مسجد يكسر المحظورات في برلين... ماذا تقول المرأة التي تؤم الصلاة فيه؟

مسجد يكسر المحظورات في برلين... ماذا تقول المرأة التي تؤم الصلاة فيه؟

مكان يجمع رمزياً بين علم الفيلسوف والطبيب العربي الأندلسي الشهير أبو الوليد محمد بن رشد، وبين فكر الأديب الألماني الشهير يوهان فولفغانغ فون غوته.

هو مسجد ليبرالي في غرفة داخل كنيسة "يوهانيس كيرشه" البروتستانتية، أسسته في حي موابيت في برلين المحامية والكاتبة سيران أطيش وسمته مسجد ابن رشد-غوته، إلى أن تبني مسجداً كاملاً في المدى القريب.

مسجدها الجديد لا يسمح للنساء بالقدوم بالنقاب أو البرقع لأسباب أمنية، ولأنها تعتقد أن تغطية الوجه لا علاقة له بالدين بل هو تسجيل موقف سياسي. إنما تسمح فيه بأن تصلي النساء بلا غطاء رأس جنباً إلى جنب الرجال، وأن تؤم الصلاة وتخطب في المصلين والمصليات.

التقى رصيف22 بالمرأة التي تؤم الصلاة في المسجد وهي واحدة من مؤسساته، الناشطة والحقوقية وأستاذة العلوم السياسية في جامعة زيورخ، الدكتورة إلهام مانع.

تجربتها في هذا المسجد ليست الأولى، فقد خطبت سابقاً في صلاة مشتركة وساهمت في إحياء مبادرات مشابهة في عدة دول.

فماذا تقول عن تجربتها في المسجد؟

Elham-Manea

كيف راودتك الفكرة، وما الهدف منها؟

المسجد اسمه مسجد ابن رشد-غوته وصاحبة الفكرة هي المحامية والنسوية الألمانية من أصل تركي سيران أطيش. عدد المؤسسات والمؤسسين للمسجد سبعة. الصلاة قادها إمام وإمامة، والهدف إرسال رسالة مفادها أننا نقف معاً متساويين أمام الرحمان، وأمام القانون وفي المجتمع.

أقوال جاهزة

شارك غردلقاء عابر مع المرأة التي أمّت المصلين في مسجد مختلط في ألمانيا يكسر الأعراف الإسلامية

شارك غرد"الصلاة قادها إمام وإمامة... نقف معاً متساويين أمام الرحمان، وأمام القانون وفي المجتمع"

كيف تنظرين لردود الأفعال تجاه الصلاة؟

المسجد له مكان رسمي، وسيقيم الصلوات بشكل عادي، وهناك إقبال على الفكرة من قبل الشباب والشابات الذين يبحثون عن رسالة روحانية لا تقصي الإنسان بسبب نوعه، أو ميوله الجنسية أو أفكاره. الصلاة المشتركة في برلين تمت إمامتها من قبل شخصين: امرأة ورجل سوياً. نحن نقف معاً متساويين أمام الرحمان، وأمام القانون وفي المجتمع.

هل تلقيتم أي تهديدات؟

بالطبع تلقينا، وهو أمر متوقع خاصة أن الجديد يخيف. ما أودّ التأكيد عليه هو أن رسالتنا رسالة محبة، وفي الوقت الذي نتفهم فيه ردود الفعل، نصر على أننا نفعل ذلك من داخل دائرة الإسلام وهدفنا هو التجديد لا الهدم.

كيف تم اختيارك للصلاة بالناس؟

صاحبة الفكرة سيران أطيش، جاءت إلى سويسرا لمقابلتي وطلبت مني أن أقوم بافتتاح المسجد، من خلال صلاة مشتركة. ثم توصلنا إلى أهمية أن أقوم بالإمامة بالاشتراك مع رجل كي تكون رسالتنا واضحة: معاً ننتمي إلى هذا المسجد ومعاً نحن قادران على أن نؤمه.

وهل يتم تكرار هذه الوقفة في أماكن أخرى؟

المسجد الشامل في بريطانيا، وهو أول من دعاني لإقامة صلاة مشتركة، لديه فروع في كشمير وماليزيا. بطبيعة الحال يفعلون ذلك في السر، لكن المسألة مسألة وقت قبل أن يصبح هذا المسجد أمراً عادياً ومقبولاً في مجتمعنا.

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

التعليقات

المقال التالي