تشتاقون لصوته؟ مدفع رمضان تاريخياً بالصور

تشتاقون لصوته؟ مدفع رمضان تاريخياً بالصور

مدفع الإفطار من أقدم التقاليد المرتبطة بشهر رمضان، ولا تزال العديد من الدول الإسلامية تستخدمه للإعلان عن توقيت الإفطار وتوقيت الإمساك عن الطعام.

العادة التي تندثر عاماً بعد عام بدأت في القاهرة قبل حوالي 600 عام عن طريق الخطأ، عندما قرر والي مصر تجربة مدفع جديد تلقاه هدية في وقت الغروب، فظن سكان القاهرة أن ذلك إيذان لهم بالصلاة.

انتقلت هذه العادة تدريجياً عبر المدن العربية، ورغم أنها اندثرت في بعض المدن مثل غزة ودمشق، إلا أنها تبقى جزء لا يتجزأ من ذاكرة رمضان في مدن عدة منها بيروت، وتحظى باهتمام كبير في دول الخليج. حتى أن دبي افتتحت شهر رمضان بخبر مشاركة شرطيها الآلي في إطلاق مدفع الإفطار.

فلنقم بجولة بالصور على تاريخ هذا التقليد في المدن العربية.

مدفع عثماني سنة 1918 مدفع عثماني سنة 1918
القدس في عهد العثمانيين فدفع الإفظار في القدس في عهد العثمانيين
MAIN_RamadanCannons في قسنطينة أواخر القرن التاسع عشر، الجزائر
الرباط، المغرب لحظة إطلاق مدفع الإفطار في الرباط، المغرب
الرباط، المغرب 1907 الرباط، المغرب 1907
بجانب جامع الكتبية في مدينة مراكش، المغرب قرب جامع الكتبية في مدينة مراكش، المغرب
القاهرة مدفع القاهرة
مصر سنة 1915 القاهرة سنة 1915
 قالمة في الجزائر تجهيز مدفع الإفطار في قالمة في الجزائر
was taken on the occasion of its presentation by the British to Jerusalem’s Muslim authorities. The ceremony was held in vicinity of Herod’s Gate; the view is looking west along Suleiman Street and the north wall of the Old City. The gun being presented is a 75mm Howitzer, a field piece of World War I vintage. It is said to be of a type employed by the British for training purposes, and had actually been used by the Jordanian army. The gun replaced whichever aging piece (or pieces) had previously stood sentry atop Gordon’s Calvary. The Howitzer still stands in the hilltop cemetery to this day. It remained in service, being muzzle-loaded with a charge of gunpowder, right up until 1996, when the supplier of gunpowder in Ramallah went out of business (although, as with almost everything else in this country, there are undertones of the Israeli-Palestinian conflict). Ever since, the Ramadan “cannon” has consisted a series of steel tubes from which timed charges are launched vertically –fireworks, in essence, but still yielding a respectable bang. Thus the tradition, however diminished, lives on! البريطانيون يقدمون مدفعاً جديداً للمسلمين في القدس، 1945

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

كلمات مفتاحية
رمضان

التعليقات

المقال التالي