عشوائيات القاهرة: هذا ما يعنيه العيش في بيوت تكاد تنهار على سكانها

عشوائيات القاهرة: هذا ما يعنيه العيش في بيوت تكاد تنهار على سكانها

وسط ممرات ضيقة ملتوية وأكوام من القمامة تقودنا إلى حارات متداخلة، تصطف منازل متهالكة ذات دور واحد أو اثنين على الأكثر، يغطيها الصفيح وتقبع على أرض ترفض وجودها.

منطقة مثلث ماسبيرو، التي تمتد على مساحة حوالي 75 فداناً، أو ما يقارب الـ 300 ألف متر مربع، مثلثة الشكل في وسط القاهرة. تطل قاعدتها على شاطىء نهر النيل ومبنى الإذاعة والتليفزيون، الذي يُعرف باسم ماسبيرو،  وقد اكتسب الحي اسمه، فيما ينتهي رأسها عند شارع الجلاء بمنطقة وسط القاهرة.

Cairo Bermuda2

هناك، لا صوت يعلو فوق صوت الفقر وارتطام الحجارة أرضاً نتيجة تهاوي المنازل، التي، بحسب السكان، ترفض الحكومة المصرية أي إجراء لترميمها تمهيداً لإخلاء المنطقة.

يعتبر المثلث من أكثر المناطق العشوائية سوءاً بين مناطق القاهرة المُعدمة، ويقول السكان فيه إن الحرمان من المياه أو الكهرباء هيّن أمام الحرمان من ترميم جدار منزلك الموشك على السقوط.

كمسبيرو، في القاهرة التي يقطنها أكثر من 22 مليون نسمة، أحياء لا تشبه الأحياء. مبانيها مهدمة والخدمات الأساسية لا تصل إليها، ومياه الصرف الصحي تغمر المنازل التي توشك على الانهيار.

في هذه المقال، يزور رصيف22 ثلاثاً من هذه المناطق ليرصد عن قرب حياة سكانها.

رائحة الموت

يعود تاريخ منطقة مثلث ماسبيرو إلى حوالي 100 عام، حينما أنشأها رجل يدعى شركس باش ليسكن فيها حاشيته الذين عملوا على خدمته، بحسب سكان المنطقة.

وقبيل مغادرته مصر في الأربعينيات، بحسب موقع مدى مصر، ترك الأرض لمن يعيشون عليها لمدة 20 عاماً. وقد حصل رصيف22 على نسخة من مستندات وقف خيري بإسم شركس باشا لأهالي المنطقة.

لم يعد صاحب الأرض، وبقي السكان حيث تركهم، وبقيت البيوت دون ترميم.

"رائحة الموت تحاصرنا كل يوم، فعشرات الأسر تنهار منازلهم عليهم لرفض الدولة السماح لنا بإعادة الترميم"، هكذا وصف محمود، أحد قدامى السكان بالحي والذي رفض ذكر اسمه كاملاً لرصيف 22 حياته في المثلث.

فيما يشير أحد السكان الذي رفض ذكر اسمه أيضاً إلى ركام منزله ويسترجع لرصيف22 مشهد انهياره، الذي رآه وهو عائد من صلاة الجمعة الأسبوع الماضي، ليجد نفسه بلا منزل ويسكن في الشارع.

5Abandoned-streets-in-cairo

جذور الأزمة

تعود أزمة مثلث ماسبيرو إلى ارتباط مشروعات التطوير التي طرحت على طاولة حكومات الرئيس السابق حسني مبارك المتعاقبة بقرار الإخلاء وإجلاء السكان.

وقال مصباح حسن، ممثل المستأجرين بمنطقة ماسبيرو لرصيف 22 إن الأزمة بدأت في أواخر التسعينيات في ظل حكومة الدكتور كمال الجنزوري، رئيس وزراء الأسبق واستمرت مع حكومة الدكتور أحمد نظيف، رئيس وزراء مصر الأسبق بين2004 و 2011،حينما جاءهم ليعرض عليهم بشكل غير رسمي ترك المنطقة دون الإعلان عن بدائل.

أقوال جاهزة

شارك غرد"الأسمرات دي عمرنا ما حنروحها لو الدنيا خربت...نموت أحسن ما نروح في صحراء محاوطها جيش زي الاحتلال"

شارك غردتحيط بالأهالي مياه الصرف الصحي التي تهدد منازلهم المبنية من الحجارة المتهالكة

وقد بدأت المنازل بالانهيار، بحسب بعض سكان المنطقة، منذ أن صدر قرار منع الترميم، مخلفةً عشرات الوفيات. وقد ترك زلزال عام 92 الشهير الكثير من الضحايا بسبب حالة البناء في الحي.

3Abandoned-streets-in-cairo محمود، أحد قدامى السكان في مثلث ماسبيرو

التفجير

تجددت الأزمة مرة أخرى بعد إصدار محافظة القاهرة والمجلس الأعلى للتخطيط العمراني القرار رقم 1970 في بداية سنة 2015، والذي يعتبر منطقة مثلث ماسبيرو منطقة إعادة تخطيط وتطوير، لإنشاء مبان سكنية وحدائق ومسارح وأماكن للترفيه فيها.

17474584_1015583711906743_358952399_n إعلان منطقة مثلث ماسبيرو منطقة إعادة تخطيط

 

وتولت المشروع شركة ماسبيرو للتنمية العمرانية، والتي يمتلكها بنك مصر والبنك الأهلي المصري وشركة مصر للتأمين وشركة مصر لتأمينات الحياة.

كما نقل موقع الشركة عن رئيس مجلس إدارتها قوله إن الشركة تملكت بعض الأراضي بمنطقة المثلث حتى تساهم في تطويرها. وقد حدد المهندس أحمد درويش، نائب وزير الإسكان للتطوير الحضري والعشوائيات خلال حديثه مع رصيف22 المساحة التي تمتلكها الشركة بـ10 إلى 11% من إجمالي المنطقة.

حاول رصيف22 التواصل مع الشركة على الرقم الموجود على موقعها، إلا أن المجيب قال إن ليس لديهم معلومات عن هذا الأمر، وإن المعلومات الخاصة بالمثلث بحوزة صندوق تطوير العشوائيات.

ازداد الأمر سوءاً في يوليو من العام نفسه بعد التفجير الذي وقع بمحيط القنصلية الإيطالية الملاصقة لمنطقة المثلث بشارع الجلاء، لتتصدع عشرات المنازل ويستغيث السكان بالحكومة لترميمها.

1Abandoned-streets-in-cairo

مفاوضات لا ترضي الأهالي

يقول حسن إن الحكومة ما زالت تتفاوض مع السكان من أجل ترك منازلهم مقابل منحهم شققاً بديلة بحي الأسمرات بمنطقة المقطم، أو تعويضهم مادياً بمبالغ لا تكفي أن يواجهوا بها الحياة خارج منطقة المثلث.

وقد افتتح الرئيس عبدالفتاح المرحلتين الأولى والثانية لمشروع الإسكان الاجتماعي في حي  الأسمرات في منطقة المقطم، ووعد سكان العشوائيات بحل مشكلاتهم  وتسليمهم عدداً من الوحدات السكنية لهم على مراحل فى غضون عامين.

لكن محمود وجيرانه يرون أن الآلاف التي تعرضها عليهم الدولة، خاصة بعد أزمة تعويم الجنيه، لا تكفيهم للحصول على سكن بمكان آخر خارج المثلث.

IMG-20170325-WA0000

"نحن هنا ندفع إيجار يراوح بين 2 وعشرة جنيه شهرياً، وأغلب السكان لا يملكون مصدر رزق سوى المعاش والضمان الاجتماعي الذي لا يكفي لشيء"، قاصداً مستحقات نهاية الخدمة الشهرية.

تقول أم سيد التي تسكن في الحي، والتي لم تعطِ رصيف22 اسمها الكامل، إنها رهنت خروجها وعائلتها من المنطقة مقابل الحصول على تعويض مادي مناسب يساعد الأسر التي بالكاد تحيا في خط الفقر .

مناطق تليق بالسكان

حكومياً، تواصل رصيف22 مع المهندس أحمد درويش، نائب وزير الإسكان للتطوير الحضري والعشوائيات، قال إن الحكومة تسعى لتطوير المنطقة لكي تليق بكونها قلب العاصمة "القاهرة" وتليق بالأهالي.

وأضاف "بدأنا في توزيع الاستمارات على الأهالي وملاك الأراضي من الشركات ولاقت إقبالاً"، مشيراً إلى أن الاستمارات سيتم جمعها للحصول على النتائج خلال 3 أسابيع.

2Abandoned-streets-in-cairo

ستعتمد الحكومة على نتائج مسابقة دولية لإعادة التخطيط والتصميم العمراني للمنطقة، لكن صعوبة تطوير المثلث، برأيه، تكمن في أن المنطقة ملك لأفراد وشركات وليست ملكاً للدولة.

إلا أن لجنة تحكيم المسابقة حجبت الجائزة الأولى، وأعلنت حصول مكتب فوستر وشريكه الأمريكي على الجائزة الثانية، ومكتب دار الهندسة مصر وباركينز وويل المصري الأمريكي، ومكتب ستيفانوبيوري وشريكه الإيطالي على الجائزة الثالثة.

في منازل من صفيح ومناطق على سفح الجبل

Cairo

أزمة ماسبيرو ليست الأولى ولا الأخيرة، فأحياء عدة بالعاصمة تواجه المصير نفسه.

على بعد دقائق من المثلث، وفي منطقة مجاورة له بالقرب من برج "نايل سيتي" الشاهق على كورنيش النيل وسلسلة الفنادق والوزارات السيادية، تقبع منطقة رملة بولاق أبو العلا.

تشتهر المنطقة بأكشاكها الخشبية ومنازل من صفيح مصفوفة بلا مرافئ، سكنها أهل الحي لسنوات. وهم يعيشون في فقر مدقع، جعلهم عاجزين عن توفير أبسط متطلبات الحياة كالماء في البيوت أو الكهرباء.

حاول رجال أعمال عدة التفاوض مع الأهالى لشراء وتملك الأراضي لإقامة مشاريع تجارية، أحدهم رجل الأعمال المصري ومؤسس حزب المصريين الأحرار نجيب ساويرس مالك أبراج التجارة الشاهقة الملاصقة للمنطقة .

في الوقت ذاته، تهدد مياه الصرف الصحي منطقة أخرى في القاهرة القديمة، هي بطن البقرة، التي تحوطها رموز من العهد الفاطمي في القاهرة، حيث تقع بجوار مسجد عمرو بن العاص ومنطقة  مجمع الأديان، ويسكن فيها 4 آلاف عائلة على مساحة 29 فداناً.

هناك، تحيط بالأهالي مياه الصرف الصحي التي تهدد منازلهم المبنية من الحجارة المتهالكة، ويستخدم السكان الآبار بديلاً لشبكات الصرف الصحي.

وقد صُنفت من قبل الدولة كواحدة من أخطر عشوائيات القاهرة وأكثرها تهديداً للحياة، بسبب أن جزءاً منها يقع على حافة الجبل.

وقد لفت الدكتور جلال السعيد، محافظ القاهرة عام 2015، إلى أن البدء في التطوير يتطلب حصراً دقيقاً للأسر ومنحهم مقابلاً مادياً، وذلك لمدة عام حتى بناء وحدات سكنية بديلة وعمل تخطيط للمنطقة.

كلمات مفتاحية
مصر

التعليقات

المقال التالي