دونالد وعبد الفتاح ونجاد... ماذا لو كان رؤساء العالم لاجئين؟

دونالد وعبد الفتاح ونجاد... ماذا لو كان رؤساء العالم لاجئين؟

كيف ستكون ردة فعلكم إن رأيتم رئيس بلدكم في ثياب اللجوء المضني؟ عبدالله العمري، فنان سوري، قرر خوض التجربة بريشته، محاولاً كسر النمطية السائدة وإظهار حكام العالم بشكل غير مألوف. فقد قرر تصميم لوحات تصور الرؤساء بمظهر لم تَعتَد العين رؤيته: لاجئين أو متشردين.

وقد عُرضت أعماله في بريطانيا ولبنان وبرلين. وتُعرض لوحات "الهشاشة" حالياً في معرض "أيام" بدبي.

علماً أن العمري حصل أخيراً على حق اللجوء في بلجيكا وهو يعيش ويعمل في بروكسل حيث بدأ مشروعه "سلسلة الضعف"، مصوراً من خلالها الشخصيات السياسية العالمية في دور ضعيف جداً، خلافاً للصورة المرسومة في أذهان الشعوب عنهم.

يتألف هذا المشروع من لوحات مرسومة بوسائل ومكونات مختلفة على القماش، بالإضافة إلى فيلم قصير.

900_AlOmari_trump

"دونالد"

 

900_AlOmari_abdelfattah

"عبد الفتاح"

900_AlOmari_yarmouk1

"اليرموك"

900_AlOmari_boat

"السفينة"

900_AlOmari_kim

"كيم"

900_AlOmari_merkel

"أنجيلا"

900_AlOmari_obama1 "أوباما"

900_AlOmari_erdogan1

"أردوغان"

900_AlOmari_david1

"دايفيد"

900_AlOmari_najat

"نجاد"

900_AlOmari_FrancoisNikolas

"فرانسوا ونيكولا"

900_AlOmari_putin

"فلاد"

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

كلمات مفتاحية
فن - لاجئين

التعليقات

المقال التالي