى فقط لتحقيق مبيعات من كتابها بسبب علمها بوجود سوق رائج لما يحوي كلمة حلال.

وتقول الكاتبة إن كتابها موجه لمن ترغب في علاقة جنسية ناجحة داخل إطار الزواج وليس خارجه. والهدف منه أن تستمتع النساء المسلمات بالجنس.

ويظهر الموقع الرسمي للكتاب على الإنترنت أن الكاتبة قررت الكتابة باسم مستعار تفادياً للهجوم الشخصي وحتى يتفرغ الناس لمناقشة محتوى الكتاب فقط.

وبحسب الموقع فإن الكاتبة درست علم النفس في إحدى الجامعات الأمريكية.

ويمكننا أن نتوقع الكتاب المقبل للمؤلفة من خلال ما قالته للجارديان: "تلقيت رسائل إلكترونية عديدة من رجال مسلمين يطلبون مني أن أكتب لهم كيف يرضون زوجاتهم على السرير".

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

التعليقات

المقال التالي