ليندا جاموس ومونولوجها عن سوريا حديث مواقع التواصل الاجتماعي

ليندا جاموس ومونولوجها عن سوريا حديث مواقع التواصل الاجتماعي

ضجّت مواقع التواصل الاجتماعي بفيديو يتمّ تداوله على نطاق واسع، لتجربة أداء مؤثّرة لمشتركة من سوريا في برنامج "آراب كاستينغ" بجزئه الثاني الذي يعرض على قناة أبو ظبي. وحصل الفيديو الذي نشرته صفحة البرنامج على موقع فيسبوك مساء أمس على أكثر من 310 ألف مشاهدة ونحو 1300 تعليق حتى الآن.

أخبرت المشتركة السورية ليندا جاموس في الـ"مونولوج" الذي قدّمته قصّتها مع التمثيل والحرب في سوريا. قالت إنها في المرة الأولى التي ذهبت إلى معهد الفنون المسرحية لتقديم مونولوجها تعرّضت للقنص، وأصيبت برصاصة استقرّت تحت قلبها، وتكمل أنها لم تفقد إصرارها، إذ عادت في السنة التالية لتقديم المونولوج إلا أنّه جرى قصف المبنى بقذيفة، فأصيبت بأربع شظايا.

وأكملت جاموس مونولوجها في "آراب كاستينغ" بالقول إنها أصرّت على أن تجري الامتحان، فعادت في السنة الثالثة، ولكنها رسبت.

وأضافت أنّها لم تفقد طموحها حتى بعد إصاباتها هذه ورسوبها، ولهذا أتت إلى البرنامج كي تقدّم مونولوجها من دون أن تشعر بالخوف، لأنّ "الجروح الـ11 التي أصيبت بها خلال الحرب ليست شيئاً بالمقارنة مع الجروح الموجودة في كلّ بيت عربي".

لا يتضمن المونولوج عناصر قوة، ولكنه نجح في التأثير في لجنة التحكيم التي يشارك فيها سوريان هما قصي الخولي وباسل خياط. وأتت ردود فعل أعضاء اللجنة لتزيد من الزخم العاطفي للفيديو، مذكراً بهول المآسي التي تمر بها سوريا.

وفقاً لتقرير منظمة "هيومن رايتس واتش" للعام 2016، بلغ عدد قتلى النزاع الدائر في سوريا بحلول شهر أكتوبر 2015، أكثر من 250 ألفاً، بينهم نحو 100 ألف مدني. كما يعيش أكثر من 640 ألفاً تحت حصار طويل الأمد. ونتجت عن النزاع أزمة إنسانية مع نزوح 7.6 مليون داخلياً ولجوء 4.2 مليون إلى دول الجوار.

ولا ننسى أيضاً مواصلة قوات الأمن السورية اعتقال الأشخاص تعسفياً وتعذيبهم، بالإضافة إلى إخفائهم في مراكز الاحتجاز المنتشرة في جميع أنحاء سوريا، فيما ترتكب الجماعات الإسلامية المتطرفة مثل جبهة النصرة وداعش جرائم حرب، بما فيها الخطف والاستهداف المتعمد للمدنيين. كما قامت الجماعات غير الحكومية المسلحة الأخرى بانتهاكات كثيرة، أبرزها هجمات عشوائية باستخدام الهاون والمدفعية ضدّ المدنيين في الأحياء الخاضعة لسيطرة النظام.

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيد عن التجاذبات السياسية القائمة.

التعليقات

المقال التالي