أبرز 10 مباريات صنعت تاريخ الأهلي

أبرز 10 مباريات صنعت تاريخ الأهلي

لم يكتب فريق النادي الأهلي لكرة القدم ريادته المحلية والإفريقية والعربية من فراغ، وإنما عبر انتصارات نوعية حققها في تاريخه الطويل ضمنت له التربع على عرش الدائرة المستديرة.

منذ إنشائه عام 1907 حتى الآن حقق المارد الأحمر، كما يلقب بين جماهيره، أرقاماً قياسية منها الفوز ببطولة الدوري العام المصري 38 مرة، وكأس مصر 37 مرة، وبطولة كأس إفريقيا لأبطال الدوري ثماني مرات، وبطولة أبطال الكأس 4 مرات وكأس السوبر الإفريقي 6 مرات.

رصيف22 يستعرض أبرز عشر مباريات ساهمت في صنع تاريخ القلعة الحمراء.

1. اليوناني السكندري 1948: أول بطولة دوري

يروي مؤمن المحمدي مؤلف كتاب "ع الحلوة والمرة... 100 مباراة صنعت تاريخ الأهلي" لرصيف22 حكاية أول دوري عام فاز به الفريق الأحمر، باعتباره البطولة التي فتحت الباب لسلسلة من الألقاب التالية، مشيراً إلى أنه في عام 1942 قدم الدكتور محمود بدر الدين (كان أستاذاً فى كلية الفنون التطبيقية واستقال وتفرغ لتطوير كرة القدم) بالاشتراك مع الكابتن محمد لطيف (كان لاعباً محترفاً في اسكتلندا) مشروعاً للقصر الملكي يقضي بتنظيم بطولة للدوري في مصر، إلا أن الفكرة لم تجد ترحيباً، وظلت مجمدة حتى نكبة فلسطين عام 1948، التي كان لها دور كبير في إحياء المشروع مرة أخرى.

بحث الملك فاروق عن أشياء جماهيرية تعيد شعبيته وتغطي على آثار النكبة، فجاء ببدر الدين وقرر إنشاء بطولة الدوري التي جرت في ذلك الوقت بين 11 نادياً تمثل أقاليم الإسكندرية والقاهرة والقناة.

اختير الأهلي وفاروق (الزمالك في ما بعد) والسكة الحديد والترسانة من القاهرة، والاتحاد السكندري والأوليمبي واليوناني السكندري (كان تابعاً للجالية اليونانية في الإسكندرية) والترام (كان تابعاً لشركة الترام) من الإسكندرية، والمصري البورسعيدي وبور فؤاد والإسماعيلي من القناة، قال المحمدي.

انطلق الدوري يوم 12 أكتوبر وفاز الأهلي في أولى مبارياته على اليوناني السكندري بخمسة أهداف مقابل لا شيء، إذ سجل أحمد مكاوي هدفين، وأحرز كل من حلمي أبو المعاطي ومحمد لهيطة وفتحي خطاب هدفاً واحداً لكل منهم، وظل الفريق متصدراً للبطولة حتى آخر أسبوع.

2. أشانتي كوتوكو 1982: أول بطولة إفريقية لأبطال الدوري

لم يكن الأهلى يتحمس للمشاركة فى البطولات الإفريقية التي انطلقت عام 1964 بسبب مشقة السفر لدول القارة في ذلك الوقت، إضافة إلى عدم وجود عائد مادي منها، قال المحمدي.

وأضاف: "في سنة 1976 شارك الفريق الأحمر في أول بطولة إفريقية بالصف الثاني من اللاعبين في ظل غياب لاعبيه محمود الخطيب ومصطفى عبده وغيرهم من النجوم في ذلك الوقت".

وفي 1981 شارك الأهلي بالفريق الأول ووصل للدور قبل النهائي، إلا أن اغتيال الرئيس الراحل أنور السادات أدى لانسحاب الفريق من مواجهة شبيبة القبائل الجزائري، حسبما قال المحمدي.

وفي سنة 1982 شارك الأهلي بشكل منتظم ووصل إلى الدور النهائي أمام أشانتي كوتوكو بطل غانا. قال ربيع ياسين لاعب الأهلي السابق والذي شارك فى جميع مباريات هذه البطولة لرصيف22 إن فريقه فاز في مباراة الذهاب بالقاهرة بثلاثة أهداف نظيفة سجلها الخطيب (هدفان) وعلاء ميهوب.


وفي مباراة الإياب التي شهدتها مدنية كوماسي الغانية تعادل الفريقان بهدف لمثله، وسجل الخطيب للأحمر ليتوج بلقب أول بطولة إفريقية في تاريخه.


وأضاف ياسين: "عندما عدنا إلى مصر بكأس البطولة فوجئنا باستقبال جماهيري غفير في مطار القاهرة لدرجة أننا لم نتمكن من الوصول إلى مقر النادي إلا بعد ساعات طويلة".

3. كانون ياوندي 1984: أول بطولة إفريقية لأبطال الكأس

في عام 1984 شارك الأهلي لأول مرة في بطولة إفريقيا لأبطال الكؤوس ووصل إلى النهائي أمام كانون ياوندي بطل الكاميرون، وكان فريقاً شرساً في ذلك الوقت. فاز الأحمر في القاهرة بهدف أحرزه مجدي عبد الغني، حسبما ذكر ياسين.


وفي الكاميرون فاز كانون بهدف في الوقت الأصلي ليحتكم الفريقان لضربات الترجيح التي حسمت الكأس للأهلي بتغلبه بأربعة أهداف مقابل هدفين للفريق الكاميروني.

4. سوجارا 1985: الاحتفاظ ببطولة الكأس مدى الحياة

بطولة إفريقيا لأبطال الكؤوس عام 1984 كانت البوابة التي احتفظ من خلالها الأهلي بكأس البطولة مدى الحياة بعد فوزه بها ثلاث مرات متتالية. روى ياسين أن البطولة الثانية كانت عام 1985 بعد فوزه في المباراة النهائية على ليفنتيس النيجيري في مباراة الذهاب بالقاهرة بهدفين نظيفين أحرزهما مجدي عبد الغني وزكريا ناصف، وخسارته في لاغوس بهدف مقابل لا شيء.


وفي عام 1986 كان الأهلي على موعد مع مواجهة من العيار الثقيل أمام سوجارا الغابوني في نهائي البطولة، إذ فاز بثلاثية نظيفة في القاهرة أحرزها طاهر أبو زيد (هدفين) ومجدي عبد الغني، بينما خسر في الغابون بهدفين ليتوج بالبطولة للمرة الثالثة على التوالي ويحتفظ بالكأس مدى الحياة، قال ياسين.

5. الهلال السوداني 1987: عودة لحصد بطولات إفريقيا لأبطال الدوري

في عام 1987 عاد الأهلي مرة أخرى للمشاركة في بطولة إفريقيا لأبطال الدوري، ووصل إلى نهائي البطولة ليواجه فريق الهلال السوداني في مباراة الذهاب بالخرطوم والتي انتهت بالتعادل السلبي. وفي مباراة العودة استطاع حسم البطولة لصالحه بهدفين مقابل لا شيء أحرزهما لاعب الهلال جمال الثعلب في مرماه وأيمن شوقي.

6. الرجاء المغربي 1997: بطولة النخبة العربية

في عام 1997 أقيمت بالمغرب بطولة النخبة العربية الثالثة وشارك فيها فريقان من المغرب هما أولمبيك خريبكة والرجاء المغربي، إضافة إلى الفيصلي الأردني والأهلي المصري.

قال سمير كمونة لاعب الأهلي السابق لرصيف22 إن "البطولة أقيمت بنظام الدوري من دور واحد، وفي آخر مباراة واجهنا فريق الرجاء بين جمهوره، ولم يكن هناك بديل سوى الفوز لحصد البطولة".

أقوال جاهزة

شارك غردعشر مباريات على كل محب للكرة المصرية أو العربية معرفتها... محطات تلخص تاريخ الأهلي

وروى كمونة أنه أحرز هدف الفوز في الدقيقة الأخيرة من الوقت بدل الضائع والذي حسم البطولة لصالح الأحمر، ووضعه في مكانة متميزة بين لاعبي الفريق خاصة أن البطولة جاءت بعد انضمامه للفريق في ذلك الوقت.

وأضاف: "الأهلي شارك حينذاك في بطولتين مختلفتين بفريقين مختلفين، إذ تعارض توقيت مشاركته في هذه البطولة مع بطولة الأندية العربية لأبطال الدوري في تونس، وكنا 28 لاعباً فتم تقسيمنا إلى فريقين بواقع 14 لاعباً في كل فريق وكان ذلك حدثاً فريداً من نوعه".

7. صن داونز 2001: عودة بعد مقاطعة

في عقد التسعينيات من القرن الماضي لم يفز الأهلي سوى ببطولة إفريقية واحدة كانت لأبطال الكؤوس عام 1993 عندما فاز على أفريكا سبور الإيفواري في المباراة النهائية بنتيجة هدف دون مقابل في المبارتين، أحرزهما محمد عبد الجليل في أبيدجان وعلاء عبد الرحمن في القاهرة، حسب المحمدي.

بعد هذه المباراة انسحب الأهلي من البطولات الإفريقية لعدم وجود عائد مادي منها ولمشقتها، واتجه للمشاركة في البطولات العربية.

وفي عام 1997 اتجه عدلي القيعي عضو مجلس إدارة النادي الأهلي إلى صالح سليم رئيس النادي في ذلك الوقت، وأقنعه بضرورة العودة للمشاركة في البطولات الإفريقية مرة أخرى، لأن الاتحاد الإفريقي يعد لما يسمى بـ"نادي القرن"، وأن عدم مشاركة الأحمر في البطولات الإفريقية يخصم من رصيده من الألقاب ويهدد بسحب اللقب منه.

اقتنع سليم وعاد الأهلي للمشاركة في إفريقيا منذ عام 1998، إلا أنه لم يفز بأي بطولة حتى عام 2001 التي فاز فيها ببطولة إفريقيا لأبطال الدوري، وكان وقتها تحت قيادة البرتغالي مانويل جوزيه.

واجه الأهلي في المباراة النهائية فريق صن داونز الجنوب إفريقي وتعادل معه في مباراة الذهاب في بريتوريا بهدف لمثله، وأحرز للأحمر سيد عبد الحفيظ.


وفي مباراة الإياب بالقاهرة فاز الأهلي بثلاثية نظيفة أحرزها خالد بيبو.

8. الصفاقسي التونسي 2006

تحتل مباراة الأهلي والصفاقسي التونسي في نهائي كأس إفريقيا لأبطال الدوري عام 2006 أهمية خاصة عند جماهير القلعة الحمراء، لأن اللقب جاء على حساب منافس عنيد، كما أن هدف الحسم جاء في الوقت بدل الضائع.

روى مانويل جوزيه المدير الفني للفريق القاهري في حديث تلفزيوني مع برنامج "صاحبة السعادة" المذاع على قناة "سي بي سي" المصرية أن "مباراة الذهاب بالقاهرة انتهت بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله، وفور انتهاء المباراة اتجه لاعبي الصفاقسى إلى غرفهم فرحين وهم يغنون وكأنهم فازوا بالبطولة، وكانت غرفهم مقابلة لغرف لاعبي الأهلي، فتوجهت لهم وصحت فيهم: "أنتم لم تفوزوا بالبطولة، وما زالت هناك مباراة أخرى فى تونس، وسأفوز عليكم"، وتعمدت أن أصيح بصوت عال حتى أعيد الثقة للاعبي فريقي".


"وفي المباراة الثانية كان الإستاد مليئاً بالجماهير التونسية التي جاءت لتحتفل بالبطولة، وأكدت للاعبي فريقي ضرورة إسكات الجماهير وامتصاص حماسهم والاعتماد على الهجمات المرتدة، حتى ننقل التوتر للاعبي الصفاقسي، وهذا ما حدث بالفعل، روى جوزيه. وفي الشوط الثاني أجريت تغييرين واستطاع اللاعبون خلق فرص عديدة للتهديف، حتى جاءت الدقيقة 92 التي شهدت هدف محمد أبو تريكة الذي حسم المباراة والبطولة"، ذكر المدير الفني السابق.

9. كوبا أمريكا 2005: المركز الثالث في كأس العالم للأندية

في نفس الحلقة من البرنامج روى جوزيه كواليس مشاركة الأهلي في كأس العالم للأندية، وقال إن الفريق شارك في بطولة كأس العالم عام 2005 إلا أن النتائج كانت سلبية، لأن اللاعبين لم تكن لديهم الخبرة الكافية لمواجهة لاعبي أقوى الفرق الأوروبية.

وتابع: "في عام 2006 شارك الفريق في البطولة التي أقيمت باليابان وقلت للاعبين إنه لا يوجد مبرر لخوفهم أو لخسارتهم، وإنما كل الأسباب تسير في اتجاه فوزهم وتحقيقهم نتيجة جيدة".

استطاع اللاعبون الوصول للدور قبل النهائي وواجهنا فريقاً قوياً هو إنتر ناسيونال البرازيلي (حصد لقب البطولة) الذي فاز على الأهلي بهدفين مقابل هدف.

واجهنا فريق كوبا أمريكا المكسيكي على المركز الثالث والرابع، واستطعنا تحقيق الفوز بهدفين (أحرزهما أبو تريكة) مقابل هدف، لنفوز ببرونزية البطولة، ولنستقبل في مطار القاهرة استقبال الأبطال.

10. سيوي سبورت 2014: أول بطولة للكونفدرالية

رغم مشاركات الأهلي العديدة في البطولات الإفريقية، فإنه لم يفز قبل عام 2014 بلقب بطولة الكونفدرالية الإفريقية في نسختها الجديدة، لذا كان فوزه بها في ذاك العام حدثاً استثنائياً.

في المباراة النهائية واجه الأحمر فريق سيوي سبورت الإفواري في مباراة الذهاب بأبيدجان، وانتهى اللقاء بفوز الأخير بهدفين مقابل هدف للأهلي أحرزه محمود حسن، تريزيغيه، كما تلقبه الجماهير الحمراء.


وفي مباراة العودة بالقاهرة حقق الأهلي فوزاً صعباً بهدف مقابل لا شيء أحرزه عماد متعب في الدقيقة السادسة من الوقت بدل الضائع ليحسم لقب البطولة لفريقه.


التعليقات

المقال التالي