هكذا يدوس سكان غزة على وعد بلفور يومياً لمدة أسبوع

هكذا يدوس سكان غزة على وعد بلفور يومياً لمدة أسبوع

من ساحل الميناء "مرسى الصيادين" امتدت سجادة حمراء على مدى 100 متر كتب عليها نص رسالة وعد بلفور، وداسها مئات الغزيين في خطوة رمزيّة لتمسكهم بحق العودة.

حصل ذلك خلال مهرجان السجادة الحمراء لأفلام حقوق الإنسان الذي أقيم هذا الأسبوع في قطاع غزة، ليسلط الضوء على القضايا الحقوقية من خلال نافذة الأفلام السينمائية، ويفتح آفاقاً للتواصل مع العالم الخارجي وإنعاش الحالة الثقافية في الأراضي الفلسطينية.

13161710_980908538645156_7622549435014337985_o

شاشة ضخمة أمامها صفوف الجمهور على كراسٍ في الجزء غير المرصوف من الرصيف، البحر عن يمينهم ومكعبات إسمنتية عن يسارهم استخدمها الحضور كمدرجات سينما.

بدأ المهرجان بعرض فيلم "اصطياد اشباح" للمخرج الفلسطيني رائد أنضوني الحائز جائزة أفضل فيلم وثائقي في مهرجان برلين الدولي العام الماضي. يسلط هذا الفيلم الضوء على المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية والذين يخوض أكثر من ألف وخمسمئة منهم إضراباً عن الطعام منذ سبعة وعشرين يوماً للمطالبة بتحسين أوضاعهم.

وللمرة الأولى، ينطلق المهرجان بعرض أفلام سينمائية في رام الله بالضفة الغربية وحيفا (شمال إسرائيل) بالتزامن مع غزة.

بدنا نتنفس

18450081_10155504089377573_1117649716_n

كان انطلاق مهرجان السجادة الحمراء لأفلام حقوق الانسان عام 2015 من بين الركام في حي الشجاعية بعنوان "كرامة غزة"، حيث فرشت سجادة حمراء بين أنقاض البيوت المدمرة بعد الحرب الإسرائيلية على القطاع، وعرضت سلسلة أفلام في المكان ولاقى نجاحاً ورواجاً كبيرين على المستوى الفلسطيني والعربي.

وبعد نجاح دورة 2015، أقام مهرجان السجادة الحمراء دورته الثانية بمركز رشاد الشوا الثقافي عام 2016، حاملا ًرسالته "بدنا نتنفس"، وافتتح المهرجان وسط مدينة غزة بحضور عدد كبير من الجمهور، بالإضافة للمهتمين بصناعة السينما فيها.

أقوال جاهزة

شارك غردمن ساحل الميناء امتدت سجادة حمراء على مدى 100 متر كتب عليها رسالة وعد بلفور، وداسها مئات الغزيين

أكبر سجن بشري

18450069_10155504096877573_1704360044_n

في مطلع هذا العام حصل مهرجان السجادة الحمراء لأفلام حقوق الإنسان، كرامة فلسطين، على العضوية الكاملة في الشبكة العالمية لمهرجانات أفلام حقوق الإنسان التي تتخذ من أمستردام مقراً لها، وأصبح المهرجان الثاني والأربعين الذي يمثل دولة فلسطين وبات معتمداً لدى الخارطة العالمية للشبكة.

يقول المتحدث باسم المهرجان سائد السويركي لرصيف22 إن الفعالية تؤكد على حق العودة والإفراج عن الأسرى المضربين عن الطعام، وعودة الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام.

وأضاف أن رسالة المهرجان من ميناء غزة تهدف لتذكير العالم بأكبر سجن بشري على الإطلاق وهو قطاع غزة، وحرمان أهله من السفر والتنقل بحرية وكرامة كبقية الشعوب.

سجادة الشعب الحمراء

RED-CAREPT_AFP

تقول يسر أبو مدين، أحد القائمين على المهرجان لرصيف22 إن المهرجانات عادة تتباهى بالمشاهير الذين يمشون على سجاداتها الحمراء، مثل مهرجان كان.

"لكن يفتخر منظمو هذا المهرجان بأن سجادتهم مخصصة للأطفال والفقراء، وهم أهم بكثير"، تضيف أبو مدين.

18492264_1343945689021433_643034597_n

رسائل متعددة

ترى أبو مدين أن رسالة المهرجان متعددة الوجهات "لإسرائيل كفى حصاراً، وللقيادات الفلسطينية كفى انقساماً، وللعالم نحن شعب ليس إرهابياً.. نحن نستحق حياة كريمة كباقي البشر".

وقد اختارت اللجنة موقع المهرجان الميناء البحري لغزة، في ظل استمرار الحصار بجميع أنواعه بما فيها البحري، منذ أكثر من عشر سنوات.

علاقة وعد بلفور بمهرجان أفلام

18450030_10155504083667573_1835368862_n
تستمر فعاليات المهرجان 5 أيام متواصلة، يتم خلالها عرض 45 فيلماً فلسطينياً وعربياً ودولياً جُلها حاصل على جوائز دولية، وجميعها تسلط الضوء على قضايا اجتماعية وحقوقية من خلال نافذة الأفلام السينمائية.

ومن أبرز الأفلام التي ستعرض في المهرجان، فيلم اصطياد الأشباح، وفيلم مبدل اللعبة، وفيلم الببغاء، وفيلم عيني الثانية.

وحول علاقة وعد بلفور بمهرجان أفلام، لفت سعود أبو رمضان، الناطق الإعلامي باسم المهرجان، إلى أن وعد بلفور أسقط عن الشعب الفلسطيني كل شيء بما في ذلك البعد الحضاري، فكان للفلسطينيين مسرح وسينما وموسيقى دمرها بلفور ودمر علاقتهم بالمنجز الحضاري الإنساني.

"العودة لحقل فني هو إصرار على الالتحام بالإرث الإنساني الذي تحاول إسرائيل أن تسلخنا عنه أو تُظهر أن لا علاقة لنا به"، يقول أبو رمضان لرصيف22. مشيراً إلى أن طباعة رسالة وعد بلفور على السجادة الحمراء وجعل المئات من الفلسطينيين يدوسونها هي فكرة إبداعية، بالتزامن مع الذكرى مئوية لوعد بلفور. "وعلى بريطانيا أن تعتذر لشعبنا، وفلسطين هي أرض خالصة لنا وليس للاحتلال جزء فيها".

التعليقات

المقال التالي