هل تعدّون شعيراتكم البيضاء في المرآة؟

هل تعدّون شعيراتكم البيضاء في المرآة؟

وقفت ريما، 24 عاماً، قبالة المرآة تسرّح شعرها الطويل، وفجأة أصابها الذعر ولم تستطع أن تتمالك نفسها فهرعت الى أهلها لتخبرهم بـ"الكارثة الكبرى" التي حلّت بها: الشعر الأبيض بدأ يتسلل الى رأسها رغم صغر سنها.

via GIPHY

اكتشاف أول شعرة بيضاء في الرأس، يعدّ كابوساً لمعظم السيدات اللواتي يهرعن إلى مزيّن الشعر لإخفائه من خلال صبغ الشعر. في المقابل يتردد دائماً على مسامعنا المثل الشعبي القائل "الشيبة هيبة"، حين يتم الحديث عن شاب يافع بدأ الشعر الأبيض يغطي رأسه، الأمر الذي يزيده جاذبية في عيون النساء.

بالتالي، يختلف منظور الجمال بين الجنسين، وتتباين وجهات النظر. فما هو مرفوض لدى معظم السيدات يعدّ ميزة استثنائية لدى الرجال. ما هو سبب الشيب المبكر؟ وما هي صحة المعتقدات التي تتحدث عن أن نزع شعرة واحدة بيضاء يؤدي إلى ظهور 7 مكانها؟ وما ارتباط الشيب بالجاذبية لدى الرجال؟ لماذا لم نعد نصادف نساء أطلقن العنان لشعرهن الأبيض كما كن يفعلن في الماضي؟

من أين تأتي أولى الشعيرات البيضاء؟

 تلجأ معظم الشابات، وحتى بعض الشبان، إلى صبغ الشعر أو إلى تجربة وصفات شعبية موجودة في الغالب على الإنترنت، بغية القضاء على "الشيب" والتخلص من خصل الشعر البيضاء المزعجة. ولكن ما هو سبب ظهورها؟ وهل من علاقة بين "الشيب المبكر" والعوامل النفسية أو الوراثية؟
يكشف موقع "ميديكيل ديلي" عن عدة أسباب وراء ظاهرة الشيب المبكر، لعلّ أهمها العوامل الفيزيولوجية والنفسية.

ويوضح الفيديو الذي نشره الموقع، وعنوانه: "لماذا يتحول لون الشعر اإلى رمادي في العمر الذهبي؟أن الشعر كالبشرة، يكتسب لونه من مادة تعرف بالميلانين، ويظهر الشيب عندما لا تستطيع الخلايا الملونة التي تفرز مادة الميلانين الاستمرار في نشاطها، وبالتالي تفقد الشعرة لونها وتصبح بيضاء.

ويؤكد الموقع أن ظهور الشيب لا يعني بالضرورة التقدم بالعمر، إذ إن الشعر الأبيض قد يبرز في عمر مبكر نتيجة عوامل وراثية أو غير وراثية، كتغيّر الهرمونات وتعرض الشعر لبعض العوامل الخارجية كالشمس أو الهواء، أو نتيجة التعرض لبعض المواد الكيماوية.

أقوال جاهزة

شارك غردظلماً اجتماعياً أن تهرع المرأة إلى الكوافير ما أن تلمح شعرة بيضاء في وقت يتباهى الرجل بظهورها في شعره؟

شارك غردإن نزع شعرة واحدة بيضاء يؤدي الى ظهور 7 مكانها... قولٌ خاطئ

الشيب: كابوس يلاحق الفتيات

 يحلّ الشيب ضيفاً غير مرحب به لدى غالبية النساء، وذلك يعود لارتباط الشعر الأبيض بالشيخوخة والتقدم في العمر. فالمرأة، كما هو معلوم، لديها هاجس من العمر ومن فقدان شبابها، من هنا عندما تلاحظ أن الشعر الأبيض بدأ يتسلل إلى فروة رأسها، تصاب بالهلع والاكتئاب، فكيف بالحري إذا كانت شابة صغيرة؟

في هذا السياق، تكشف "ريما" أنها لم تتقبل على الإطلاق خصلاً بيضاء في شعرها، وبالرغم من مساعي أهلها لحثها على عدم الدخول في دوامة الصبغة، فقد هرعت إلى مصفف الشعر، وطلبت منه أن يخلصها من هذه الورطة ويصبغ شعرها. تقول: "بمجرد رؤيتي للون الأبيض الذي بدأ يملأ رأسي شعرت باليأس، خوفاً من اقتراب معالم الشيخوخة، وأنا عزباء في بداية حياتي". وتضيف: "صحيح أن الصبغة أفقدت شعري حيويته وصحته، لكنها تبقى الحل الوحيد لمشكلة الشيب المبكر".

shutterstock_509321692

من جهتها تخبر لارا (26 عاماً) أن الشعر الأبيض بدأ يتسلل إلى رأسها منذ سنتين، فقصدت حينها الطبيب بغية إيجاد حل لمشكلتها إنما من دون جدوى. تقول: "رجّح الطبيب أن يكون الأمر عائداً إلى بضعةً عوامل كالتوتر والإجهاد، ووصف لي عدة أدوية، إلا أن المشكلة لم تحل، فقررت أن أجرّب وصفات شعبية موجودة على الإنترنت، وهنا كانت الكارثة، فوقعت في مشكلة أكبر وهي تقصف الشعر وتلفه".

الشيبة هيبة وسر جاذبية الشبان

في أغنيته الشهيرة يقول ناظم الغزالي "عيّرتني بالشّيب وهو وقار... يا ليتها عيّرتني بما هو عار". فالشعر الأبيض لدى الرجال دليل على الوقار والحكمة، وعلى غرار ما يقال إن"الشيبة هيبة إذ تعطي الشاب مظهراً أنيقاً ومميزاً، يسحر قلوب الصبايا ويخطف أنفاسهنّ.

من هذا المنطلق، يرفض معظم نجوم السينما العالمية صبغ شعرهم، ويفضلون الاحتفاظ به رمادياً لاعتقادهم أن شيبتهم هذه تشكل سر نجاحهم وجاذبيتهم. فريتشارد غير مثلاً، محبوب النساء، لم يحاول على الإطلاق إخفاء شيبته التي فاجأته في وقت مبكر من عمره، كونه أدرك أن هذه الخصلات البيضاء تحمل في طيّاتها جاذبية وسحراً. تماماً كحال الممثل جورج كلوني، سارق قلوب السيدات، والذي اشتهر بشعره الرمادي المميز الذي أعطاه هيبة ووقاراً.

نذكر أيضاً راغب علامة الذي يدرك أن شعره الرمادي يجذب السيدات من حوله، عمرو دياب بدوره يخشى علامات الكبر في شعره فتظهر بضع شعيرات بيضاء من حينٍ لآخر، رفيق علي أحمد أو شون كونري العرب فخورٌ بكل شعرة بيضاء عمل الزمن على إزالة اللون منها. لن نقترب كثيراً من عاصي الحلاني أو وليد توفيق، لأنهما لا يحبذان أبداً الشعر الأبيض، ولا حتى شعرة واحدة!

يبدو أن الشعر الرمادي ينال إعجاب غالبية النساء، فمنذ اللحظة الأولى، تحكم المرأة على الرجل ذي الشعر الرمادي بأنه شخص ناضج، صارم ومتوازن عقلياً وعاطفياً. وفي استفتاء أجرته صحيفة مترو البريطانية مع أكثر من 4500 امرأة، تبيّن أن 88٪ منهن يجدن الشعر الرمادي للرجل أكثر إثارة وجاذبية.

Richard-gere

يذكر كريم (30 عاماً) من لبنان، ممازحاً: "شيّبتني زوجتي..." ليستطرد: "أحب الخصل البيضاء في رأسي، ولا أجد في شيبتي أي عيب على الإطلاق، بل أعتبر أن اللون الرمادي هو ما يميزني عن سائر الشبان من جيلي". وتكشف زوجته أن شيبته المبكرة كانت وراء انجذابها إليه: "حين قابلته للمرة الأولى لفتت نظري هذه الخصلات البيضاء التي تغطي رأسه، فهي تعطيه كاريزما وتجعله ساحراً في نظري".

ويخبر كريم أنه في مرحلة الاستعداد للزواج، حاول البعض إقناعه بصبغ شعره، غير أنه كان يرفض هذه الفكرة.

ألا يعتبر ذلك رمزاً آخر لانعدام المساواة بين المرأة والرجل اجتماعياً؟ أن تعيش المرأة حياتها منذ العشرين من عمرها رهينة الصبغة الكيميائية التي تقتل لمعان وحيوية شعرها، فقط ليتم قبول صورتها اجتماعياً، في وقتٍ يعيش الرجل بفخرٍ أكبر مع كل شعرة بيضاء جديدة في رأسه، بانتظار مقارنته يوماً ما في المستقبل بأحد ممثلي هوليوود القاتلين للنساء؟

لماذا يشيب الزعماء في سن مبكرة؟

يحكى أن شعر ملكة فرنسا ماري انطوانيت تحول إلى اللون الأبيض في الليلة التي سبقت إعدامها، ما جعل البعض يعتبر أن التوتر هو الذي أدى إلى ذلك، فما صحة ارتباط القلق بالشيب المبكر خصوصاً لدى الزعماء؟

هناك عدة أسباب تجعل الشعر الأبيض يتسلل إلى فروة الرأس، من بين هذه العوامل الحالة النفسية المضطربة. بيّنت دراسة أميركية أن الضغط النفسي قد يسبب ظهور الشعر الأبيض، وأن ظاهرة الشيب المبكر ليست محصورة بالتقدم في العمر، إنما تعود إلى عوامل لعل أبرزها العامل النفسي.

بدورها، كشفت صحيفة الهافينغتون بوست عن مدى ارتباط الشيب بالقلق والضغط النفسي، وأوضحت أن التوتر يساهم في تساقط الشعر وتغير لونه. ولتأكيد هذه النظرية عرضت الصحيفة صور رؤساء الجمهورية في أميركا، مشيرة إلى أن منصبهم الرفيع وعملهم الدقيق ساهما في إضافة اللون الرمادي على شعرهم في غضون سنواتٍ قليلة، أمثال جيمي كارتر، ورونالد ريغان وغيرهما.

كذلك تحدثت النيويورك تايمز عن تبدل لون شعر الرئيس الأميركي باراك أوباما جرّاء الضغط النفسي، فقالت: "لم يمر 44 يوماً على توليه المنصب، حتى أصبح شعر أوباما رمادي اللون". وأوضحت الصحيفة أن هذه الحالة تنطبق على معظم الرؤساء في أميركا.

Obama-Before-and-after

عن خرافات الشعر الأبيض

هل نزع شعرة واحدة بيضاء يؤدي الى انتشار الشعر الأبيض في الرأس؟

عندما تكتشف المرأة أول شعرة بيضاء في رأسها تحاول نزعها، لكنها تتردد ولا تقدم على هذه الخطوة خوفاً من أن ينتشر الشعر الأبيض فى جميع رأسها. إنما هذا الاعتقاد خاطىء، فلكل شعرة بصيلة خاصة، تنبت من خلالها، ونزع شعرة واحدة بيضاء من البصيلة يعني أن شعرة واحدة بيضاء أخرى ستحلّ مكانها. وبالتالي كل ما يقال عن أن انتزاع شعرة بيضاء سيؤدي إلى ظهور الكثير غيرها، أمر غير صحيح، مع العلم أن نزع الشعر يعد من العادات الخاطئة، لأنه قد يدمر بصيلات الشعر، ويتسبب بعدم إنباته مرة أخرى.

هل من علاقة بين التدخين والشيب؟

في الواقع كشفت دراسة أن التدخين يساعد في ظهور علامات التقدم المبكر في العمر، ويضيف المزيد من التوتر إلى الجسم، ما يعني أن التدخين قد يكون سبباً غير مباشر لتطور الشيب.

هل من رابط بين الشيب والفزع؟

الجواب هو لا إذ لا يمكن أن يشيب الشعر في ليلة وضحاها، حالما يصاب المرء بالهلع، أو يسمع خبراً صادما،  لكن التوتر يساهم في بروز الشعر الأبيض بوتيرة أسرع.

التعليقات

المقال التالي