مناظرة فكرية بين شيوخ الإسلام والعالِم الملحد ابن الراوندي

مناظرة فكرية بين شيوخ الإسلام والعالِم الملحد ابن الراوندي

هو أحمد بن يحيى بن إسحق الراوندي الذي عاش في القرن الثالث الهجري، أشهر الملاحدة في تاريخ الإسلام، والذي توجه بالنقد لجميع الأديان السماوية. أثارت كتاباته في ذاك العصر إعصاراً من الصراع الفكري والجدالات العقائدية، ثم أهمله التاريخ إلى أن أعيد اكتشافه مرة أخرى في القرن العشرين.

ومنذ البدايات هرع رجال الدين إلى الرد على انتقاداته اللاذعة، خصوصاً تلك الواردة في كتابه المعروف باسم "الزمرد"، ومحاولة دفعها وتثبيت الناس على العقيدة.

وحقيقة الأمر أنه لم يتبقَّ لنا من أصول كتبه شيء، وجملة ما تبقى للإطلاع عنه وارد في كتابات المشايخ الذين أخذوا على عاتقهم دفع اتهاماته، وهم كثر، لكن أوضحهم على الإطلاق هو الشيخ المعروف بـ"المؤيد في الدين هبة الله بن عمران الاسماعيلي"، داعي الدعاة في مصر في عهد الدولة الفاطمية، وقد أورد في كتاب ضخم له يعرف بالمجالس المؤيدية انتقادات ابن الراوندي وردوده عليها، وهي عبارة عن محاضرات دينية كان يلقيها على الناس قبل أن يقوم بتوثيقها، وقد نقل لنا عبد الرحمن بدوي في كتابه "من تاريخ الإلحاد في الإسلام" هذه المقتطفات كاملة بردودها.

وبناءً على ذلك لن يكون هذا العرض مناظرة بالمعنى الحرفي للكلمة، فكتابات ابن الراوندي الكاملة قد اختفت، وكل ما لدينا هو مقتطفات من أفكاره لا فكره كاملاً مصحوبة بالردود عليها، كما أنها كتبت في غيابه، فلم يكن له حق الدفاع عن نفسه فيها، وجدير بالذكر أن ابن الراوندي كان قد وضع انتقاداته للأديان على لسان "البراهمة" قصد فيها أولاً إلى إلغاء فكرة النبوة والأنبياء، فهو هنا يهاجم اليهودية والمسيحية والإسلام عامة، ثم يخصص مساحة كبيرة لانتقاد الإسلام والقرآن الكريم باعتباره الدين الرسمي الذي يعتنقه أغلب الناس، أي أن الظرف التاريخي هو الذي دفعه إلى هذا التخصيص لا شيء غيره.

والآن إلى النص المختصر والمبسط للمناظرة:

ابن الراوندي: معروف لدينا أن العقل هو أعظم نعم الله سبحانه على الإنسان، ومن أجله صح الأمر والنهي والترهيب والترغيب، فإن كان الأنبياء يأتون بمثل ما يمليه العقل علينا، فليس لنبوتهم ضرورة، إذ تغنينا قدرة العقل عنهم، وإن كانوا قد أتوا بما ينافي ما يمليه هذا العقل فعلينا ترك ما أمرونا به.

الشيخ المؤيد: إن عقل الإنسان يشبه كمون النار في الجمر، فلكي تشتعل هذه النار فلا بد لها من شخص ينفخ فيها ويؤججها، وكذلك العقل، وما الأنبياء إلا هذا الشخص الذي يعين عقل البشر على العمل، وكما أن الإنسان يحتاج إلى ضوء الشمس لكي يرى العالم المنظور الذي يحيط به، فإن عقله يحتاج إلى نبي يعينه على فهم الغيبيات غير الملموسة، فالأنبياء هم عقل البشرية بالمعنى الحرفي للكلمة، علاوة على ذلك فإن البشريين لا يستطيعون أن يأتوا بالكلام واللغة إلا بمعونة الأنبياء - كانت هناك عقيدة لدى الكثيرين في هذا العصر أن الأنبياء هم الذين اخترعوا اللغات لأقوامهم عن طريق الوحي - فكيف يمكن لعقل الإنسان أن يعرف الخير والشر وهو عاجز حتى عن الإتيان بالكلام "اللغة" من تلقاء ذاته؟

ابن الراوندي: كما هو ثابت للجميع فإن كل مولود وله والدان، فإذا رجعنا في التاريخ إلى الوراء سنجد هذا الأمر يتكرر إلى ما لا نهاية، وهذا الأمر ينطبق على اللغة - أي أن الإنسان يرث اللغة عن آبائه تلقائياً وهذا الأمر كائن منذ بداية العالم - ومثال على ذلك الطيور فلا أحد يعلمها كيف تصدر أصواتها، فحري بالإنسان أيضاً أن يتكلم من تلقاء نفسه دون الحاجة لنبي.

المؤيد: هنا يخرج ابن الراوندي من الحديث بإبطال النبوات إلى الإيمان بقدم العالم - عقيدة فلسفية ودينية قديمة معناها أن العالم ليس له بداية ولم يخلق من العدم- وتشبيهه للغة بأصوات الطيور لا ينطبق على الإنسان، فالكلام يحتاج إلى مُفَهَّم وعقل يعقل، وهذا العقل هو الأنبياء.

ابن الراوندي: يؤكد الرسول على قيمة العقل وجلاله، بينما في الإسلام فروض وشرائع تنافي قيمة العقل كالإحرام والطواف حول حجر لا ينفع ولا يضر، والعدو بين جبلين لا ينطقان، وما الذي يفرق بين الارتحال بين الصفا والمروة، وبين الارتحال بين إي جبلين آخرين.

المؤيد: كما أن الإنسان يحتاج إلى تهذيب والديه في طفولته، حتى يخرجاه من العادات البهيمية إلى العادات الإنسانية والأخلاق الفاضلة التي تميزهم عن بقية الحيوانات، كذلك يهذب النبي قومه بأن يخرجهم من العادات الطبيعية إلى الأخلاق الملكوتية، كما في الطهارة بالوضوء وشكر نعم الله بالصلاة في خمسة فروض يومية، وصيام شهر بأكمله خرقًا للعادات البهيمية القائمة على علف الإنسان لنفسه طوال حياته، والزكاة لضمان التكافل بين الناس، ونفس الأمر بالنسبة للحج والطواف والإحرام.

أقوال جاهزة

شارك غردرجال دين يردون على انتقادات الرواندي اللاذعة بحق الدين والإسلام ...

ابن الراوندي: كيف لنا أن نصدق في المعجزات التي تروى عن النبي، وقد نقلها لنا عدد من الرواة في سلسلة كبيرة؛ من فلان عن فلان، فإذا صحت المواطأة والكذب عن أي من هؤلاء سقط تصديقنا للمعجزة في جملتها، ويحكى عن أن الرسول قد لاقى قومًا من اليهود والنصارى يؤمنون في صلب المسيح ومقتله، وقد كذبهم على كثرة عددهم، فكما فعل الرسول ذلك يحق لنا بالأولى أن نكذب الرواة على كثرة عددهم، بل لأجل هذه الكثرة.

المؤيد: ليس كل الناس في حاجة إلى المعجزات لتصديق الأنبياء، فخديجة وأبو بكر الصديق وعلي بن أبي طالب قد صدقوا الرسول دون الحاجة إلى معجزة، وربما تكفينا من المعجزات ما ورد عن المسيح عيسى  أن بشَّر بنبي يأتي من بعده اسمه أحمد.

ابن الراوندي: كيف يمكن أن نصدق ما لا يقبله العقل عن معجزات تروى عن النبي، من ذئب يتكلم وشاة مسمومة تتحدث وحصى في الأرض يسبح.

المؤيد: قلنا أن بعض الناس لا حاجة لهم إلى المعجزات، إلا أن جسد النبي وهو أشرف الناس جسداً، ليس بغير المعقول أن تأتي منه هذه المعجزات، وهي بالنسبة لنا ما هي إلا حوادث يقبلها العقل.

ابن الراوندي: يقول المسلمون في إعجاز القرآن من حيث البلاغة والفصاحة، وإني لأرى في بعض ما نظمه أكثم بن صيفي ما هو أبلغ من القرآن، ثم أننا لو افترضنا أن القرآن أبلغ ما كتب بالعربية، فليس من المستبعد أن تكون هنالك قبيلة في قوم أبلغ من كل القبائل الأخرى، وأن يكون في هذه القبيلة رجل هو أبلغ من كل رجالها، وحتى مع افتراضنا تفضيل بلاغة القرآن فما معنى هذه البلاغة للأعاجم من غير العرب إذا أتت لهم في لغة غير لغتهم؟

المؤيد: إعجاز القرآن صنفان، أولهما من حيث اللفظ والفصاحة، وقد أوشك ابن الراوندي أن يسلم بأن القرآن الكريم أفصح ما قيل بالعربية، وصنف آخر يتعلق بما يتضمنه الكتاب من معنى وحكمة يتلقاها الأعاجم من غير العرب كما لم يتلقوا من معنى مثله.

ابن الراوندي: يدعي النصارى أن المسيح إلهاً وهو يأكل ويشرب وتصيبه المضار - كانت المسيحية مجالاً هي الأخرى لانتقاداته كدين قائم على النبوة كالإسلام واليهودية - لكن القرآن أيضاً هو الآخر يؤكد على كونه بشراً من ناحية، ثم ينفي موته كبقية البشر الواجب عليهم الموت في قوله "وما صلبوه وما قتلوه" وفي هذا تناقض.

المؤيد: حديث القرآن الكريم على نفي موت عيسى إنما هو مجاز كالمجاز الوارد في قوله تعالى عن الشهداء أنهم أحياء عند ربهم يرزقون، ونحن نقول على العالم الجليل أنه حي، حتى لو كان ميتاً يواريه التراب، وعلى الجاهل ميتاً، وإن كان حياً.

ابن الراوندي: إذا سلمنا بأن الملائكة دافعت عن المسلمين في غزوة بدر وقادتهم إلى النصر على أعدائهم، فهل كانت أيديهم مغلولة غير قادرة على نصرتهم في غزوة أحد وقد قتل منهم من قتل؟

المؤيد: لا يحتاج الله سبحانه إلى إرسال السرايا من الملائكة لنصرة عبيده، إنما هي رموز، والقرآن الكريم فيه من المعنى الظاهر الذي يفهم بالحرف، وفيه من المعاني الباطنة ما لا يفهم إلا بالتأويل والحكمة.

ابن الراوندي: ألا يشبه حديث الرسول لأحد صحابته "تهزمك الفرقة الباغية" بحديث المنجمين الغامض الذي ينطبق على كل شيء، كما أنه ما حاجتنا للأنبياء حتى نعرف مواقع النجوم والأفلاك والأرصاد، وقد عرفها الناس منذ القديم بالنظر والتجربة.

المؤيد: إذا كان الفلكيون يعرفون مواضع النجوم وأفلاكها، فإن بالأنبياء وحدهم نعرف السماء وطبيعتها وما فيها.

يونان سعد

شاعر وصحافي مصري له كتابات في مواقع عربية مختلفة ويهتم بالإشكاليات الثقافية العالمية وانعكاساتها على واقع العرب.

التعليقات

المقال التالي