حلب تفقد صانع ضحكات أطفالها المحاصرين

حلب تفقد صانع ضحكات أطفالها المحاصرين
الصورة لأحمد الخطيب، ناشط إعلامي في حلب

رفض أنس الباشا، وهو ناشطٌ سوري حلبي مغادرة مدينته، مفضّلاً البقاء فيها بعدما غادرت عائلته المدينة قبل بدء الحملة العسكرية عليها. تفرّغ أنس، 24 عاماً، لزرع الضحكات على وجوه الأطفال المحاصرين، واجتهد من خلال عمله كناشطٍ ميداني، في متابعة الرّعاية الاجتماعية لقرابة 365  طفلاً ممن فقدوا أهاليهم، أو فرداً أساسياً من عائلاتهم.

عمل أنس مديراً لمركزٍ تابع لمؤسسة "فضاء الأمل"، بالتّنسيق مع 12 مدرسةً و4 جمعياتٍ تُعنى بالشّأنين الاجتماعي والإنساني في المناطق المحاصرة في حلب، وقد نجح "مهرّج حلب"، وهذا لقبه، مع أصدقائه، في مساعدة الأطفال الذين يعيشون في قلب الصّراع على التّأقلم معه، وسعوا للتخفيف من وطأة الآثار الجانبية التي تخلّفها القذائف. حاول "المهرّج" أن تتغلّب أصوات الضّحكات على هدير الطّائرات الحربية، إلى أن قتلته غارةٌ "روسية - أسدية" في حي مشهد يوم الثّلاثاء الماضي، بحسب أخيه محمود، الذي غرّد ناعياً إيّاه على تويتر.

يعيش في الأحياء المحاصرة، بحسب المتابعين، 250 ألف مدني بينهم 100 ألف طفل يفتقرون لأبسط مقومات العناية الطّبية والنّفسية، مع نقص المواد الطّبية وعديد الكادر الطّبي اللازم، إضافةً إلى النّقص الحاد بالمواد الغذائية، كما أكّدت الامم المتحدة مراراً.

أقوال جاهزة

شارك غردمن بين كل ضحايا الغارات في أحياء حلب المحاصرة، مهرّجها الذي كان وحده يصنع ابتسامات أطفالها...

تقتصر المبادرات بمعظمها على مبادراتٍ شبابية، عمادها الشّباب الحلبيون المؤهلون، وأنس كان واحداً منهم. طبع شخصيته، كمعالج اختصاصي بألوان ثوب المهرّج، عابراً الشّوارع، ليوزع المساعدات والأدوية، والأمل تحت سماء تُمطر حمماً، وبرز بعد أن لقي حتفه، كبطلٍ حلبي فضّل البقاء حيث الحاجة إليه أكبر، مع أن الفرصة كانت متاحةً له للفرار مع عائلته. قضى الشاب عريساً، إذ تزوج قبل شهرين فقط، وأباً لمئات الأطفال الذين اعتادوا انتظاره كي يضحكوا.

"محمود الباشا"، وهو أخو أنس، كتب على صفحته على فيسبوك أن أخاه "عاش ليسعد الأطفال ويضحكهم في واحدة من أحلك المناطق وأكثرها خطراً"، مضيفاً أن "أنس رفض مغادرة حلب وقرر البقاء لمواصلة عمله كمتطوع لمساعدة المدنيين وتقديم هدايا للأطفال في الشوارع عساها تعيد لهم بعض الأمل"، وسط حصار عمره 114 يوماً ولا يزال مستمراً.

كان أنس يعي أن مهمّته صعبة جداً، فزرعُ الفرح وتحويله إلى مادّة قوّة في منطقة تصنّف كمقبرةٍ ضخمة، هما ضربٌ من الجنون، وهذا ما جعل منه أسطورةً في نظر الصغار، بحسب "سمر حجازي"، المسؤولة عن المركز والمشرفة على الراحل الضاحك، الذي، بموته، خسرت حلب صانع ابتسامتها.

أحمد ياسين

صحافي ومدوّن لبناني شاب، حاصلٌ على عدّة جوائز في التّدوين، كما على لقب سفيرٍ لحقوق الإنسان من منظمة التّنمية البشرية في الأمم المتحدة. نشر في وسائل إعلامية لبنانية وعربية عدة، منها النّهار، الأخبار، وصحيفة العربي الجديد، قبل أن يتولّى رئاسة تحرير موقع "الحقيقة" الإلكتروني، ويبدأ عمله كمراسلٍ تلفزيوني ومعدّ مواد في قناة ال "LBCI". ولياسين أيضاً مساهمة كمنتج لأفلام وثائقية، عن فيلمه "نوستالجيا"، الذي يتحدّث عن مصوّري الحرب الأهلية اللبنانية وتجاربهم.

التعليقات

المقال التالي