6 قصص خلّدتها المعالم الأثرية لتذكرنا بجمال الحب

"ربة الفتنة والجمال وجميلة المحيا وسيدة الدلتا والصعيد"، بهذه الكلمات المنقوشة على جدران معبد نفرتاري، وصف رمسيس الثاني زوجته الحسناء. بعد بنائه معبداً خاصاً لها بجوار معبده الكبير كدليل على حبه وإخلاصه. ولتكون قصة حبهما أول قصة حب خالدة في التاريخ منذ أكثر من ثلاثة آلاف عام.

ولا يعد معبد نفرتاري الشاهد الوحيد على قصص الحب، التي جمعت بين قلوب الأمراء والملوك ومحبوباتهم. بل هناك مئات المواقع الأثرية التي حملت في زواياها عبق الحب وذاكرة العشاق.

إليكم ست قصص حب خلدتها أجمل المعالم الأثرية التاريخية على مر العصور.

رمسيس الثاني ونفرتاري

Ramses_II_in_Luxor_Temple

نفرتاري نفرتاري

قصة حب عظيمة جمعت بين قلبي رمسيس الثاني وزوجته الجميلة نفرتاري، تزوجها قبل أن يتولى العرش في عمر الـتاسعة عشرة. وعلى الرغم من أن نفرتاري لم تكن زوجته الوحيدة، إلا أنها كانت الأحب إلى قلبه. فقام بتخليد ذكراها بعد وفاتها، وبنى لها وحدها دون نسائه الأخريات قبراً من أجمل المقابر الملكية، ومعبداً خاصاً إلى جوار معبده في أبو سمبل في البر الغربي لمدينة الأقصر المصرية، حيث توجد مئات المقابر والمعابد الفرعونية القديمة.

سمي معبد نفرتاري بالمعبد الصغير أو معبد حتحور، ويقف أمامه ستة تماثيل هائلة، يصل ارتفاعها إلى نحو عشرة أمتار، أربعة تماثيل منها للملك رمسيس الثاني، تظهره واقفاً، وتمثالان لنفرتاري، جعلهما رمسيس الثاني بحجم التماثيل الخاصة به نفسه، تقديراً لها وعرفاناً بحبها.

وتحيط بتلك التماثيل، تماثيل صغيرة الحجم لأبنائهما. وتميز كذلك المعبد بالنقوش الناعمة، والرسوم الرائعة، التي خلدت جمال نفرتاري، وبعبارات حب الملك لزوجته التي نقشت على جدران المعبد كعبارة: "من اجل أحب زوجاتي قمت ببناء هذا المعبد"، وعبارة "إهداء من رمسيس الثاني لزوجته المحبوبة". لتبقى المقبرة والمعبد، خير دليل على صدق مشاعر الملك ووفائه لزوجته على مر التاريخ.

امنحوتب الثالث وتي

Jorge-Láscar_Flickr

معبد امنحوتب

England;_London_-_The_British_Museum,_Egypt_Egyptian_Sculpture_~_Colossal_granite_head_of_Amenhotep_III_(Room_4).2 امنحوتب الثالث
Queen_Tiye_-_cropped_-_probably_with_her_husband_Amenhotep_III_-_34_louvre_-_egyptarchive تي

تحكي نقوش معبد أمنحوتب الثالث في مدينة الأقصر قصة الحب التي جمعت بينه، وهو أعظم حكام مصر على مر التاريخ، وبين زوجته تي، التي كاد تعلقه بها وإصراره على الزواج منها يفقدانه عرشه وملكه. إذ أن تي، الفتاة الجميلة، لم تكن أميرة ملكية، بل كانت من عامة الشعب، وكانت طقوس تولي العرش آنذاك تستوجب على الحاكم أن يتزوج بأميرة تحمل دماء ملكية.

أقوال جاهزة

شارك غردنقشت على جدران معبد نفرتاري: "من أجل أحب زوجاتي قمت ببناء هذا المعبد". من هو ذلك العاشق؟

شارك غردحزن الملك كثيراً على زوجته فقرر بناء ضريح من الرخام الأبيض أحضر من جميع أنحاء الهند، من هو ذلك الملك؟

لكن أمنحوتب الثالث لم يتخل عن محبوبته وازداد إصراراً على الزواج منها، وإن كان بالحيلة. فلجأ إلى كهنة الإله أمون، الذين قدموا له العون ليتزوج من محبوبته، وطلبوا منه أن يقيم معبداً لأمون إله طيبة، وبداخله أقاموا حجرة للولادة الإلهية، صار وفقاً لها أمنحوتب الثالث ابناً للإله، وبذلك أصبح من حقه أن يتزوج بمن يريد دون أن يتعارض ذلك مع حقه في الحصول على العرش الملكي.

هكذا أصبحت تي زوجته وحبيبته، وشاركته في حكم البلاد. وتخليداً لقصة حبهما، أمر أمنحوتب الثالث بأن ينقش عقد زواجهما على جدران معابد الكرنك الفرعونية التي يزورها مئات الناس يومياً للتعبد.

نبوخذ نصر واميتس

بوابة-عشتار-في-متحف-برلين

بوابة عشتار في متحف برلين

Hanging_Gardens_of_Babylon-(1) شمس بابل الحارة

أنشأها نبوخذ نصر، الذي حكم بابل والعراق، بين عامي (562 و605) قبل الميلاد، إرضاءً لزوجته أميتس الميدونية، ابنة سياخر ملك الميديين، التي أخذها الحنين إلى خضرة بلادها ولم تستطع التعود على شمس بابل الحارة، ما دفع نبوخذ نصر لإنشاء هذه الحدائق الخيالية، التي سحرت بجمالها فؤاد كل من رأها.

امتدت الحدائق على مساحة تقدر بـ(14864.5) أمتار مربعة، وعلى ارتفاع 100 متر، على شكل طوابق، تتصل في ما بينها بسلالم حجرية، صنعت خصيصاً لذلك، وتم إحاطتها بسور سميك، يبلغ عرضه نحو سبعة أمتار.

واحتوت الحدائق كذلك على أحواض حجرية خاصة بمختلف أنواع الزهور والأشجار حتى الكبيرة منها والمعمرة. وكانت الحدائق تسقى من نهر الفرات بطريقة عجيبة، عن طريق مضخات يتناوب عليها طوائف من العبيد المختصين بهذه المهمة.

ونظراً لمساحاتها الكبيرة كانت الحدائق تستهلك من الماء قرابة الـ37 ألف لتر يومياً، ولارتفاعها عن سطح البحر كانت نساء القصر يخرجن غير محجبات للاستمتاع بجمال الطبيعة الساحر دون أن تصلهن أعين السقاة والعامة.

 أخناتون ونفرتيتي

Akhenaten,_Nefertiti_and_their_children

تروي لنا الآثار الفرعونية في مدينة الأقصر كذلك قصة حب أخناتون أو أمنحوتب الرابع، ابن أمنحوتب الثالث وتي، مع نفرتيتي الفتاة الرقيقة الحسناء. حارب أخناتون كوالده التقاليد الملكية التي توجبه الزواج من أخته سات آمون.

وبعد وفاة شقيقته تمكن من الزواج من نفرتيتي، بعد سنوات من الانتظار، لتشاركه في طريق الإصلاح الديني والسياسي التي سلكها، وتكون عوناً له في أمور الحكم والسياسة.

أمير السلمية وأميرة أفاميا

3ash

تعد قناة العاشق المائية من أجمل الأقنية الرومانية الموجودة في مدينة سلمية وسط سوريا، والتي يعود بناؤها إلى القرن الأول.

هي أطول قناة مائية في المنطقة، تمتد لمسافة 150 كيلومتراً تقريباً، وتأخذ شكلاً متعرجاً وهندسياً، يسمح بجريان المياه فيها من دون جهد عضلي. تلك المياه التي تنساب من مدينة السلمية، التي ترتفع نحو 450 متراً عن سطح البحر، إلى مدينة أفاميا، التي ترتفع قرابة الـ300 متر عن سطح البحر.

وقد تم حفر القناة على شكل سراديب ضيقة، عبر ما يعرف بنظام الفجارات، وهي عبارة عن آبار متجاورة يتم الوصل بينها بأقنية، ولتصل المياه نقية إلى مصبها، تم سقف بعض تلك الآبار بحجارة بازلتية، وأقيم لها نحو 12 جسراً عبر سيرها في الوديان.

كانت قصة الحب التي عاشها أمير منطقة السلمية مع ابنة ملك أفاميا، هي المحفز الأساسي له في حفر هذه القناة العجيبة. إذ نشأت منافسة بين أمير السلمية وأمير مصياف للفوز بقلب أميرة أفاميا، التي اشترطت على من يريد الزواج منها أن يجر مياه الري من عين الزرقا قرب مدينة السلمية، إلى أفاميا التي كانت تعاني من القحط والجفاف.

فأمر الأمير بحفر القناة لتنقل المياه على امتداد هذه المسافة الطويلة وفقاً لنظام هندسي رائع، ظل شاهداً على مدى حب وإخلاص الأمير للأميرة وتطلعه للزواج منها. إلا أنه، ورغم جهده الرائع وتحقيقه لمطلبها، لم يوفق بالزواج منها لأسباب مجهولة، وظلت القناة التي أطلق عليها اسم قناة العاشق شاهدةً على صدق مشاعر الأمير وإخلاصه لمحبوبته. 

الشاه جيهان وممتاز محل

TajMahalbyAmalMongia

تاج محل

يعد تاج محل واحداً من أجمل المعالم الأثرية في الهند والعالم ورمزاً من رموز الحب والوفاء. ُشيد من الرخام الأبيض الذي يعكس على سطحه ضوء الشمس والقمر، بأسلوب جمع بين الحضارة المغولية والإسلامية والهندية، بغية تخليد ذكرى زوجة الإمبراطور المغولي شاه جيهان، الأميرة ممتاز محل، التي كان يحبها حباً شديداً في حياتها، وظل مخلصاً لها بعد وفاتها.

بدأت قصة حبهما عندما كان الشاه جيهان في عمر الـ14، فوقع في حب الأميرة الفارسيّة المُسلمة ممتاز محل.

وبعد خمس سنوات من لقائهما الأول، تزوّج شاه جان بممتاز محل، واستمر زواجهما نحو 17 عاماً، أنجبت له خلالها 14 ابناً، وكانت ملازمة له في جميع غزواته وتنقلاته إلى أن وافتها المنية عام 1631م، بعد وضعها لابنها الرابع عشر. وكانت آخر وصيّة لها لزوجها هي عدم زواجه مرّةً أُخرى، وأن يُثبِت حبّهما للعالم من خلال بناء ضريح لها لامثيل له. 

Umbrella-china2-lg

الشاه جيهان

Mumtaz_Mahal ممتاز محل

حزن الملك كثيراً على زوجته واعتزل الناس لمدة عامين، ثم بدأ بعدها بتنفيذ وصية زوجته في بناء الضريح الذي طلبته منه. وأمر ببنائه من الرخام الأبيض الذي أحضر من جميع أنحاء الهند ومن آسيا الوسطى، واستمر بناؤه 22 سنة. وكلف الشاه قرابة الـ32 مليون روبية (500 ألف دولار).

وبعد وفاة الملك دفن في الضريح نفسه إلى جانب زوجته، ليظل الضريح نصباً تذكارياً يروي لزواره قصة الحب الأبدية بين قلبي الشاه جيهان وممتاز محل.

كاتبة سورية تقيم حالياً في تركيا

التعليقات

المقال التالي